الرئيسية / دولي / المغرب يحظى برئاسة اللجنة التوجيهية للشبكة الدولية للأمن والسلامة النوويين

المغرب يحظى برئاسة اللجنة التوجيهية للشبكة الدولية للأمن والسلامة النوويين

الوكالة الدولية للطاقة الذرية- المغرب
دولي
فبراير.كوم 02 فبراير 2024 - 19:00
A+ / A-

اختارت الوكالة الدولية للطاقة الذرية، المغرب، على رأس اللجنة التوجيهية للشبكة الدولية للأمن والسلامة النوويين، لفترة ثلاث سنوات، ابتداء من 2024، وذلك حسب ما علم لدى الوكالة المغربية للأمن والسلامة في المجالين النووي والإشعاعي “أمسنور”.

وأوضح نفس المصدر أن الوكالة الدولية للطاقة الذرية هنأت المملكة على “مساهماتها القيمة”، معربة عن قناعتها بأن تعيين المغرب، في شخص المدير العام للوكالة المغربية للأمن والسلامة في المجالين النووي والإشعاعي، سعيد ملين، “سيساهم بشكل كبير في أعمال الوكالة واللجنة التوجيهية الرامية إلى تعزيز الأمن والسلامة النوويين في العالم أجمع”.

وتتيح شبكة الوكالة الدولية للطاقة الذرية لأعضائها تبادل المعارف والخدمات في مجال السلامة والأمن النوويين من أجل تحقيق مستوى عال من الأمن والسلامة النوويين في العالم.

وتشكل اللجنة التوجيهية للشبكة الدولية للأمن والسلامة النوويين، باعتبارها شبكة معارف، جزء من منهجية شاملة للوكالة الدولية في مجال تعزيز القدرات، وتساهم في تعزيز التعاون والحوار على الصعيد الدولي في مجال الأمن والسلامة النوويين، فضلا عن تنسيق الجهود الوطنية لتدبير المعارف في مجال الأمن النووي.

والأعضاء الرئيسيون في اللجنة هم مزودو المعلومات ومشغلو الشبكات الإقليمية (آسيا، أفريقيا، الشرق الأوسط، أوروبا، أمريكا اللاتينية).

وفي خبر آخر، اختار المجلس التنفيذي لمنظمة الصحة العالمية، في وقت سابق، بجنيف، المملكة المغربية لرئاسة لجنة الروابط الاجتماعية التابعة للمنظمة، وذلك اعترافا بالجهود الحثيثة التي تبذلها المملكة بقيادة صاحب الجلالة الملك محمد السادس في إرساء دعائم الدولة الاجتماعية، ولاسيما من خلال ورش تعميم الحماية الاجتماعية والتغطية الصحية الشاملة.

وذكر بلاغ لوزارة الصحة والحماية الاجتماعية، اليوم السبت، أن اختيار المغرب، في شخص وزير الصحة والحماية الاجتماعية، خالد ايت طالب، لرئاسة هذه اللجنة يعكس، أيضا، جهود المملكة في تعزيز العدالة الاجتماعية من خلال إنشاء نظام للحماية الاجتماعية يستهدف الحفاظ على كرامة الإنسان، ويركز، بشكل خاص، على تعزيز الروابط الأسرية، التي تشكل بالفعل نواة التماسك الاجتماعي والتضامن بين الأجيال.

وأوضح المصدر ذاته، أن اختيار المغرب لرئاسة هذه اللجنة الحيوية بمنظمة الصحة العالمية جاء على هامش انعقاد الدورة الـ 154 للمجلس التنفيذي للمنظمة خلال الفترة من 22 إلى 27 يناير الجاري بسويسرا، وذلك في إطار إعلان مشترك يبرز أهمية الروابط الاجتماعية للصحة العامة وي علن عن إطلاق لجنة الروابط الاجتماعية التابعة للمنظمة.

وأضاف أن المملكة المغربية والولايات المتحدة واليابان، أعضاء المجلس التنفيذي لمنظمة الصحة العالمية ولجنة الروابط الاجتماعية التابعة لها، أكدت على أهمية الروابط الاجتماعية لصحة ورفاه الأفراد والمجتمعات، مبرزا أن الدول الثلاث شددت على دور اللجنة في نشر الوعي وتسريع توسيع نطاق الحلول المستندة إلى الأدلة في جميع الدول على صعيد مختلف المستويات الاقتصادية، مع التركيز بشكل خاص على الشرائح السكانية الأكثر ضعفا وهشاشة.

كما دعت الدول الثلاث الأعضاء ومجتمع منظمة الصحة العالمية إلى التعاون من أجل تعزيز الترابط الاجتماعي باعتباره أولوية، وتحقيق رؤية اللجنة “عالم يتمتع فيه كل فرد بروابط اجتماعية ذات جودة تعود بالنفع على صحته ورفاهه”.

السمات ذات صلة

مواقيت الصلاة

الفجر الشروق الظهر
العصر المغرب العشاء

حصاد فبراير

أحوال الطقس

رطوبة :-
ريح :-
-°
18°
20°
الأيام القادمة
الإثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة