الرئيسية / سياسة / لماذا صمتت الجزائر عن الكلام "المباح حيال" شراكات المغرب والإمارات؟

لماذا صمتت الجزائر عن الكلام "المباح حيال" شراكات المغرب والإمارات؟

الجزائر- الإمارات- المغرب- شراكات استراتيجية
سياسة
فريد أزركي 07 ديسمبر 2023 - 13:30
A+ / A-

تفادت الجزائر التعليق أو اتخاذ أي موقف بشأن توقيع شراكات استراتيجية بين المملكة المغربية والإمارات العربية المتحدة، على عكس ما دأبت عليه من خلال مواقفها السابقة، خاصة حينما يرتبط الأمر بقضية الصحراء. فما هي أسباب هذا الصمت؟

وتفاعلا مع الموضوع قال المحلل السياسي، محمد شقير في تصريح لـ”فبراير”، إن السلطات الجزائرية قد لجأت إلى نوع من الصمت الدبلوماسي اتجاه التوقيع على الشراكة الاستراتيجية بين المغرب والإمارات، لعدة أسباب من بينها الرغبة في عدم تكرار الضجة الإعلامية التي اتهمت الإمارات بالتجسس والطلب من السفير الاماراتي المغادرة قبل أن يتم التراجع عن هذا القرار وإقالة وزير الإعلام.

وأضاف في نفس الإتجاه، أن هذه الشراكات الإستراتيجية الإقتصادية الفاعلة، والتي تخدم المصالح العليا المشتركة وتعود بالتنمية والرفاه على الشعبين الشقيقين، تم توقيعها تحت إشراف أعلى سلطة بالامارات والعلاقات الشخصية التي تجمع بين قائدا البلدين، اثنى السلطات الجزائرية عن أي تعليق لأن في ذلك مس مباشر بالرئيس الاماراتي وستكون له بلاشك تداعيات وخيمة على البلدين.

وتابع المحلل السياسي، مستعرضا الأسباب، “أما السبب الثالث فيرجع إلى العلاقات الاقتصادية بين البلدين وتناميها في السنوات الأخيرة، من خلال ارتفاع نسبة الاستثمارات الاماراتية بالجزائر والتي همت عدة قطاعات وبالتالي فهناك ترقب في تطور هذه الاستثمارات وإمانية توقيع شراكة مقبلة بين الجزائري والإمارات في المستقبل علما بأن هناك استثمارات جزائرية بالامارات”.

وأردف، ما وصفع بـ”الكبرياء” أو ما يسمى بـ”النيف” قد يكون أحد الأسباب وراء هذا الموقف فالجزائر تبقى دولة بترولية على غرار الإمارات وبالتالي فهي تختلف عن المغرب في تعاملها الاقتصادي والتجارية.

هذا ويعد دخول دولة الإمارات باعتبارها من أكبر المستثمرين في العالم إلى الاستثمار في مشاريع اقتصادية داخل الصحراء المغربية، يعكس الرؤية الطموحة للملك محمد السادس، التي عبر عنها في الخطاب الأخير، حتى تصبح هذه المناطق قاطرة للتنمية ومجالا للتعاون العالمي والتعاون في العمق الإفريقي.

وقد يمكن الإستثمار داخل الصحراء المغربية، دخول الإمارات العربية المتحدة إلى تمويل خط الإنبوب البترول الذي سيربط بين المغرب ونيجيريا ثم إلى أوروبا. بحسب ما أفاد به المتحدث نفسه. بحسب خبراء في العلاقات الدولية.

مواقيت الصلاة

الفجر الشروق الظهر
العصر المغرب العشاء

حصاد فبراير

أحوال الطقس

رطوبة :-
ريح :-
-°
18°
20°
الأيام القادمة
الإثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة