الرئيسية / دولي / جولة مفاوضات جديدة في مصر بشأن تهدئة غزة

جولة مفاوضات جديدة في مصر بشأن تهدئة غزة

غزة- منظمة الصحة العالمية
دولي
فبراير.كوم 03 مارس 2024 - 15:30
A+ / A-

تجري في مصر الأحد جولة جديدة من المباحثات الهادفة للتوصل الى هدنة بين إسرائيل وحركة حماس، مع مواصلة الدولة العبرية عملياتها العسكرية المكثفة في قطاع غزة الذي يواجه أزمة إنسانية متعاظمة بعد زهاء خمسة أشهر على اندلاع الحرب.

ووصل ممثلون للولايات المتحدة وقطر وحماس الى القاهرة لاستئناف المباحثات بشأن هدنة، وفق ما أفادت قناة تلفزيونية مصرية الأحد.

ينص الاقتراح الذي تقدمت به الدول الوسيطة على وقف القتال لمدة ستة أسابيع وإطلاق سراح 42 رهينة محتجزين في غزة مقابل إطلاق سراح أسرى فلسطينيين في السجون الإسرائيلية.

ويأمل الوسطاء أن يتم الاتفاق بشأنه قبل حلول شهر رمضان في 10 مارس أو 11 منه.

وأعلن مسؤول أميركي السبت أن إسرائيل وافقت مبدئيا على بنود المقترح، في حين لم تؤكد الدولة العبرية ذلك.

وقال مصدر في حماس إن الاتفاق ممكن في حال “تجاوبت” إسرائيل مع مطالب الحركة.

وأوضح “اليوم (الأحد) تنطلق جولة مفاوضات في القاهرة… واذا تجاوبت اسرائيل يصبح الطريق ممهدا لاتفاق خلال الأربع والعشرين أو الثماني والأربعين ساعة القادمة”.

وشدد على أن الحركة التي تسيطر على قطاع غزة منذ العام 2007 تراعي في المفاوضات “المرونة التي تحقق التوصل لاتفاق لوقف العدوان والحرب، والانسحاب العسكري من القطاع لتمكين شعبنا من الرجوع الى شمال القطاع”، وضرورة “إدخال ما لا يقل عن 400 الى 500 شاحنة يوميا من المساعدات الغذائية والدوائية والوقود بما يضمن تشغيل المستشفيات ومحطات المياه والمخابز”.

وأتاحت هدنة لأسبوع في تشرين الثاني/نوفمبر، الإفراج عن أكثر من مئة رهينة كانوا محتجزين في غزة منذ هجوم حماس في تشرين الأول/أكتوبر، في مقابل معتقلين فلسطينيين لدى إسرائيل.

في السياق نفسه، اعتبر عضو المكتب السياسي للحركة أسامة حمدان أن التصريحات الأميركية جزء من “عملية الخداع التي تمارسها” واشنطن.

وقال لقناة “العربي” القطرية “التعطيل هو من جانب الاحتلال، نحن حريصون على إنهاء هذا العدوان ولا بد أن ينتهي هذا العدوان… هذا هو الذي نسعى إليه لكنه يواجه بمماطلة إسرائيلية وبدعم أميركي”.

وشدد على أن “أي مفاوضات لا تبدأ من نقطة وقف إطلاق النار وإدخال الإغاثة والشروع في الإعمار في قطاع غزة، لا يمكن أن تكون مفاوضات جادة”.

في غضون ذلك، تواصل حصيلة الضحايا الارتفاع، مع سقوط عشرات القتلى ليل السبت الأحد جراء قصف إسرائيلي طال مختلف أنحاء القطاع، وفق وزارة الصحة التابعة لحماس، منهم أفراد عائلة واحدة في مدينة رفح. من جهته، أكد الجيش الإسرائيلي تكثيف عملياته في خان يونس، كبرى مدن جنوب غزة.

ويواجه سكان قطاع غزة البالغ عددهم 2,4 مليون شخص ظروفا إنسانية كارثية، خصوصا مع تراجع تسليم إمدادات الإغاثة عبر الحدود البرية، في ما تعزوه منظمات الإغاثة الى القيود الإسرائيلية.

والسبت، أعلنت الولايات المتحدة، أبرز الداعمين لإسرائيل سياسيا وعسكريا في الحرب، أن ها بدأت إنزال مساعدات جو ا في غز ة على غرار دول عدة قامت بخطوات كهذه خلال الأيام الماضية.

وجاء بدء عملي ة الإغاثة الأميركي ة غداة إعلان الرئيس جو بايدن هذه الخطوة، متحد ثا عن “الحاجة إلى بذل المزيد” لتخفيف الأزمة الإنساني ة الأليمة.

ورأى مسؤول أميركي إن إنزال المساعدات جو ا أو احتمال نقلها بحر ا في المستقبل “لا يمكن أن يشك ل بديلا من الإدخال الضروري للمساعدات عبر أكبر عدد ممكن من الطرق البر ية، فهذه هي الطريقة الأكثر فعالي ة لإيصال المساعدات على نطاق واسع”.

في روما، دعا البابا فرنسيس الأحد الى ضمان “وصول آمن” للمساعدات الإنسانية الى سكان غزة.

السمات ذات صلة

مواقيت الصلاة

الفجر الشروق الظهر
العصر المغرب العشاء

حصاد فبراير

أحوال الطقس

رطوبة :-
ريح :-
-°
18°
20°
الأيام القادمة
الإثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة