الرئيسية / دولي / "حزب الله" يتوعد إسرائيل

"حزب الله" يتوعد إسرائيل

العاروري
دولي
فبراير.كوم 03 يناير 2024 - 20:00
A+ / A-

توعد “حزب الله” اللبناني، بالرد على عملية اغتيال نائب ‏رئيس المكتب ‏السياسي لحركة “حماس” صالح العاروري بضربة إسرائيلية في الضاحية الجنوبية، قائلا إنها “لن تمر دون رد”.

وقال حزب الله في بيان أصدره مساء أمس الثلاثاء إن “عملية الاغتيال هذه هي اعتداء خطير على لبنان ولن تمر من دون رد”.‏

واعتبر المصدر ذاته أن “جريمة اغتيال العاروري ورفاقه في قلب الضاحية ‏الجنوبية لبيروت ‏اعتداء خطير على لبنان وشعبه وأمنه وسيادته ومقاومته، وما فيه ‏من رسائل سياسية وأمنية ‏بالغة الرمزية والدلالات”.

ومساء الثلاثاء، أعلنت وكالة الأنباء اللبنانية أن “ضربة جوية بثلاثة صواريخ من مسيرة إسرائيلية، استهدفت مقرا لحركة حماس في ضاحية بيروت الجنوبية، وأسفرت عن 7 قتلى وإصابة 11 آخرين”، فيما نعت “حماس” في بيان العاروري والقياديَين في “كتائب القسام” سمير أفندي وعزام أقرع، و4 آخرين من كوادر الحركة.

اغتيل نائب رئيس حركة حماس وقائد الحركة في الضفة الغربية صالح العاروري، بعد استهدف طائرة مسيرة لمكاتب الحركة في الضاحية الجنوبية في بيروت.

ووُلِد صالح العاروري في 19 أغسطس/آب عام 1966 في قرية عارورة الواقعة شمال غرب مدينة رام الله، ودرس الشريعة في جامعة الخليل، وسمي العاروري نسبةً إلى قريته.

والتحق “صالح محمد سليمان خصيب” بعمر مبكر بجماعة الاخوان المسلمين، ثم انضم -حينما كان في بدايات العشرينيات- لكوادر حركة المقاومة الإسلامية حماس بعد أشهر من انطلاقها عام 1987، وشارك في تأسيس جناح القسام العسكري في الضفة الغربية بين عامي 1991-1992.

وفي هذا السياق، يقول عصمت منصور -الذي أمضى عشرين عاما في السجون الإسرائيلية- لبي بي سي إنه رافق لسنوات طويلة في السجن صالح العاروري منذ عام 1994، ووصفه بأنه “شخص ذكي.. هادئ.. لا يتحدث كثيرا.. كان يفكر بطريقة استراتيجية ومنظمة.. ويتمتع بحس أمني مرتفع”.

ويقول منصور إن العاروري أمضى معظم سنوات سجنه الطويلة ضمن الاعتقالات الإدارية ودون محاكمة لأن “التهم لم تكن تثبت عليه”.

السمات ذات صلة

مواقيت الصلاة

الفجر الشروق الظهر
العصر المغرب العشاء

حصاد فبراير

أحوال الطقس

رطوبة :-
ريح :-
-°
18°
20°
الأيام القادمة
الإثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة