الرئيسية / سياسة / السكوري: التكوين المهني وسيلة ناجعة لتشغيل الشباب

السكوري: التكوين المهني وسيلة ناجعة لتشغيل الشباب

سياسة
فبراير.كوم 06 ديسمبر 2023 - 15:00
A+ / A-

أكد وزير الإدماج الاقتصادي والمقاولة الصغرى والتشغيل والكفاءات، يونس السكوري، أن التكوين المهني يعتبر وسيلة ناجعة لتحسين قابلية تشغيل الشباب، والمساعدة على الإدماج في الحياة العملية لفائدة الفئات المستهدفة، والرفع من الإنتاجية وتعزيز تنافسية الاقتصاد الوطني، مؤكدا أنه وفي إطار دينامية التنمية المستدامة، التي أملتها التحولات الاقتصادية والطلب المتزايد على التكوين المهني، أعدت الوزارة مخططا استراتيجيا لتطوير التكوين المهني، وذلك وتماشيا مع توجيهات الملك محمد السادس ومع الرؤية الاستراتيجية للمجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي 2030-2015.

واعتبر أن التحديات الكبرى التي تواجه التكوين المهني لضمان كفاءات ذات جودة، تتجلى في ضرورة اعتماد منهج جديد لتطوير الخريطة التكوينية مبني على تحديد أولويات سوق الشغل من الكفاءات، بتنسيق تام بين الفاعلين القطاعيين والاقتصاديين والجهويين.

وأوضح السكوري، في معرض جوابه على أسئلة المستشارين أمس الثلاثاء ، أنه بفضل الرؤية المستنيرة للملك محمد السادس، تبنى المغرب مبادرات طليعية في مجال الكفاءات تجمع بين التعليم الجامعي والتكوين المهني، مبرزا أنه تم في هذا السياق تعزيز البنية التحتية ب 11 مؤسسة جديدة منها 4 مدن للمهن والكفاءات، وتعزيز عرض التكوين بخلق 403 شعبة جديدة وعصرنة 169 شعبة، كما تم توسيع برنامج الابتكار في مجال ريادة الأعمال ليشمل 3 جهات جديدة.

وأبرز الوزير أن البرنامج المتعلق بإنشاء مؤسسات للتكوين من الجيل الجديد في خدمة التميز والابتكار، بالشراكة مع القطاع الخاص، يلبي متطلبات سوق العمل على المستويين الوطني والدولي، خصوصا فيما يتعلق بالتكيف مع المهن الجديدة، مضيفا أن مدن المهن والكفاءات تشكل بنى تحتية ذات مستوى عالمي توفر للشباب مستوى عاليا جدا من التكوين.

وقد سبق ليونس السكوري أن أفاد، “بأن نسبة إدماج خريجي التكوين المهني في سوق الشغل، تصل إلى 84 في المائة”.

وأبرز السكوري في معرض رده على سؤال محوري خلال جلسة الأسئلة الشفوية بمجلس النواب أن الأمر يتعلق “بأعلى النسب الموجودة على الإطلاق في جميع المسالك الدراسية”، مؤكدا أن ملاءمة التكوين مع متطلبات سوق الشغل تتم من خلال “إعادة النظر في الشعب والتخصصات وكذا الإمكانيات المخصصة لتدريسها بشكل جيد”.

وفي هذا الإطار، سجل وزير التشغيل أن عدد المتدربين يبلغ 667 ألف، لافتا إلى أنه تم خلال هذه السنة فقط تسجيل 265 ألف و810 متدربا جديدا، كما تم في إطار سياسة القرب، يضيف الوزير، افتتاح 18 مؤسسة تكوينية جديدة من ضمنها مدينة المهن والكفاءات بتامسنا، فيما المدن المماثلة بكل من طنجة، تطوان، الدار البيضاء وبني ملال “هي في الأطوار الأخيرة لتكون جاهزة خلال الموسم التكويني الحالي”.

وأضاف ذات المسؤول الحكومي، أن حوالي 24 ألف مكون ومكونة سيُشرفون على التكوين خلال الموسم الجاري، وذلك بزيادة تبلغ 4,6 في المائة.

وبخصوص الشعب المتوفرة، كشف السكوري أن عددها يناهز 775 شعبة تكوينية، ضمنها 417 شعبة جديدة بنسبة 54 في المائة، و249 شعبة محيّنة من حيث طرق التدريس، فيما تم الاحتفاظ بـ109 شعبة وحذف 108 أخرى “أصبحت متجاوزة أو ضَعُف عليها الطلب”.

وفيما يتعلق بالداخليات، أكد ذات المسؤول الحكومي أنها “من القضايا ذات الأهمية”، مشيرا إلى أنه تم خلال السنة الجارية افتتاح 9 داخليات جديدة ليبلغ العدد الإجمالي للداخليات 145 بطاقة إيوائية تناهز 20 ألف و250 مستفيدا ومستفيدة.

مواقيت الصلاة

الفجر الشروق الظهر
العصر المغرب العشاء

حصاد فبراير

أحوال الطقس

رطوبة :-
ريح :-
-°
18°
20°
الأيام القادمة
الإثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة