الرئيسية / سياسة / الخارجية الفرنسية: العلاقات بين باريس والرباط أحرزت تقدما ملحوظا

الخارجية الفرنسية: العلاقات بين باريس والرباط أحرزت تقدما ملحوظا

العلاقات بين باريس والرباط
سياسة
فبراير.كوم 12 أبريل 2024 - 18:30
A+ / A-

كشف نائب المتحدث باسم وزارة أوروبا والشؤون الخارجية الفرنسية أمس الخميس، أن العلاقات بين باريس والرباط أحرزت تقدما ملحوظا في إطار تنفيذ خارطة الطريق المشتركة “الطموحة”.

وأبرز المصدر ذاته  في مرتمر صحفي أن المحادثات بين كل وزير الخارجية ناصر بوريطة ونظيره ستيفان سيجورني أسفرت عن تحقيق تقدم في تنفيذ خارطة الطريق المشتركة بين كل من البلدين.

وأشار نائب المتحدث باسم وزارة أوروبا والشؤون الخارجية الفرنسية أن خارطة الطريق المشتركة بين البلدين تتعلق بالأساس بالاستثمارات المتفق عليها، إضافة التبادلات الثقافية، وكذا القضايا العالمية.

قبل الغوص في الملف الشائك لإعادة الدفء الى العلاقات الدبلوماسية، تأمل فرنسا في تحريك المياه الراكدة للتجارة مع المغرب، الشريكة التي لا غنى في المغرب العربي، بعدما تأثرت الروابط بين الطرفين بسبب قضية الصحراء المغربية.

وأكد وزير التجارة الخارجية الفرنسي فرانك ريستير أن الوقت حان “لإنعاش العلاقة”، وذلك في زيارة الى المملكة الخميس، بعد أسابيع من أخرى قام بها وزير الخارجية ستيفان سيجورنيه.

كما يستعد المغرب لاستضافة وزيري الاقتصاد برونو لومير والزراعة مارك فينو قبل نهاية الشهر الحالي.

وأكد مصدر دبلوماسي أن الهدف الأساسي من زيارة ريستير كان “تجديد الحوار الاقتصادي” بعد أعوام من التجاذب على خلفية ملف الصحراء المغربية.

ووصلت المبادلات بين باريس والرباط مستوى قياسيا في 2023 بلغ 14 مليار يورو. وفرنسا هي أكبر مستثمر أجنبي في المغرب حيث تتمثل غالبية الشركات المنضوية في سوق باريس للأسهم.

كما أن المغرب هو أكبر مستثمر إفريقي في فرنسا، مع محفظة استثمارية بلغت 1,8 مليار يورو في 2022، مقابل 372 مليون يورو فقط في 2015.

والمغرب هو أول المستفيدين من تمويلات الوكالة الفرنسية للتنمية (AFD)، وفق الإدارة العامة للخزانة الفرنسية.

وأكد المصدر الدبلوماسي أن العلاقة بين البلدين “مكثفة بشكل خاص”.

وقال مدير مرصد المغرب في مركز “إيريس” إبراهيم أو منصور لوكالة فرانس برس “نرى من الجانبين نوعا من البراغماتية لمحاولة إعادة الدفء الى العلاقات من خلال التعاون الاقتصادي”.

وبعدما أبرزت الأزمات الدولية الأخيرة أهمية أن تكون سلاسل التوريد قريبة جغرافيا ومضمونة، اعتبر المصدر الدبلوماسي أن “المغرب هو شريك مثير للاهتمام لفرنسا” من هذه الزاوية، ويتيح لها القدرة على التمتع بقاعدة خلفية صلبة في بلاد رك زت خلال الأعوام الماضية على تعزيز الانتاج الصناعي، خصوصا في مجال الطيران والسيارات.

مواقيت الصلاة

الفجر الشروق الظهر
العصر المغرب العشاء

حصاد فبراير

أحوال الطقس

رطوبة :-
ريح :-
-°
18°
20°
الأيام القادمة
الإثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة