الرئيسية / سياسة / سالم عبد الفتاح: هذا ما خرج به دي ميستورا خلال زيارته للصحراء

سالم عبد الفتاح: هذا ما خرج به دي ميستورا خلال زيارته للصحراء

سالم عبد الفتاح
سياسة
فريد أزركي 30 سبتمبر 2023 - 11:00
A+ / A-

تعد زيارة المبعوث الأممي، ستيفان دي ميستورا، إلى الأقاليم الجنوبية، خطوة من شأنها أن تمكن مجلس الأمن، من أجل استقراء مواقف الأطراف، إذ يكون الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، ملزماً بتقديم إحاطات وتقرير لكل الوقائع والأحداث والتطورات والمبادرات الصادرة من الأطراف وغيرهم، ذات علاقة بالوضع الحالي بملف الصحراء.

وفي سياق الموضوع، وبالحديث عن مستجدات هذه الزيارة، أكد محمد سالم عبد الفتاح، رئيس المرصد الصحراوي للإعلام وحقوق الإنسان، أن دي ميستورا  قام بزيارة المغرب وموريتانيا، والجزائر، دون مخيمات تندوف، في تكريس لطبيعة الصراع الحقيقي، باعتباره صراع يجمع بين دولتين جارتين هما المغرب والجزائر، مضيفا، أن هذه الجولة تكرس دور الجزائر في هذا النزاع بعكس ما يعكف عليه أعداء الوحدة الترابية من ترويج لإدعاءات كاذبة.

وأضاف محمد سالم، أن ما يميز هذه الزيارة دفاع دي ميستورا عن أطروحات واقعية وعقلانية التي تنسجم مع قرارات مجلس الأمن ذات صلة، القرار، ويتعلق الأمر بالقرار رقم  26.02 الصادر في اكتوبر 2021، والقرار 26.54 الصادر في أكتوبر 2022. مضيفا في ذات الصدد، اللذان يكرسان أولية وأسبقية المبادرة المغربية للحكم الذاتي باعتبارها حل وسط “لا غالب ولا مغلوب”، وباعتبارها تنسجم مع الشرعية الدولية، خاصة وأن منظور الشرغية الدولية، با يتعاطى مع هذا الملف بمبدأ سيادة الدول واحترام وحدتها الترابية.

وأثناء سؤالنا عن هل ستمكن هذه الزيارة ستمكن المبعوث الأممي من الاطلاع عن كثب على الوضع بالاقاليم الجنوبية للمملكة المتسمة بالأمن والاستقرار؟ أوضح رئيس المرصد الصحراوي، أن دي ميستورا زار مجموعة من المرافق الهامة بمدينة العيون والداخلة، واطلع عن كثب على مجموعة من المشاريع التنموية،  خاصة الطريق السيار تزنيت الداخلة، محطات تحلية المياه، مشاريع تثمين المنتجات البحرية وغير ذلك من المشاريع.

وأردف في ذات السياق، أن المبعوث الأممي اطلع أيضا على الدينامية التنموية التي تعرفها الأقاليم الجنوبية، ومدى اندماج الساكنة على المستويات المدنية والمؤسساتية، ولقاؤه بالمنتخبين، الذين يكرسون التمثيل القانوني والشرعي لساكنة الاقاليم.

وسجل محمد سالم عبد الفتاح، في لقائه الحواري مع موقع “فبراير.كوم”، أن ما ميز هذه اللقاءات هو بروز شباب ونساء من الفاعلين السياسيين والاقتصاديين، مما ستنعكس على رؤية واحاطة غوتيريش  بالتقرير المزمع تقديمه أمام مجلس الأمن.

وفيما يتعلق نقاط قوة المغرب في ملف الصحراء، أكد المتحدث نفسه، أن أهم مكسب يعزز نقاط القوة للمغرب هو طابع الاستقرار والتنمية، وأيضا المكاسب الدبلوماسية والسياسية العديدة التي راكمها المغرب خلال السنوات الأخيرة والتي تعزز وترسخ ممارسة المغرب لسيادته الكاملة على الأقاليم الجنوبية، مشيرا إلى أن كل هذه المكاسب عززت جاذبية هذه الأقاليم وعززت موقعها كقطب دبلومسي، بفضل الدينامية الدبلوماسية وبفضل القنصليات التي ناهزت 30 قنصلية كأقصى تجسيد للاعتراف بالسيادة المغربية.

مواقيت الصلاة

الفجر الشروق الظهر
العصر المغرب العشاء

حصاد فبراير

أحوال الطقس

رطوبة :-
ريح :-
-°
18°
20°
الأيام القادمة
الإثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة