الرئيسية / ثقافة و فن / كوكاس: لم أتعطل عن الصحافة وهذا أروع ما عشته في الصحيفة وتجارب إعلامية رائدة

كوكاس: لم أتعطل عن الصحافة وهذا أروع ما عشته في الصحيفة وتجارب إعلامية رائدة

كوكاس
ثقافة و فن
فبراير.كوم 24 مارس 2024 - 17:30
A+ / A-

عبر الكاتب الصحافي عبد العزيز كوكاس في هذا الجزء من حواره مع “فبراير”، عن اشتياقه للتورط في التدبير اليومي في الإعلام، وللنهوض في الصباح دون امتلاك أي فكرة، وبعد ذلك يكون الإشتغال على تجميع المصادر بالرغم من الضغط النفسي الذي يرافق مهنة المتاعب.

وأضاف كوكاس، أنه لم مر في الفترة التي فيها الإعلام صاحب ملعقة من ذهب وذات ورود وألوان، حيث قدر له أن يكون في صحف النقمة التي كانت دائما تجد نفسها أمام الشرطة والقضاء.

واسترسل في القول، بأن الجميل هو أن تكون برفقة طاقم صغير تصنع معهم حلم، مضيفا بأنه لم يتعطل من الصحافة، ولا يمكنه أن يفعل ذلك، حيث أن شغفه الدائم في حضور الصحافة لايزال قائما وأيضا تتبعه وقرئته بشكل يمي ومستفيض أصبح عادة لن تتركه إلا بمفارقة الحياة.

وأضاف عبد العزيز كوكاس خلال حديثه، بأنه يمكل اليوم فضيلة في الحياة وهي التأمل عن بعد، موضحا بالقول، بأنه عندما لاتكون متورطا في المغمار الصحفي تستطيع أن تنظر إلى مسافة أكثر وبموضوعية.

وأكد كوكاس، بأنه اليوم ازداد حكمة من ذلك الإندفاع والمغامرة وأيضا الجرأة التي كانت بدون حدود وقيود، مشيرا إلى أنه خلال هذه المرحلة كان مفعم بحب الوطن وعشق أن الوطن يستحق صحافة تليق به، معتقدا بأن الفضيلة الكبرى أنه تواجد خلال فترة الزمن الجميل.

وأكد كوكاس على أنه خلال فترة الزمن الجميل، كانت هناك نخب طموحة، وأحزاب قوية تريد فرض وشروعها والوصول إلى السلطة، بالإضافة إلى الطبقة الوسطى التي تحتضن الأفكار المرتبطة بالحداثة والديمقراطية.

وفي المقابل، تحدث الكاتب الصحافي عبد العزيز كوكاس عن مؤلفاته وكتاباته، وقال بانها تتنوع بين الابداع والتأليف الصحافي والسياسي، ففي مجال الابداع “أول ما ظهر لي رواية “ذاكرة الغياب”والطبعة الأولى طبعت في 2001 والثانية في 2007 ثم طبعت في المانيا في عام 2022، وهذه الرواية أحس ما كتبت يوما أنها كما لو تريد أن تتلبس غيرة بها شديدة ان لا يبزغ عنوانا مثلها او شبيهها أو أحسن منها.

الرواية ظلت يضيف المتحدث مثل بيضة الديك في مجال السرد والرواية والطبعة الثالثة قلت باني سأقتل ابنة الكلب هاته قبل أن تقتلني، طبعا هناك كتب أكلت أصحابها مثل كتاب شكري أكله الخبز الحافي وفيكتور هيغو أكله البؤساء لأنه أصبح مشهورا بها رغم أن لها إبداعات أروع منه وأجمل .

أيضا هناك في مجال الكتابة الصحافية سلسلة أحلام غير منتهية الصلاحية ووصلت اليوم إلى ثلاثة أجزاء، الجزء الأول بعنوان أحلام غير منتهية الصلاحية والثاني هو “براد المخزن ونخبة السكر” والجزء الثالث هو ليكن هناك نور وسيصدر قريبا الجزء الرابع من هذه السلسلة .

أما في مجال الترجمة ترجمت كتابا للفرنسي المحقق الذي هو “المغرب على الخط المامي لجبهة الحرب” وطبع في ثلاث طبعات وهناك كتاب عن جبهة البوليساريو سميته “وجهة نظر مغايرة لقضية البوليساريو” في تطورها من حركة التحرير الى حركة انفصالية في سياقات جيو اسياسية وطبع في 3 طبعات متتالية.

السمات ذات صلة

مواقيت الصلاة

الفجر الشروق الظهر
العصر المغرب العشاء

حصاد فبراير

أحوال الطقس

رطوبة :-
ريح :-
-°
18°
20°
الأيام القادمة
الإثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة