الرئيسية / سياسة / حفيدة القايد العيادي تكشف لـ"فبراير"سبب غيابها عن الحياة السياسية

حفيدة القايد العيادي تكشف لـ"فبراير"سبب غيابها عن الحياة السياسية

العيادي
سياسة
فبراير.كوم 12 فبراير 2024 - 13:00
A+ / A-

ظهرت فتيحة العيادي، البرلمانية السابقة عن الدائرة التشريعية الرحامنة خلال مؤتمر حزب الأصالة والمعاصرة الذي انعقد قبل يومين ببوزنيقة بعدما كانت اختفت عن أنظار المشهد الحزبي والحياة السياسية المغربية.

وأوضحت فتيحة العيادي في تصريح خاص “لفبراير” أن سبب غيابها عن الحياة السياسية راجع لعدة أسباب منها ماهو مرتبط بماهو ذاتي يتجلى في أخد مسافة مع المشهد السياسي وماهو مهني مرتبط بعودتها إلى مهنتها كصحفية.

وأشارت فتيحة العيادي إلى التنافي الأخلاقي الذي يحدث عندما يجمع الشخص بين منصبين خاصة في حالة ما إذا كان حكما وطرفا في نفس للآن، مؤكدة أنها توقفت عن ممارسة الصحافة واليوم الفرصة مناسبة للعودة إلى الحياة السياسية

وأكدت أن رغم بعدها عن العمل السياسي إلا أنها بقيت مرتبطة بالحزب وأصدقائها داخله

وكانت العيادي قد برز إسمها في اللائحة التي قادها فؤاد عالي الهمة سنة 2007، حيث تم اكتساح المقاعد الثلاث، ثم بعدها في انتخابات 2011 قبل أن تغادر الساحة.

واختفت حفيدة “القايد العيادي”، عن المشهد السياسي وطنيا وكذا بإقليم الرحامنة، حيث لم تعد تحضر اللقاءات والاجتماعات الخاصة بحزب الأصالة والمعاصرة بمنبت غرسها.

ولم يكن اسم فتيحة مطروحا خلال الأيام الماضية للتواجد بلائحة المؤتمرين عن إقليم الرحامنة، قبل أن يتم وضعه لتكون عضوة بالمجلس الوطني لحزب الأصالة والمعاصرة.

وأثار ظهور فتيحة العيادي وسط مناضلي الحزب على مستوى الرحامنة، نقاشات جانبية، وتكهنات حول المستقبل السياسي بالإقليم.

وكانت فتيحة تقلدت منصب نائبة برلمانية باسم لائحة الكرامة التي تزعمها فؤاد عالي الهمة سنة 2007، ثم برلمانية باسم حزب الأصالة والمعاصرة باللائحة الوطنية سنة 2011.

يذكر أن القيادية البامية بصمت على مسار صحافي استثنائي بدأته بالتلفزة المغربية في سنة 1986 بالتزامن مع الانعطافة التي عرفها الإعلام العمومي فيما سمي وقتها بمشروع “التلفزة تتحرك”.

وبدأت العيادي مسارها المهني كمحررة للأخبار العربية والدولية، حيث حالفها الحظ لتكون ضمن الصحافيين والإعلاميين المغاربة الذين استفادوا وقتها من تجربة   الإعلامي الفرنسي الشهير، أندريه باكار.

 كما اشتغلت العيادي أيضا بوكالة المغرب العربي للأنباء وكمكلفة بالتواصل بديوان وزير الثقافة آنذاك، علال السي ناصر، قبل أن تلتحق بمجموعة “ماروك سوار”.

واشتغلت العيادي أيضا بالعديد من المجلات الوطنية والأجنبية ضمنها “نساء من المغرب” بالفرنسية، ومجلة “الإكسبريس” الفرنسية والقناة الثانية إضافة إلى اشتغالها في وزارة الاتصال كمديرة للاتصال.

مواقيت الصلاة

الفجر الشروق الظهر
العصر المغرب العشاء

حصاد فبراير

أحوال الطقس

رطوبة :-
ريح :-
-°
18°
20°
الأيام القادمة
الإثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة