الرئيسية / رياضة / استقالة أم إقالة ؟.. المتمني يتنحى عن رئاسة اللجنة المركزية للتحكيم

استقالة أم إقالة ؟.. المتمني يتنحى عن رئاسة اللجنة المركزية للتحكيم

استقالة أم إقالة ؟.. المتمني يتنحى عن رئاسة اللجنة المركزية للتحكيم
رياضة
فدوى الفصاص 20 فبراير 2024 - 18:30
A+ / A-

تنحى عبد الرحيم المتمني، رئيس اللجنة المركزية للتحكيم التابعة للعصبة الوطنية لكرة القدم الاحترافية، عن مهامه صبيحة يومه الثلاثاء، وجاء هذا القرار في وقت جعل الجميع يتسآل ما إذا كان الأمر يتعلق بإقالة بسبب الأحداث الجارية والانتقاذات اللادعة التي تُوجه إلى حكام البطولة الاحترافية أو استقالة.

وغادر المتمني كرسي رئاسة اللجنة المركزية للتحكيم، بعد أشهر قليلة عن تعيينه في منصبه الجديد وتحديدا بشهر أكتوبر من سنة 2023 المنصرمة، بحيث تم تعيينه خلال اجتماع تقني للعصبة الوطنية بمكونات الجسم التحكيمي، رئيسا للجنة المركزية للتحكيم خلفا لسليمان البرهمي الذي بدوره انتقل ليرأس مديرية التحكيم الوطنية، مُعوضا المُستقيل من منصبه محمد الكزاز بداعي عدم توافقه مع كيفية تدبير المديرية.

وكشف مصدر مطلع خاص لموقع “فبراير”، عن حقيقة تنحي عبد الرحيم المتمني من مهامه على رأس اللجنة المركزية للتحكيم بعد أشهر قليلة من تعيينه، وما إذا كان للأمر علاقة بالانتقادات التي يتلقاها الجسم التحكيمي خلال الموسم الرياضي الجاري.

وأفاد مصدر “فبراير” أن المتمني هو من قرر تقديم استقالته بشكل رسمي وكتابي للجنة المركزية للتحكيم، لنفس سبب استقالة محمد الكزاز في قت سابق من مديرية التحكيم الوطنية، بحيث أن اختلاف التوجهات في الاشتغال داخل اللجنة وتضارب المصالح، عجَّل بطلب استقالة المتمني.

وتعرف مباريات الدوري الاحترافي منذ أيام هفوات تحكيمية فادحة، ساهمت في تغيير نتيجة العديد من المباريات، إذ في الغالبية منها لا يتم الاعتماد على تقنية حكم الفيديو المساعد “فار”، أو عدم الاستفادة من التقنية بطريقة إيدابية وهو ما دفع العديد من الأندية الوطنية تخرج عن صمتها بنشر بلاغات استنكارية واحتجاجية ضد العديد من الأطقم التحكيمية من حكم الساحة إلى حكان غرفة “الفار”.

وتوصلت اللجنة المركزية للتحكيم بالعديد من البلاغات الاستنكارية والاحتجاجية من طرف بعض الأندية، على رأسها فريق الرجاء الرياضي في مناسبات عدة، فضلا عن نادي نهضة بركان واتحاد طنجة.

ومما جاء في بلاغ الرجاء الرياضي الأخير : ” إن ناقوس الخطر الذي قرعه الوضع التحكيمي المخزي الذي تعرفه البطولة الاحترافية، ما هو سوى صدى صغير لأزمة أكبر، تعرفها الممارسة الكروية في البطولة، والناقوس في الحقيقة هو تفريع لنواقيس خطر أكثر وأخطر، تصب كلها في مسمى كبير وهو غياب تكافؤ الفرص”.

مواقيت الصلاة

الفجر الشروق الظهر
العصر المغرب العشاء

حصاد فبراير

أحوال الطقس

رطوبة :-
ريح :-
-°
18°
20°
الأيام القادمة
الإثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة