الرئيسية / نبض المجتمع / الرسوم الجماعية تغضب مهنيي المقاهي: شرعنوا طعام وقهوة العربات !

الرسوم الجماعية تغضب مهنيي المقاهي: شرعنوا طعام وقهوة العربات !

أرباب المقاهي والمطاعم
نبض المجتمع
أرسلان أمينة 24 ديسمبر 2023 - 10:00
A+ / A-

انتقدت الجامعة الوطنية لأرباب المقاهي والمطاعم بالمغرب ما اعتبرته “تماطل” وزارة الداخلية في إخراج قانون يهم تسقيف الرسوم الجماعية، معتبرة أن ذلك بمثابة “منح الضوء الأخضر لرؤساء المجالس للاعتداء على المهنيين”.

ونبه بلاغ للجامعة إلى “إغلاق وحدات القطاع في مختلف الأقاليم”، مردفا: “لا تختلف جهة الرباط عن ما يعرفه القطاع في باقي مدن المملكة، في ظروف يزداد فيها سعار الأسعار في الغازوال وكل المواد الأساسية ضربت في مقتل القدرة الشرائية للمهني والمواطن على حد سواء “.

واتهم البلاغ عمدة الرباط بـ “التسبب في إغلاق عدد من الوحدات في مدينة الرباط وإرباك عدد من الوحدات الأخرى والإجهاز على الآلاف من مناصب الشغل”.

وانتقد المصدر ذاته “مطالبة رئيس مجلس جماعة الهرهورة المقاهي والمطاعم بتسوية وضعيتهم الجبائية دون تمكينهم من ترخيص للاستغلال المؤقت للملك العام بعد عملية التهيئة في خرق سافر لمقتضيات القانونية الأملاك الجماعية للجماعات الترابية، ومطالبته برسم لفائدة الجامعة عن ملك ليس في ملكيتها، وإبقاء المهنيين دون قرار تنظيمي يمكن المهنيين من الاستغلال القانوني للمساحة القانونية المقابلة لواجهة محلاتهم”.

وأشار المصدر ذاته إلى “استفحال محلات بيع القهوة في الأمان الغير مخصص لها ومطاعم العربات في كل أزقة وشوارع تراب جهة الرباط سلا القنيطرة وتحديدا بمدينة سيدي قاسم وسيدي سليمان والقنيطرة والرباط، أمام أعين السلطات المحلية”.

وجددت الجامعة دعوتها لوزير الداخلية لـ “إخراج قانون الإطار وتسقيف الرسوم والجماعية للحد من مزاجية وطيش عدد من رؤساء الجماعات المحلية، واتخاذ خطوات ملموسة للحد من انتشار القطاع العشوائي ببلادنا”.

وسبق أن أصدرت الجامعة الوطنية لأرباب المقاهي والمطاعم بالمغرب، بلاغا لها عقب اجتماع مكتبها الوطني بفاس، توضح فيه أن “ما وصل إليه قطاع المقاهي والمطاعم بالمغرب كان تحصيل حاصل ونتيجة حتمية للقرارات “التعسفية” التي اتخذتها عدد من الإدارات والمؤسسات والجماعات مستغلة، حسب البلاغ، العيوب القانونية التي يخضع لها قطاع المقاهي والمطاعم بالمغرب ومستغلة الشروخات الحاصلة بين القوانين وواقع حال القطاع”.

واستعرضت الجامعة القرارات “التعسفية والمتهورة” التي أدت إلى هذا الوضع، من بينها “إقدام عدد من رؤساء مجالس الجماعات على المصادقة على قرارات تنظيمية وجبائية مجنونة أربكت القطاع في عدد من الأقاليم”.

وأشار البلاغ إلى أنه “في مدينة الدار البيضاء شرعنت عمدة المدينة لمهن المطعمة في العربات فوق الأرصفة والطرقات، وفي الرباط رفعت عمدة المدينة رسم الاستغلال المؤقت الى أكثر من 700 في المائة”.

كما انتقدت الجامعة ذاتها “”إغراق المهنيين بغرامات وذعائر ومبالغ من طرف الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي تفوق قيمة الأصل التجاري”، معتبرة أن ذلك “كان من أهم الأسباب التي أدت الى إفلاس عدد كبير من الوحدات”.

وأوضح البلاغ أنه “ورغم ثني المكتب الوطني على استجابة المجلس الإداري للصندوق الوطني للضمان الاجتماعي على مطلب الجامعة الوطنية بالإلغاء الجزئي للغرامات والذعائر فإن الوضع سيبقى على ما هو عليه عليه، حسب المصدر ذاته، حيث سيستمر عدد من الأجراء خارج المنظومة الصحية وسيقابله إغراق المهنيين بذعائر وغرامات خيالية وسيتبعه مزيدا من الإفلاسات”.

مواقيت الصلاة

الفجر الشروق الظهر
العصر المغرب العشاء

حصاد فبراير

أحوال الطقس

رطوبة :-
ريح :-
-°
18°
20°
الأيام القادمة
الإثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة