الرئيسية / سياسة / عمور تناقش الإستراتيجية الوطنية للسياحة أمام البرلمان

عمور تناقش الإستراتيجية الوطنية للسياحة أمام البرلمان

سياسة
أرسلان أمينة 04 فبراير 2024 - 11:00
A+ / A-

ينتظر أن تعقد لجنة القطاعات الإنتاجية بمجلس النواب، الأربعاء 7 فبراير 2024، اجتماعا لمناقشة الاستراتيجية الوطنية للسياحة بحضور وزيرة السياحة والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي والتضامني، فاطمة الزهراء عمور.

وفي المقابل، ستعقد لجنة القطاعات الإنتاجية، الأربعاء المقبل، اجتماعا لدراسة طلبات الفرق والمجموعة النيابية المتعلقة بـ “الاستراتيجية الوطنية للسياحة 2026-2023 والآليات المعتمدة لبلوغ أهدافها ورهاناتها”، و “الوقوف على ما أعدته الوزارة والمؤسسات ذات الصلة من أجل الارتقاء بالفعل السياحي في بلادنا خاصة أن المغرب مقبل على تنظيم عملية مرحبا “، وكذا “آثار الاعتمادات الجديدة على السياحة الداخلية ببلادنا”، و “الإجراءات المتخذة من أجل تنزيل برنامج إعادة البناء والتأهيل العام للمناطق المتضررة من زلزال الحوز في شقه المتعلق بالقطاع السياحي”.

ويذكر أن وزارة السياحة والصناعة التقليدية كشفت، في الـ25 يناير 2024، أن السياحة في المغرب حققت “إنجازًا تاريخيًا جديد إذ استقبل المغرب 14.5 مليون سائح خلال سنة 2023، وهو تقدم استثنائي بنسبة +34% مقارنة بسنة 2022 و+12% مقارنة بسنة 2019″.

وذكر بلاغ لوزارة السياحة والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي والتضامني أن المغاربة المقيمين بالخارج شكلوا 51% من عدد الوافدين، بنمو +27% مقارنة بسنة 2022، في حين سجل السياح الأجانب نموًا ملحوظا بنسبة +41% مقارنة بالسنة السابقة، وأصبحوا يشكلون الآن 49% من إجمالي الوافدين، محققين زيادة بنسبة 3 نقاط عن سنة 2022.

ويشار بأن عائدات السياحة قفزت في العام الماضي إلى 104,6 مليار درهم، بعدما بلغ عدد السياح الذين زاروا المغرب 14,6 مليون سائح.

وأفاد مكتب الصرف في تقريره الصادر اليوم الجمعة الثاني من فبراير، أن عائدات السياحة ارتفعت بنسبة 11,7 في المائة، أي حوالي 11 مليار درهم في العام الماضي، مقارنة بالعام الذي قبله.

ويأتي ارتفاع عائدات السياحة في ظل توافد 14,5 مليون سائح سنة 2023 في العام الماضي، بزيادة نسبتها 34 في المائة مقارنة بسنة 2022، حسب وزارة السياحة والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي والتضامني.

وأبرزت الوزارة أن المغاربة المقيمين بالخارج شكلوا 51 في المائة من عدد الوافدين، بنمو بلغ 27 في المائة مقارنة بسنة 2022.

وفي المقابل، مثل السياح الأجانب 49 في المائة من إجمالي الوافدين، محققين زيادة بـ 3 نقاط مقارنة بسنة 2022.

و أكدت الوزارة أن هذا الرقم الجديد لعدد السياح الوافدين يتجاوز بشكل كبير الهدف الأولي المحدد لسنة 2023 ضمن خارطة طريق السياحة للفترة 2023-2026.

وللإشارة، كانت خارطة الطريق هاته تتوقع توافد 13,5 مليون سائح، إلا أن النتائج فاقت التوقعات بمليون سائح إضافي.

وفي المقابل شهد القطاع السياحي في المغرب خلال 2023 ديناميكية قوية عكستها مختلف الإنجازات الإيجابية المسجلة، بعد تسجيل مليون و592 ألف سائح إضافي موزعين بين مغاربة العالم والأسواق الدولية، أي بزيادة 12 في المائة، مما يؤشر على آفاق واعدة في المستقبل مع وجود خطط لتحفيزها بشكل أكبر حتى تكون إحدى قاطرات النمو الفعالة.

وبالرغم من التداعيات الكارثية التي خلفها زلزال الحوز مطلع شتنبرالماضي، إلا أن السياحة اكتسبت زخما جديدا مكنها من تجاوز مختلف التحديات والحفاظ على وتيرة نمو ثابتة على مدار السنة.

وتتجلى الديناميكية القوية التي شهدها القطاع السياحي عبر الارتفاع الكبير في عدد السياح الوافدين ضمنهم مغاربة العالم والسياح الدوليين، والذي بلغ 14 مليون و525 ألف سائح مع متم شهر دجنبرالمنصرم، مسجلا بذلك رقما قياسيا يفوق الرقم المسجل سنة 2019 بأكملها والبالغ 12.9 مليون زائر.

السمات ذات صلة

مواقيت الصلاة

الفجر الشروق الظهر
العصر المغرب العشاء

حصاد فبراير

أحوال الطقس

رطوبة :-
ريح :-
-°
18°
20°
الأيام القادمة
الإثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة