الرئيسية / نبض المجتمع / بائع "الشباكية": " نفتخر بتقديم منتوجاتنا بجودة عالية ونستخدم أفضل المكونات"

بائع "الشباكية": " نفتخر بتقديم منتوجاتنا بجودة عالية ونستخدم أفضل المكونات"

حفيظ صاحب محل الشباكية
نبض المجتمع
فبراير.كوم 02 مارس 2024 - 18:00
A+ / A-

تعتبر الحلويات جزءا لا يتجزأ من تقاليد شهر رمضان المبارك في المغرب، تحديدا “الشباكية”، حيث يتوافد الناس للاستمتاع بمائدة رمضان المليئة بتشكيلة واسعة من المأكولات الشعبية والحلويات المنبثقة من الترث الغني للملكة المغربية.

حفيظ وهو أحد بائعي الحلويات التقليدية، يتحدث لموقع “فبراير” قائلا: ” يتميز فريقنا في المخبز بتقديم تشكيلة متنوعة من الحلويات الرمضانية التقليدية، حيث يتنوع العرض بين الشباكية باللوز، والبريوات بالكاوكاو، والمسمن، والبغرير، والمخنفر. يعكس هذا التنوع التزامنا بتلبية احتياجات الزبائن وتقديم تجربة لذيذة للجميع”.

وعن الجودة والأسعار، يضيف المتحدث، “نفتخر بتقديم منتجاتنا بجودة عالية، حيث نستخدم أفضل المكونات، بما في ذلك اللوز الطازج والكاوكاو الفاخر. بالإضافة إلى ذلك، يظل سعر منتجاتنا مستقرا بنفس مستوى العام الماضي، وذلك رغم التحديات الاقتصادية التي قد تكون تأثيرا على أسعار السلع”.

وتابع قائلا: نحن دائما في خدمة الزبائن، حيث نقوم بتلبية الطلبات على مدار العام ونستجيب لمتطلبات السوق. كما نقدم حلويات شعبية عريقة، مثل شباكية الجنجلان العطرية وبريوات اللوز بأشكال مميزة. تسهم مبادراتنا في تلبية حاجيات مواطنين.

وبالحديث عن الوضعية الاقتصادية الصعبة، أوضح قائلا: أنه رغم التحديات الاقتصادية التي شهدناها هذا العام، نحن ملتزمون بالتقديم المستمر للجودة والتنوع.

هذا ويشهد الاقبال الكبير من الزبائن خلال شهر شعبان وأيام رمضان الأولى على استمرار تفضيل الحلويات التقليدية وغيرها من المأكولات الشعبية.

ومن جهة أخرى، أعلن الوزير المكلف بالعلاقات مع البرلمان، الناطق الرسمي باسم الحكومة، مصطفى بايتاس، اليوم الخميس 22 فبراير 2024، على توفر التموين الكافي للسوق الوطنية بالمنتجات الغذائية التي يتم الإقبال عليها خلال شهر رمضان.

وأوضح بايتاس، في معرض جوابه عن سؤال حول وفرة المنتوجات الغذائية بالأسواق والإجراءات الحكومية لمراقبة الأسعار، خلال لقاء صحفي عقب الاجتماع الأسبوعي لمجلس الحكومة، أنه تم التأكيد خلال الاجتماعات التي عقدت مؤخرا على مستوى وزارة الداخلية وضمت مختلف القطاعات، أن هناك وفرة في المواد التي تلقى إقبالا متزايدا خلال هذا الشهر المبارك.

وأضاف أن مراقبة الاسعار متواصلة طيلة السنة بهدف التصدي لكافة أشكال المضاربة والتلاعب بالأسعار ومختلف الممارسات غير المشروعة التي من شأنها الإخلال بالسير العادي للأسواق والإضرار بصحة وسلامة المواطنين وبحقوق المستهلكين وبقدرتهم الشرائية.

وأبرز الوزير أن “عملية مراقبة الأسعار التي تقوم بها المصالح المختصة تمتد طيلة السنة”، مشيرا التعبئة المتواصلة لمراقبة جودة المنتجات الغذائية بمختلف نقاط البيع.

وسجل المسؤول الحكومي أن مختلف التدخلات التي أشرف عليها الولاة والعمال خلال سنة 2023، مكنت من مراقبة أزيد من 322 ألف نقطة بيع، كما تم ضبط 15 ألف و966 مخالفة، أي بارتفاع يصل إلى 28 في المئة، مقارنة بسنة 2022.

السمات ذات صلة

مواقيت الصلاة

الفجر الشروق الظهر
العصر المغرب العشاء

حصاد فبراير

أحوال الطقس

رطوبة :-
ريح :-
-°
18°
20°
الأيام القادمة
الإثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة