الرئيسية / دولي / لهذا ألغت الحكومة الإسبانية "التأشيرات الذهبية"

لهذا ألغت الحكومة الإسبانية "التأشيرات الذهبية"

دولي
فبراير.كوم 11 أبريل 2024 - 10:00
A+ / A-

لهذا ألغت الحكومة الإسبانية “التأشيرات الذهبية”. أعلنت الحكومة الإسبانية، الاثنين المنصرم، عن إلغاء “التأشيرات الذهبية” الممنوحة للمواطنين الأجانب الذين يستثمرون في العقارات، قصد الحد من المضاربة التي تؤثر على العديد من المدن في البلاد.

وقال رئيس الحكومة، بيدرو سانشيز، إن السلطة التنفيذية ستقوم “بإلغاء منح التأشيرات الذهبية” التي تتيح للأشخاص الحصول على تصريح إقامة عندما يستثمرون أكثر من نصف مليون يورو في العقارات.

وأكد أن هذا الإجراء، الذي سيصادق عليه مجلس الوزراء يوم الثلاثاء، يهدف إلى وضع حد لهذه ” المضاربات في الاستثمار”، التي يعاني منها “العديد من الشباب والأسر” الذين لا يستطيعون حاليا الحصول على سكن.

ويتيح هذا النوع من التأشيرات للمواطنين من خارج الاتحاد الأوروبي الحصول على تصريح إقامة وعمل لمدة ثلاث سنوات، شريطة أن يستثمروا ما لا يقل عن 500,000 يورو في مشروع تجاري أو عقار بإسبانيا.

وتم اعتماد “التأشيرات الذهبية” في العام 2013 بهدف إنعاش الاستثمار في البلاد، في ظل الركود الاقتصادي الناجم عن الأزمة المالية والعقارية.

وأوضح رئيس الحكومة أن “94 تأشيرة ذهبية من أصل 100 تأشيرة ذهبية مرتبطة اليوم بالاستثمار في العقارات” وليس بالاستثمار في شركة، مشيرا إلى أنها تتركز أيضا في “المدن الكبرى”.

وقررت بعض البلدان الأوروبية مثل البرتغال واليونان، التي اعتمدت برامج مماثلة لجذب الاستثمارات خلال الأزمة المالية، في الأشهر الأخيرة إنهاء أو تشديد القواعد التي تؤطر هذا النظام الاستثنائي، الذي يثير جدلا داخل الاتحاد الأوروبي.

أكد رئيس الحكومة الإسبانية، بيدرو سانشيز، اليوم الأربعاء بمجلس النواب، على “تميز” علاقات التعاون القائمة مع المغرب في كافة المجالات، مؤكدا أن زيارته الأخيرة للمملكة، في فبراير الماضي، أعطت دينامية جديدة للعلاقات الثنائية.

وقال السيد سانشيز خلال جلسة عامة لمجلس النواب: “إننا نرتبط بتعاون ممتاز مع المغرب، خاصة في مجال مكافحة الإرهاب والهجرة غير الشرعية والمافيا الناشطة في الاتجار بالبشر”.

وأشار إلى أن هذا التعاون يمتد أيضا إلى المجالين الثقافي والرياضي، كما يتجسد ذلك من خلال “تطور شبكة معهد سرفانتس بالمغرب وتنظيم كأس العالم لكرة القدم مع المغرب والبرتغال سنة 2030”.

كما رحب السيد سانشيز بـ “تحسين” التعاون في المسائل الأمنية والمالية والتجارية بين البلدين.

وقال: “نحن المورد التجاري الأول للمغرب الذي يشكل منصة نمو مهمة للمقاولات الإسبانية، حيث يتم تطوير مشاريع كبرى في مجال الطاقة المتجددة وتدبير المياه والبنية التحتية والنقل”.

وخلص إلى القول “إن رخاء المغرب سوف ينعكس على ازدهارنا”.

مواقيت الصلاة

الفجر الشروق الظهر
العصر المغرب العشاء

حصاد فبراير

أحوال الطقس

رطوبة :-
ريح :-
-°
18°
20°
الأيام القادمة
الإثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة