الرئيسية / نبض المجتمع / البقالي يستحضر التحديات القانونية المؤطرة للعمل الصحفي

البقالي يستحضر التحديات القانونية المؤطرة للعمل الصحفي

البقالي يستحضر التحديات القانونية المؤطرة للعمل الصحفي
نبض المجتمع
فدوى الفصاص 02 مارس 2024 - 12:00
A+ / A-

يعرف العصر الحالي تطورات مهمة في مجال الإعلام ووسائل التواصل الاجتماعي، مما يفرض تحديات جديدة على التشريعات الإعلامية، وفي ظل هذا السياق، يتساءل الكثيرون عن علاقة التشريع بحقيقة المجتمع وكيف يمكن ضمان توازن بين حقوق الفرد في التعبير وحرية الصحافة وضرورة الحفاظ على هوية وسيادة المهنة الصحفية.

وفي هذا الصدد، قال عبد الله البقالي، عضو اللجنة المؤقتة لتدبير قطاع الصحافة والنشر، أن إحدى التحديات الرئيسية تكمن في التشتت القانوني الملحوظ في منظومة الصحافة والإعلام. موضحا، حيث يعد القانون الصحافي وقوانين النشر والنظام الأساسي للصحفي المهني من الركائز الأساسية، إلا أن وجود قوانين أخرى متشعبة ترتبط بحرية الإعلام وحق الحصول على المعلومات يخلق تعقيدات تؤثر على فعالية هذه التشريعات.

وأردف المتحدث نفسه أنه، يظهر تحدي آخر في تطوّر شكل وسائل الإعلام، حيث لا يُمكن تقييد حرية التعبير بالكتابة والطباعة فقط، بل يجب توسيع النظرة لتشمل واقع الإعلام الحديث، الذي يشمل التواصل الاجتماعي ومختلف وسائل التعبير الرقمية.

وتابع أنه هناك تعقيدات أخرى تنشأ من التنوع في وسائل الإعلام والمدارس الفكرية. ففي حين يروّج بعضهم لفكرة أن كل فرد يمكن أن يكون صحفيا، يصر آخرون على أهمية تمييز المهنيين في المجال. مضيفا أن هذا الجدل يفتح بابا لتساؤلات حول كيفية تحقيق توازن بين حقوق الفرد وضرورة الحفاظ على مهنية وجودة الإعلام.

وفي محاولة لحل هذه التحديات،قال البقالي إنه يجب علينا أن نسارع في النقاش حول التشريعات الإعلامية، معتبرا أنه ينبغي أن يكون الهدف هو إيجاد إطار قانوني يحفظ حقوق الفرد وفي الوقت ذاته يقدم حماية لمهنة الصحافة والإعلام من التشتت والتجزئة.

كما أشار البقالي في حديثه إلى إنه حان الوقت للحسم في النقاش سالف الذكر، إذ أن الاحتكاك والتماس القوي الحاصل اليوم بين الحق في ممارسة حرية التعبير والنشر وممارسة مهنة الصحافة، موضحا :” هذا الاحتكاك يخلق إشكالية كبيرة، فهناك مدارس عالمية تعطي الحق للمواطن العادي في أن يكون صحافي، في حين هناك مدارس أخرى تقول إن الصحافة مهنة ولا يحق لأي كان ممارستها”.

واعتبر عضو اللجنة المؤقتة لتدبير قطاع الصحافة والنشر، أن أهمية النقاش تكمن في التمكن من تحقيق ضمان كاملٍ ومطلق لحرية التعبير والنشر من خلال شبكات التواصل الاجتماعي، ونحفظه بذلك للأفراد والجماعات، وفي الوقت ذاته نكون قد حققنا تأطيراً قانونياً لمهنة الصحافة، وبالتالي لا يُمكن إلا للمهني أن يكون صحافيا، بينما المواطن العادي يكتفي بممارسة حقه في التعبير بأشكال أخرى متعددة.

مواقيت الصلاة

الفجر الشروق الظهر
العصر المغرب العشاء

حصاد فبراير

أحوال الطقس

رطوبة :-
ريح :-
-°
18°
20°
الأيام القادمة
الإثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة