الرئيسية / سياسة / البرلماني السيمو لرئيس الجزائر: الزوايا والجماعات الصوفية خط أحمر

البرلماني السيمو لرئيس الجزائر: الزوايا والجماعات الصوفية خط أحمر

البرلماني السيمو لرئيس الجزائر: الزوايا والجماعات الصوفية خط أحمر
سياسة
راوية الذهبي 07 فبراير 2024 - 20:00
A+ / A-

وجه عضو الفريق البرلماني لحزب التجمع الوطني للأحرار بمجلس النواب المثير للجدل الحاج محمد السيمو، انتقادات حادة إلى رئيس دولة الجزائر، عبد المجيد تبون، على خلفية استقباله لممثلين عن الزوايا والجماعات الصوفية بكل من مالي والسنغال، معتبرا ذلك محاولة لاختراق العلاقات الدينية التاريخية التي تربط المغرب بالدول الإفريقية الصديقة.

وقال البرلماني السيمو، الذي تناول الكلمة باسم فريق التجمع الوطني للأحرار، في لقاء للجنة البنيات التحتية بمجلس النواب، بحضور وزيرة السياحة فاطمة الزهراء عمور، “رأيت الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، لعنة الله عليه في هذه الساعة، يستقبل إخواننا في الطريقة الصوفية في مالي والسينغال”.

وأضاف أن “تبون يريد أن يخترق الميثاق الذي لدى المغاربة مع الأفارقة في المجال الديني، وأنا متأكد أنه لن يحقق أي شيء، لأن ملوكنا ربونا على ذلك الميثاق ولن يستطيع أحد أن يخترقه”.

كما دعا البرلماني السيمو ، وزيرة السياحة إلى الاهتمام بالسياحة الدينية، وقال إن هناك في القصر الكبير مناطق يجب الاهتمام بها لتعزيز السياحة الدينية ودعمها، معتبرا أن مدينة القصر الكبير والجماعات المجاورة لها تتوفر على مؤهلات تاريخية كبيرة لا تحظى بالعناية المطلوبة.

وأضاف “جماعة السواكن التي تحتضن معالم ومآثر تؤرخ لمعركة وادي المخازن التاريخية، لا تملك حتى مدخلا يليق بها”، مبرزا أن وفدا سياحيا قدم إلى المنطقة “وجدت الحافلة التي تقله صعوبة كبيرة في الدخول إلى القرية”، مطالبا بضرورة العناية بهذا المجال.

وأردف البرلماني السيمو أن “النصب التذكاري لملك البرتغال الذي توفي في معركة وادي المخازن الموجود بقرية السواكن، يوجد في وضعية مزرية وخجلنا من أنفسنا أمام الوفد البرتغالي من حالته”، معتبرا أن العناية بهذا المجال “يمكن أن تحقق عائدا كبيرا للمنطقة وجلب السياح، خاصة البرتغاليين، للتعرف على المنطقة”.

وأشار البرلماني ذاته إلى أن جماعة القصر الكبير وجماعة السواكن القروية وقعتا اتفاقا مع وزارة السياحة يتضمن دعما مهما، إلا أن هذا الدعم “ظل في الثلاجة”، مطالبا بضرورة تسريع صرفه وتنفيذه خدمة للمنطقة والمآثر التاريخية التي تزخر بها.

كما حث السيمو وزارة السياحة على التدخل من أجل توفير الدعم اللازم للمنطقة واستثمار إرثها التاريخي والحضاري، مؤكدا أن هذا الاستثمار يمكن أن يشكل “مصدر جذب سياحي كبيرا في أفق مونديال 2030”.

مواقيت الصلاة

الفجر الشروق الظهر
العصر المغرب العشاء

حصاد فبراير

أحوال الطقس

رطوبة :-
ريح :-
-°
18°
20°
الأيام القادمة
الإثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة