الرئيسية / سياسة / بعد فشلها في الصيد بالسواحل المغربية.. الجزائر تحول أنظارها لموريتانيا

بعد فشلها في الصيد بالسواحل المغربية.. الجزائر تحول أنظارها لموريتانيا

الصيد البحري
سياسة
عائشة أشمرار 09 فبراير 2024 - 14:30
A+ / A-

كشفت الحكومة الجزائرية عن دخولها في مفاوضات مع موريتانية وذلك بغية الحصول على منفذ لها يطل على المحيط الأطلسي حتى تتمكن من الصيد في أعالي البحار.

وخطوة الجزائري هذه جاءت بعد محاولتها لما يزيد عن خمسين سنة للحصول على منفذ استرتيجي لها عبر الأقاليم الصحراوية، وذلك عن طريق تقديمها لتمويلات للجبهة الانفصالية “البوليساريو”.

وفي الموضوع قال أحمد بداني وزير الصيد البحري الجزائري، إن الجزائر تخوض مباحثات مع موريتانيا، للاستفادة من إمكانية الصيد في الساحل الأطلسي.

وأبرز الوزير الجزائري أن المؤتمر الدولي للصيد البحري والذي تم تنظيمه في الجزائري سيكون فرصة للقاء مع وزراء آخرين بما فيهم وزراء موريتانيين،  في نفس المجال غايتهم البحث في سبل التعاون والشراكة.

ونقلا عن وسائل إعلامية دولية فإن المشاورات ستكون بين مستثمرين جزائريين وموريتانيين، مشيرا إلى أن هناك مناطق للصيد في مورتانيا تتفاضل من جانب توفرها على أصاف مختلفة من الأسماك.

ويرتقب أن يجري وفد من الجزائر للتشاور مع نظرائهم الموريتانيين، من أجل البحث في سبل الصيد في المنطقة الأطلسية الموالية لها.

ولأزيد من خمسين سنة والجزائر ترغب في الحصول على منفذ لها على المحيط الأطلسي، ولهذا كانت تحرص على تقديم دعم وتمويل لجبهة “البوليساريو”، الانفصالية،  إلا أنها لم تتكن من الحصول عليه عن طريق السواحل الأطلسية.

تبدو العلاقات الاقتصادية بين المغرب وموريتانيا في الآونة الأخيرة محور اهتمام متزايد، في الجهة المقابلة تحاول الجزائر استمالة موريتانيا ومنعها من الانضمام إلى المبادرة الدولية لتعزيز ولوج دول الساحل الأفريقي إلى المحيط الأطلسي، المقترحة من المغرب في نهاية دجنبر الماضي.

وفي محاولة لتحليل هذه الخطوة التي أقدمت عليها الجزائر، تشير صحيفة “لاكروا” الفرنسية إلى أن زيارة وزير الخارجية الموريتاني محمد سالم ولد مرزوك إلى الرباط قد فشلت في تحقيق أهداف الجزائر، حيث اعتبرت الدعوة من قبل الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون للوزير الموريتاني محاولة للتصدي للدبلوماسية التجارية التي وضعها المغرب في اجتماع مراكش في دجنبر المنصرم.

وتشير تقارير إلى أن الرئيس الموريتاني يشعر بأهمية المبادرة الملكية بشكل كبير، وقد قام وزير الخارجية الموريتاني بزيارة إلى المغرب في إطار تعزيز التعاون والتبادل التجاري بين البلدين.

وتهدف المبادرة الملكية الأطلسية استراتيجية جنوب-جنوب، إلى توفير وصول أفضل لدول الساحل إلى المحيط الأطلسي عبر موانئ المغرب، وتعزيز التعاون الاقتصادي والتنمية المشتركة.

ومن جهة أخرى، يرى محللون أن موريتانيا، كدولة فاعلة، تدرك أهمية المبادرة وتسعى للانضمام إليها بغية تحقيق التنمية الاقتصادية وتعزيز التبادل التجاري مع المغرب.

وفي ذات السياق، يؤكد مراقبون أن موريتانيا تمتلك حكومة “ذكية” تحاول الحفاظ على توازنها في مواجهة التوترات الجزائرية-المغربية، وفي نفس الوقت، تسعى للحفاظ على مصالحها الاقتصادية في ظل الظروف الاقتصادية الصعبة.

وفي سياق متصل، تشير تقارير إلى أن العلاقات الاقتصادية بين المغرب وموريتانيا تشهد زخما متزايدا، حيث تم توقيع بروتوكول تعاون بين المؤسستين الوطنيتين، حيث يعتبر هذا التعاون إشارة إيجابية نحو تعزيز الروابط الاقتصادية بين البلدين.

مواقيت الصلاة

الفجر الشروق الظهر
العصر المغرب العشاء

حصاد فبراير

أحوال الطقس

رطوبة :-
ريح :-
-°
18°
20°
الأيام القادمة
الإثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة