الرئيسية / سياسة / "فورساتين" يكشف أسباب تحذير إسبانيا مواطنيها من السفر إلى تندوف

"فورساتين" يكشف أسباب تحذير إسبانيا مواطنيها من السفر إلى تندوف

سياسة
فبراير.كوم 20 فبراير 2024 - 10:00
A+ / A-

كشف منتدى داعمي مؤدي الحكم الذاتي بمخيمات تندوف “فورساتين” الداعم للحكم الذاتي بالأقاليم الجنوبية للمملكة، أن بلاغ وزارة الخارجية الإسبانية”إشارة واضحة الى العلاقة المعروفة بين الجماعات الارهابية وميليشيات جبهة البوليساريو، التي تربطها علاقات قوية ومبادلات تجارية وصفقات مشبوهة مع ذات الجماعات الناشطة بالمنطقة”.

 المنتدي في منشور له اطلعت عليه “فبراير”، أشار الى انه سبق أن “تعرضت مخيمات تندوف لهجوم من طرف جماعات ارهابية في سنة 2011 ، نتج عنه اختطاف 6 أجانب بينهم اسبانيان، والمطالبة بفدية لإطلاق سراحهم، قبل أن تنكشف علاقة الحادث الارهابي بقياديين في جبهة البوليساريو، تورطوا في تقديم معلومات عن الأجانب، وسهلوا دخول وخروج المختطفين وساعدوا في تأمين مسارهم”.

وكشفت صحيفة “لوموند” الفرنسية أن السبب الحقيقي وراء إلغاء الزيارة، يعود إلى رفض الوزير الإسباني أي مساومة جزائرية حول موقف بلاده من القضية المتعلقة بالصحراء المغربية.

ووفقا للصحيفة، حاولت الجهات الجزائرية إقناع الحكومة الإسبانية بالتصريح بموقف صريح يتعارض مع الموقف الرسمي الإسباني الداعم لسيادة المغرب على الصحراء، والذي يعتبر مقترح الرباط للحكم الذاتي حلا واقعيا للنزاع. ومع ذلك، رفض الوزير الإسباني هذه المساومة، مبررا الإلغاء بـ “مشاكل في الجدولة” من قبل الجانب الجزائري.

وأوضحت “لوموند” أن هذا الرفض يظهر أن تحسين العلاقات بين مدريد والجزائر سيظل مستمرا في ظل تمسك الحكومة الإسبانية بدعمها لموقفها الرافض لتصور الحكم الذاتي المغربي. وكانت الزيارة الملغاة كانت تهدف لتهدئة التوترات بين البلدين وإعادة العلاقات إلى طبيعتها.

يأتي هذا القرار بعد إعلان الحكومة الإسبانية رسميا دعمها لمغربية الصحراء واعترافها بمبادرة الحكم الذاتي كحلا وحيدا للنزاع المستمر.

وكانت السلطات الجزائرية قد اتخذت إجراءات عقابية فور اعتراف إسبانيا بهذا الموقف، معلقة العمل باتفاقية الصداقة واتخاذ قرارات أخرى تأثرت بها العلاقات الاقتصادية والطاقوية بين البلدين.

في سياق متصل، تراجعت الجزائر عن بعض الإجراءات العقابية بسبب التحولات الجيوسياسية والضغوط الداخلية، مما أدى إلى محاولات لاستعادة توازن العلاقات بين البلدين، وعلى الرغم من التوترات الحالية، يظل الجميع يترقب مستقبل العلاقات الثنائية بين الجزائر وإسبانيا، وسيكون الحوار حول قضية الصحراء المغربية هو العنصر الرئيسي في تشكيل المستقبل السياسي لهذه العلاقات.

مواقيت الصلاة

الفجر الشروق الظهر
العصر المغرب العشاء

حصاد فبراير

أحوال الطقس

رطوبة :-
ريح :-
-°
18°
20°
الأيام القادمة
الإثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة