الرئيسية / رياضة / هل تراجع ابراهيم دياز عن اتفاقه مع المغرب؟

هل تراجع ابراهيم دياز عن اتفاقه مع المغرب؟

ابراهيم دياز لاعب ريال مدريد
رياضة
عائشة أشمرار 10 فبراير 2024 - 17:30
A+ / A-

تضاربت الأنباء والأقاويل في الأيام والساعات القليلة الماضية حول مستقبل نجم ريال مدريد الدولي إبراهيم دياز أكثر من أي وقت مضى، وذلك بعد التقارير الإسبانية التي شككت في نجاح الجامعة المغربية لكرة القدم في إقناعه بالانضمام إلى مشروع المدرب وليد الركراكي في المرحلة القادمة، وذلك بالرغم من اتفاقه المسبق مع الناخب الوطني وليد الركراكي  ورئيس الجامعة فوزي لقجع، على تمثيل منتخب أسود أطلس في المحافل الدولية.

وتقول الرواية الإسبانية، إن مدرب المنتخب الإسباني لويس دي لافوينتي، لم يقف مكتوف الأيدي، فبعد حصوله على معلومات مؤكدة بتواصل كشافة رابع مونديال قطر 2022 مع لاعبه السابق في منتخب الشباب ونجم وسط ريال مدريد براهيم دياز، تمهيدا لتحويل جنسيته الرياضية من الإسبانية إلى المغربية، وبناء عليه قرر المدرب الدخول على الخط، بإغراء لاعب ميلان السابق، بورقة القميص رقم 10 في المنتخب في المباراة الودية الكبرى المنتظرة أمام منتخب البرازيل.

وأشارت الصحف الاسبانية إلى أن المدرب وليد الركراكي سيجتمع بجوهرة ريال مدريد في الأيام القليلة القادمة، وذلك بترتيب مسبق بينهما، بهدف الاستقرار على الموعد المثالي لإعلان خبر استدعائه لتمثيل منتخب الأسود للمرة الأولى في مشواره الاحترافي، خاصة بعد اتفاق الطرفين على إرجاء الفكرة برمتها حتى ينتهي المنتخب من بطولة أمم أفريقيا.

وشدد نفس المصدر، على أن المدرب لم يقدم دعوة رسمية لدياز من أجل تمثيل المنتخب في الكان، بناء على رغبة اللاعب، الذي فَضل عدم المقامرة بمستقبله وفرصته الثمينة مع المدرب كارلو أنشيلوتي، خاصة في مباريات الريال التي تزامنت مع المونديال الأفريقي، على أن يكون مستعدا لتلبية نداء الوطن بداية من استئناف مشوار التصفيات الأفريقية المؤهلة لكأس العالم في فصل الصيف القادم.

وفي الختام، بعث إبراهيم دياز رسالة مطمئنة للجمهور المغربي، مفادها أن كبير كشافة المواهب في وطن الليغا، لا يتوقف عن التواصل مع دياز وعائلته، هذا بخلاف الضغوط الودية التي تُمارس على الشاب العشريني من قبل أبناء جلدته المغاربة الذين ينشطون في الدوري الإسباني، بمحاولات مستمرة من حين لآخر، لإقناعه بإسراع وتيرة تحويل جنسيته الرياضية من الإسبانية إلى المغربية، مع تأكيد لا لبس فيه، بأنه ما زال يخبر هؤلاء بأنه يُحب المغرب وعازم على تمثيله دوليا، شأنه شأن عبد الصمد الزلزولي وإلياس أخوماش وباقي الجواهر الخام التي فَضلت ارتداء قميص الأسود على حساب لا روخا في الآونة الأخيرة، باستثناء جناح برشلونة لامين يامال.

مواقيت الصلاة

الفجر الشروق الظهر
العصر المغرب العشاء

حصاد فبراير

أحوال الطقس

رطوبة :-
ريح :-
-°
18°
20°
الأيام القادمة
الإثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة