الرئيسية / سياسة / الجيش المغربي يحافظ على مرتبته ضمن أقوى جيوش العالم

الجيش المغربي يحافظ على مرتبته ضمن أقوى جيوش العالم

الجيش المغربي
سياسة
فبراير.كوم 12 يناير 2024 - 12:30
A+ / A-

كشف تقرير حديث أصدرته “غلوبال فاير باور” في بداية عام 2024، تموقع الجيش المغربي في المرتبة 61 عالميا ضمن 145 جيشا دوليا، وهو نفس الترتيب الذي كان قد احتله الجيش المغربي في التقرير السابق الذي نُشر العام الماضي 2023.

ويأتي هذا التصنيف بعد استمرار تحسن طفيف في القدرات العسكرية للقوات المغربية، والتي تشمل الجوانب البرية والبحرية والجوية، وذلك وفقا لمقياس التنقيط المعتمد.

وعلى الرغم من الثبات في التصنيف، يشير التقرير إلى تحسينات في القدرات العسكرية للجيش المغربي، التي أظهرت تطورا ملحوظا على مر السنوات الأخيرة، حيث يرجع هذا التقدم إلى الجهود المستمرة لتحديث الترسانة العسكرية واستحداث التكنولوجيا الحديثة في إطار عمليات التحديث التي بدأت في عام 2015.

ويظهر تقييم “غلوبال فاير باور” أن المغرب يحتل المرتبة 36 عالميا في مؤشر الرأسمال البشري، حيث يمتلك أكثر من 17 مليون جندي احتياط، الأمر الذي يعزز مكانة المغرب في مواجهة التحديات الطويلة الأمد والصراعات الإقليمية.

ومن جهة أخرى، وفي خضم الزخم المتواصل الذي تشهده العلاقات المغربية الأمريكية، وفي سياق تقوية قدراتها الدفاعية التي تندرج ضمن مخططها الرامي إلى تحديث ترسانتها العسكرية وتوفير الأسلحة المتطورة للجيش المغربي، قامت المملكة بإبرام صفقات تسلح جديدة مع الولايات المتحدة الأمريكية بلغت قيمتها 8.5 مليار دولار، في أفق إنجاح أخرى يتم التفاوض حولها في الوقت الراهن لترتفع قيمة هذه الصفقات إلى أزيد من 10.3 مليار دولار، وذلك حسب ما كشفت عنه وزارة التجارة الأمريكية في أحدث تقاريرها.

وعلى مستوى القارة الإفريقية، تظهر مصر في المرتبة الأولى كأقوى جيش، متبوعة بالجزائر في المرتبة الثانية، فيما يحتل الجيش المغربي المرتبة 26 عالميا.

وتعكس ميزانية الدفاع لعام 2024 التزام المغرب بتعزيز ترسانته العسكرية، حيث تم تخصيص 128 مليار درهم لقطاع الدفاع، كما يجسد هذا الارتفاع في الميزانية يأتي في إطار مخطط عسكري رامٍ لتحديث الترسانة وتوفير الأسلحة المتطورة لتعزيز القوات المسلحة الملكية المغربية.

وتظهر التحولات السياسية والأمنية في المنطقة دورا حاسما في زيادة المخصصات للدفاع، حيث يسعى المغرب جاهدا لتعزيز تحصيناته العسكرية لمواجهة التحديات الأمنية المتزايدة، خاصة مع استمرار التوترات في المنطقة.

وبحسب مراقبين، يظل تحدي الصراع المحتمل مع الجزائر والتهديدات المستمرة من الصحراء يشكلان حافزًا للمغرب لتعزيز ترسانته العسكرية والاستعداد لمواجهة أي تحديات مستقبلية تهدد أمن البلاد.

مواقيت الصلاة

الفجر الشروق الظهر
العصر المغرب العشاء

حصاد فبراير

أحوال الطقس

رطوبة :-
ريح :-
-°
18°
20°
الأيام القادمة
الإثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة