الرئيسية / سياسة / الخارجية الفرنسية: نسعى لإعادة بناء الثقة وتجاوز "سوء الفهم" مع المغرب

الخارجية الفرنسية: نسعى لإعادة بناء الثقة وتجاوز "سوء الفهم" مع المغرب

ستيفان سيجورني وزير الخارجية الفرنسي
سياسة
عائشة أشمرار 15 فبراير 2024 - 16:00
A+ / A-

كشف ستيفان سيجورني وزير الخارجية الفرنسي عن شروعه في المحاولات حول بناء الثقة وفتح باب التواصل مع المغرب، لتجاوز “سوء الفهم”، وذلك خلال حضوره أمام البرلمان الفرنسي أمس الأربعاء.

وأشار وزير الخارجية الفرنسي أنه يطمح الى تجديد عامل “الثقة” مع المغرب، مؤكدا على أن هناك إرادة وتم استئناف التواصل، لتجاوز سوء التفاهم، وأن بناء الثقة سيكون “شيئا فشيئا”

وأضاف المتحدث ذاته أن الارتباط الفرنسي المغربي ليس مهما فقط بل ضروري، مؤكدا على أن هذه العلاقة هي مهمة للبلدين معا، وأنه يطمح بناء أجندة سياسية جديدة.

وقال وزير الخارجية الفرنسي الجديد في مقابلة نشرت السبت إنه سيعمل “شخصيا” على تحقيق التقارب بين فرنسا والمغرب بعدما شهدت العلاقات توترا في السنوات الأخيرة.

وصر ح ستيفان سيجورنيه لصحيفة “وست فرانس” اليومية “لقد أجرينا عدة اتصالات (مع المغاربة) منذ تعييني” في 12 يناير.

وشدد على أن “رئيس الجمهورية طلب مني الاستثمار شخصيا في العلاقة الفرنسية المغربية وأيضا كتابة فصل جديد في علاقتنا. وسألتزم بذلك”.

كما أكد أن فرنسا “كانت دائما على الموعد، حتى في ما يتعلق بالقضايا الأكثر حساسية مثل الصحراء الغربية، حيث أصبح دعم فرنسا الواضح والمستمر لخطة الحكم الذاتي المغربي حقيقة واقعة منذ عام 2007”.

وتابع سيجورنيه “نضيف أن الوقت حان للمضي قدما”، مؤكدا “سأبذل قصارى جهدي في الأسابيع والأشهر المقبلة للتقريب بين فرنسا والمغرب” وذلك “مع احترام المغاربة”.

تخللت العامين الماضيين توترات قوية للغاية بين المغرب وفرنسا، القوة الاستعمارية السابقة التي تعيش فيها جالية مغربية كبيرة.

لا يزال التوتر يخيم على العلاقات بين المغرب وفرنسا في ظل أزمة صامتة، من أبرز مظاهرها تجميد زيارات مسؤولي البلدين وغياب أي اتصال بين قادتهما وحدوث فراغ دبلوماسي منذ أكتوبر/تشرين الأول المنصرم، بعد تكليف سفير الرباط بمهام أخرى.

ووسط الأزمة، المستمرة منذ ما يقارب السنتين، بدا لافتاً كشف موقع “أفريكا أنتيليجينس” المتخصص في الشؤون الفرنسية الأفريقية، عن تأجيل زيارة لوفد من مجلس الشيوخ الفرنسي إلى العاصمة المغربية الرباط إلى أجل غير مسمى، كانت مرتقبة، وهو ما يجعل هذا التأجيل ذا أبعاد ودلالات متعددة، خاصة في ظل الأزمة بين الجانبين.

مواقيت الصلاة

الفجر الشروق الظهر
العصر المغرب العشاء

حصاد فبراير

أحوال الطقس

رطوبة :-
ريح :-
-°
18°
20°
الأيام القادمة
الإثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة