الرئيسية / سياسة / أنبوب الغاز المغربي النيجيري ينافس نظيره الجزائري نحو تحقيق الاستقرار الاقتصادي

أنبوب الغاز المغربي النيجيري ينافس نظيره الجزائري نحو تحقيق الاستقرار الاقتصادي

النيجر- المغرب- انبوب الغاز
سياسة
فريد أزركي 10 يناير 2024 - 11:30
A+ / A-

اليتوقع مشروع أنبوب الغاز المغربي النيجيري تحقيق تطورات هامة خلال العام الحالي 2024، حيث أكد وزير الدولة للموارد النفطية النيجيري، إكبيريكبي إكبو، أن أعمال البنية التحتية لهذا المشروع ستبدأ في العام الجاري.

وفتحت الدول الإفريقية المعنية بالمشروع أبواب التنفيذ للبنية التحتية الأولية لأنبوب الغاز، بعد التوقيع على اتفاقيات تسمح بمرور الأنبوب عبر أراضيها أو على سواحلها البحرية.

ويترقب العديد من الدول الواقعة على الواجهة الأطلسية الغربية لإفريقيا، مثل نيجيريا والمغرب، تحقيق الاستقرار الاقتصادي والتنمية من خلال هذا المشروع البنيوي الضخم.

ومع استمرار الوضع غير المستقر في النيجر بعد الانقلاب العسكري، يمكن أن يؤدي ذلك إلى تأخير مشروع أنبوب الغاز النيجيري الجزائري، مما يعزز موقع المشروع المغربي كبديل محتمل، فالنزاعات الداخلية وعدم وضوح الرؤية حول مستقبل النيجر قد تلقي بظلالها على مشروع الأنبوب الجزائري.

وفي سياق آخر، أفادت صحيفة “الإيكونوميستا” الإسبانية بأن الاضطرابات في منطقة الساحل تعزز فرص مشروع الأنبوب المغربي النيجيري على حساب المشروع الجزائري باعتبار المشروع المغربي أكثر استقرارا حيث سيعبر تحت الماء في أماكن عديدة، في حين يواجه المشروع الجزائري تحديات في ظل الاضطرابات الأمنية والتغطيات الضعيفة في “دلتا” النيجر.

ووفقا لما أفادت به تقارير رسمية، تشهد المنطقة الساحلية تحديات أمنية تعتبر عقبة أمام مشروع الأنبوب النيجيري الجزائري، مع وجود مجموعات إجرامية تقوم بسرقة الغاز والنفط في مناطق تفتقر إلى التغطية الأمنية. هذا ما يجعل مشروع الأنبوب المغربي النيجيري أكثر جاهزية للتنفيذ.

وعلى الرغم من الأوضاع الصعبة في النيجر، إلا أن المشروع يستمر في تحقيق التقدم، وقد دعا المدير المالي لشركة NNPC النيجيرية والمكتب الوطني المغربي للهيدروكاربورات والمعادن، المستثمرين الدوليين للاستفادة من الفرص الاستثمارية الكبيرة المتاحة في هذا المشروع الذي يمثل تحالفا حيويا بين المغرب ونيجيريا، والذي يبلغ قيمته المالية حوالي 25 مليار دولار.

جدير بالذكر، وبحسب ما أشارت إليه تقارير رسمية، فإن مشروع أنبوب الغاز المغربي النيجيري، يعد خطوة هامة نحو تحقيق الاستقرار الاقتصادي وتعزيز التكامل الإقليمي في منطقة غرب إفريقيا، ويشكل فرصة لتحسين الأوضاع الاقتصادية للعديد من الدول المشاركة في المشروع.

مواقيت الصلاة

الفجر الشروق الظهر
العصر المغرب العشاء

حصاد فبراير

أحوال الطقس

رطوبة :-
ريح :-
-°
18°
20°
الأيام القادمة
الإثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة