الرئيسية / أخبار التكنولوجيا / جامعة محمد السادس: رحلة نحو تكريس الابتكار باستنساخ تجربة وادي السيليكون

جامعة محمد السادس: رحلة نحو تكريس الابتكار باستنساخ تجربة وادي السيليكون

جامعة محمد السادس
أخبار التكنولوجيا
راوية الذهبي 27 مارس 2024 - 18:00
A+ / A-

في خطوة استراتيجية تعزز من مكانة الجامعة وتؤكد على التوجه نحو التميز والابتكار، تسعى جامعة محمد السادس متعددة التخصصات التقنية (UM6P) إلى استنساخ نموذج “وادي السيليكون” الشهير في الولايات المتحدة الأمريكية

وتمثل هذه المبادرة جزءاً من رؤية الجامعة لتحويل نفسها إلى مركز عالمي للابتكار في مجالات البرمجيات والاتصالات.

وفي هذا السياق، أوضح تقرير منشور من قبل صحيفة فرنسية أن جامعة محمد السادس متعددة التخصصات التقنية (UM6P) قد أبرمت عدة شراكات مع مؤسسات مرموقة في عدة دول من بينها الولايات المتحدة وكندا والبرازيل والمملكة المتحدة وإسبانيا وسويسرا وفرنسا.

وفقًا للتقرير ونقلاً عن خالد بادو، مدير الشؤون المؤسسية بذات الجامعة، يسعى فريق العمل في جامعة محمد السادس متعددة التخصصات التقنية  من خلال هذه الشراكات إلى استيعاب ونسخ أحد أهم عوامل نجاح “وادي السيليكون”، وهي التقريب بين الأكاديميين والصناعات، وأشار بادو إلى أن الجامعة تسعى لتكرار هذه التجربة في زمن أقل من 30 عامًا الذي احتاجته “وادي السيليكون” في الولايات المتحدة لتحقيق نجاحها.

واتضحت نوايا جامعة محمد السادس متعددة التخصصات التقنية، في تكريس نسخة مشابهة لتجربة “وادي السيليكون” الأمريكي بشكل جلي من خلال تعاونها مع إحدى صناديق الاستثمار في وادي السيليكون بولاية كاليفورنيا الأمريكية، وهو “Plug and Play”، الذي استضاف شركة “جوجل” في مراحلها الأولى، من خلال هذه الشراكة، تم إنشاء نسخة إفريقية لهذا الصندوق تحت اسم “Plug and Play Africa”.

كما وتعتمد ذات الجهة، على قوة الصندوق وشبكته الواسعة بالإضافة إلى الخبرة الطويلة التي اكتسبها في مجال الاستثمار الابتكاري. وفي المقابل، يعتمد “Plug and Play” على النظام البيئي الابتكاري الذي تقدمه الجامعة، مما يجسد تبادلًا مثمرًا للخبرات والمعرفة بين الجامعة والصندوق.

وفي خطوة تعزز من التزامها بالاستثمار والابتكار، اتجهت الجامعة التابعة للمكتب الشريف للفوسفاط أيضًا إلى إنشاء صندوق استثماري داخل “وادي السيليكون” في كاليفورنيا. وفي هذا السياق، أوضح خالد بادو للصحيفة قائلاً: “إن شركة ‘بدرة’ التابعة للجامعة تقوم بشراء حصص في شركات ناشئة بوادي السيليكون بهدف دعمها ماليًا لتطوير التكنولوجيات المستقبلية أو إدخالها في النظام البيئي للجامعة”.

تعمل جامعة محمد السادس متعددة التخصصات التقنية في المغرب، على دعم أكثر من 600 حامل مشروع، وقد أسفرت هذه الجهود عن إنشاء حوالي 20 شركة ناشئة تم استضافتها ودعمها من قبل الجامعة من خلال صناديق الاستثمار التابعة لها وتوفير المرافقة اللازمة.

بالإضافة إلى ذلك، تسعى ذات الجامعة إلى تحسين الممارسات الزراعية في قارة أفريقيا، حيث يشكل تحقيق السيادة الغذائية تحديًا رئيسيًا. ومن أجل ذلك، تم إنشاء كلية محمد السادس متعددة التخصصات للزراعة والأسمدة وعلوم البيئة منذ تسعة أشهر، حيث تم توحيد 12 كيانًا بحثيًا في مجالات الزراعة وعلوم البيئة، وكانت هذه الكيانات تعمل بشكل منفصل من قبل.

السمات ذات صلة

مواقيت الصلاة

الفجر الشروق الظهر
العصر المغرب العشاء

حصاد فبراير

أحوال الطقس

رطوبة :-
ريح :-
-°
18°
20°
الأيام القادمة
الإثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة