الرئيسية / بيبل / بالرغم من إثارته للجدل.. جوج وجوه يحظى بإشادة واسعة

بالرغم من إثارته للجدل.. جوج وجوه يحظى بإشادة واسعة

أبطال مسلسل جوج وجوه
بيبل
عائشة أشمرار 10 أبريل 2024 - 11:30
A+ / A-

استطاعت السلسة الرمضانية “جوج وجوه”، أن تنال إعجاب الجمهور المغربي، وذلك لمناقشتها الجوانب الخفية لظاهرة التسول، حيث تطرق العمل في حلقاته للإثراء غير مشروع من هذه الظاهرة.

وكان العمل قد أثار جدلا كبيرا قبل عرضه بداية شهر رمضان، إلا أنه ومباشرة بعد بث الحلقة الأولى على القناة الثانية “دوزيم”، حظي بإشادة واسعة من طرف المشاهدين.

فالعمل الذي تلعب بطولته كل من النجمة دنيا بوطازوت، وسحر الصديقي، عزيز داداس وطارق البخاري، عبد الله ديدان، وإخراج مراد الخودي، تناول قصة  مختلفة عما تعود  عليه الجمهور المواسم السابقة، حيث تعالج ظاهرة متغلغلة في المجتمع.

ويندرج “جوج وجوه”، ضمن باقة الأعمال الاجتماعية، إذ تجرى أحداثه في قالب يطبعه التشويق والإثارة، حيث يناقش قصصا لفئة من المجتمع تعاني التهميش والبطالة، قررت اللجوء للتوسل.

كما استطاع العمل أن يعري واقع عصابات يرتدون قناع الفقر في الصباح، ويعملون على دغدغة مشاعر المجتمع المغربي، وليلا يمتطون أفحم السيارات ويذهبون لأجود المطاعم.

وفي هذا السياق قال الناقد الفني فؤاد زويرق عن أحد المشاهد التي أثارت جدلا ، كبيرا عبر مواقع التواصل الاجتماعي، كونها أخذت من عمل أمريكي: “هذا مشهد من مسلسل جوج وجوه مأخوذ بالحرف وكما هو من مشهد آخر من فيلم i came by هذا غير مشهد واحد بسيط، أما هي راه عشرات المشاهد المسروقة تجدها منتشرة في مسلسلاتنا المغربية من أعمال أمريكية وتركية وفرنسية…

وأضاف الناقد الفني في تدوينة له عبر صفحته الخاصة بـ”فايسبوك”، “وزيد وزيد عندما نقول أن عندنا للأسف أزمة خطيرة في مخرجي الدراما راه عارفين أش تنقولو ، وعندما نقول راه عندنا أزمة في كتاب الدراما راه عارفين أش تنقولو، الأعمال الدرامية المغربية موقفينها غير الممثلين وهاهوما بداو تايعوضوهوم حتى هوما بالمؤثرين والتافهين ، المسلسلات المغربية بسيطة جدا في طرحها وحبكتها مامحتجاش السرقة أصل”.

ويُعرّف التسول بأنّه طلب المال أو الطعام خاصةً في الشارع، وتوجد علاقة وثيقة بين التسول والتشرد حيث تُقدّر الدراسات أنّ أكثر من 80% من المتسولين ليس لديهم مأوى، ويُعدّ المتسولون الفئة الأكثر ضعفاً في المجتمع، ويعانون في الغالب من الفقر والحرمان، كما أنّهم أكثر عرضةً للمخاطر، ويظهر التسول في شوارع العديد من الدول، وقد وجدت الأبحاث التي أجرتها جامعة جلاسجو أنّ التسول يقترن بالجشع، حيث إنّ هناك بعض المتسولين الذين يتسولون ليس لأنّهم بلا مأوى وجائعين بل لشراء المخدرات والكحول، وغالباً ما ينتمي المتسول إلى عائلات تعاني من البطالة، وتعاطي المخدرات، كما يعانون نقص حاد في تقدير الذات، ووجد العديد من المتسولين أنفسهم ضحايا للعنف والمضايقات من الناس.

مواقيت الصلاة

الفجر الشروق الظهر
العصر المغرب العشاء

حصاد فبراير

أحوال الطقس

رطوبة :-
ريح :-
-°
18°
20°
الأيام القادمة
الإثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة