الرئيسية / نبض المجتمع / "كل الكبدة متربيهاش".. شابتان من أكادير تحولان شبح البطالة إلى طاقة إبداعية

"كل الكبدة متربيهاش".. شابتان من أكادير تحولان شبح البطالة إلى طاقة إبداعية

أكادير
نبض المجتمع
أرسلان أمينة 14 فبراير 2024 - 11:00
A+ / A-

في زمن تحديات البطالة والصعوبات المالية، تبرز قصص الإصرار والإبداع في مواجهة تلك التحديات، تلتقينا اليوم مع قصة شابتين رائعتين من أكادير، حنان وفاطمة الزهراء، اللتان استطاعتا تحويل رحلة البطالة إلى فرصة إبداعية من خلال موهبتهما في طهي الكبد اللذيذ.

وفي هذا السياق، قالت فاطمة الزهراء الحاصلة على ديبلوم في الطبخ، بأنها قررت بعد توقفها عن العمل، تأسيس مشروعها الخاص رفقة صديقتها المقربة، والذي أطلقوا عليه شعار “كل الكبدة وماتربيهاش”.

وعن اشتغالهن في الفترة المسائية، أوضحت فاطمة الزهراء في تصريحها لـ”فبراير”، بأنهم قرروا الإشتغال بالليل لتفادي المشاكل مع السلطات العمومية بالإضافة إلى أن الوجبات السريعة تكون مطلوبة أكثر بالليل.

وأضافت المتحدثة ذاتها، بأنهم تلقوا الدعم الكامل من أسرهم، من أجل البداية في هذا المشروع، وقاموا بشراء كل المعدات اللازمة لذلك، مشيرة إلى أنهم لاقوا إقبالا من طرف الساكنة.

وقالت شريكتها حنان، بأن الإشتغال في المشروع الخاص، له عدة مميزات غير أنهم يعانون من مشكل المضيقات بخصوص المكان العمومي.

كانت حنان وفاطمة الزهراء تعانيان من صعوبات في العثور على فرص عمل مستقرة في مجتمعهما. ومع ذلك، لم تستسلما للظروف الصعبة بل رأيتا فيها فرصة للابتكار والتميز. بدلاً من اليأس، قررتا استخدام موهبتهما في الطهي لإيجاد مصدر دخل مستقل.

اختارت الشابتان تخصيص طاقاتهما لطهي الكبد، وهو طبق محلي يحظى بشعبية كبيرة في المنطقة. قررتا تقديم الكبد بطرق مبتكرة ولذيذة، مع استخدام توابل محلية ووصفات عائلية سرية. بفضل طعمه الرائع والجودة العالية، أصبحت منتجاتهما محط اهتمام الكثيرين في المنطقة.

رغم التحديات التي واجهتهما في بداية مشوارهما، إلا أن إصرار حنان وفاطمة الزهراء لم ينكسر. بالتسويق الجيد والجودة الممتازة لمنتجاتهما، تمكنتا من بناء قاعدة عملاء واسعة النطاق، وتحويل مشروعهما إلى نجاح مستدام.

اليوم، يعتبر مشروع حنان وفاطمة الزهراء نموذجاً للإصرار والإبداع في مواجهة الصعوبات. وبفضل تفانيهما وعزيمتهما، تمكنتا من تحويل رحلة البطالة إلى فرصة للنجاح والتميز. ومع توسيع نطاق عملهما واستكشاف فرص جديدة، ينظرا إلى المستقبل بتفاؤل وثقة، مما يجسّد قصة نجاح حقيقية تلهم الكثيرين.

قصة حنان وفاطمة الزهراء تعكس بشكل ملموس قدرة الإرادة والإبداع على تحويل التحديات إلى فرص. فبالإصرار والتفاني، يمكن للأفراد تحقيق النجاح وتحقيق أحلامهم، حتى في وجه الظروف الصعبة كالبطالة.

السمات ذات صلة

مواقيت الصلاة

الفجر الشروق الظهر
العصر المغرب العشاء

حصاد فبراير

أحوال الطقس

رطوبة :-
ريح :-
-°
18°
20°
الأيام القادمة
الإثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة