الرئيسية / F Plus / طلبة بلدان جنوب الصحراء: نتناول أحسن فطور رمضاني والحريرة تعجبنا أكثر و "تمغربنا"

طلبة بلدان جنوب الصحراء: نتناول أحسن فطور رمضاني والحريرة تعجبنا أكثر و "تمغربنا"

طلبة بلدان جنوب الصحراء: نتناول أحسن فطور رمضاني والحريرة تعجبنا أكثر و "تمغربنا"
F Plus نبض المجتمع
أكادير: محمد بوتالاغت 03 أبريل 2024 - 14:30
A+ / A-

تواصل المملكة المغربية فتح أذرعها لبلدان القارة السمراء خاصة تلك المنتمية لمنطقة جنوب الصحراء، إذ تستقبل الجامعات والكليات المغربية بمختلف مدن المملكة العديد من الطلبة من خلال بعثات سنوية.

ولأن المناسبة شرطا، فقد جهزت الجمعية المغربية “دار إفريقيا” إفطارا جماعيا مغربيا، بمدينة أكادير لفائدة طلبة جنوب الصحراء من أجل خلق جو عائلي مميز يُنسي بعثات طلبة مختلف الدول في شعور قضاء شهر رمضان بعيدا عن بلدهم الأم وسط العائلة والأصدقاء.

ويدخل الإفطار الجماعي المغربي الذي نُظم من طرف “دار إفريقيا” بتعاون مع جماعة أكادير، ضمن اللقاءات التواصلية التي تربط بين ممثلي مختلف جنسيات البلدان الافريقية المقيمين بعاصمة سوس، الذي يتابعون دراساتهم بمختلف المؤسات التعليمية بالمدينة.

وفي هذا الإطار، قال عبد الله المنتاكي، رئيس جمعية “دار إفريقيا” في حديثه مع “فبراير” : نعقد مثل هذه اللقاءات التواصلية للتعارف عن قرب مع مختلف الجنسيات الافريقية المقيمة بأكادير، وفي أفق بناء برامج مشتركة مع جمعيتهم الكونفدرالية الطلبة والتلاميذ والمتدربين من بلدان جنوب الصحراء بأكادير”.

وفي أفق بناء جسر التواصل بين الطلبة المنحدرين من بلدان جنوب الصحراء بمدينة أكادير، وتفعيل برامج ثقافية وفنية مشتركة، قررت جمعية “دار إفريقيا” تنظيم محطة ثانية بعد محطة الإفطار الجماعي، وذلك خلال شهر ماي المقبل بمناسبة الاحتفاء باليوم العالمي للقارة الإفريقية.

“رمضان في المغرب ماشاء الله يمر في أحسن الأجواء وأفضل من التشاد، أحيانا نفطر مع أصدقاء بلدي وأحيانا أخرى مع أصدقائي المغاربة، أما عن إفطار دار إفريقيا فقد شاركت فيه من خلال دعوتي باعتباري رئيس الطلبة التشاد بأكادير، سعدنا كثيرا بذلك لأننا دائما نريد أن نطهي إفطار مغربي لكنه ليس بالسهل علينا تجهيزه، خاصة طبق “الحريرة” التي تعجبني كثيرا” يقول محمد طالب بمدينة أكادير من دولة التشاد.

ومن جهته محمد الأمين، طالب من دولة السنغال، عبر في حديثه مع “فبراير” عن مدى الارتباط القوي بين المغرب وبلده الأم قائلا :” كما يعلم الناس أن المغرب والسنغال قد اتفقوا على علاقات دولية حيث يبعثون كل سنة وفد من الطلبة تالمتفوقين في كلتا البلدين، وأنا من بين الذين اختاره بلده السنغال، أواصل دراستي بالقانون بجامعة ابن زهر بأكادير منذ سنة 2022″.

وعن قضاء رمضان في المغرب، قال الطالب السنغالي :” ماشاء الله أجواء رمضان في المغرب خاصة ونادرة كما أنها تشبهنا من ناحية التجمع العائلي، وكرم المغاربة لا يوصف بصراحة لم نشعر بغربة خلال رمضان، كأننا في السنغال، من حيث الأكل بين السنغال والمغرب تختلف كثيرا، وأحببت الطعام المغربي حبا جما، وأنا “تمغربتُ” مع مرور السنين”.

وعبر عمر وهو طالب ينحدر من دولة بوركينافاصو، عن مدى سعادته بهذا الإفطار الجماعير المغربي الذي حضره أمس بمدينة أكادير، إذ اعتبر ذلك فرصة لالتقاء طلبة بلدان جنوب الصحراء والشباب المغربي، في جو عائلي مميز يضمن ربط علاقات جيدة وخلق نقاشات شيقة مختلفة.

وقال عمر معبرا :” إنيسعيد جدا وهذا شرف لي أن أحضر هنا، هذا اللقاء مكننا كذلك من تعلم مختلف اللغات وكذا اللهجات المغربية المختلفة، ومن حيث الجو في المغرب وتحديدا في أكادير جعلت صيامنا يمر بشكل أفضل من بلدي بوركينافاصو الحمد لله”.

مواقيت الصلاة

الفجر الشروق الظهر
العصر المغرب العشاء

حصاد فبراير

أحوال الطقس

رطوبة :-
ريح :-
-°
18°
20°
الأيام القادمة
الإثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة