الرئيسية / F Plus / عبد الحق ازبايري.. من الأحياء الضيقة إلى الإحتراف بالملاعب الأوروبية

عبد الحق ازبايري.. من الأحياء الضيقة إلى الإحتراف بالملاعب الأوروبية

عبد الحق زبيري
F Plus
فريد أزركي 20 أبريل 2024 - 18:00
A+ / A-

في قلب أحياء بركان الشعبية، سطع نجم لاعب كرة قدم صغير، هناك في حي “بويقشار”، ولد عبد الحق ازبايري في 14 أبريل 1972، ليخط اسمه لاحقا بحروف من ذهب في سجل أساطير كرة القدم المغربية.

في تلك الأزقة الضيقة والملاعب الترابية، رسم ازبايري، خطواته الأولى نحو حلمه. كان يتأمل بإعجاب نجوم حيه السابقين أمثال أحميدة بوسحابة ويحيى بينطو ومجيد الزروالي، معتقدا أن لا شيء يمنعه من تحقيق ما حققوه. وبالفعل، سرعان ما تمكن الموهوب الصغير من خطف الأنظار وهو في سن 14 عاما فقط.

بمهاراته الفنية الفذة وقدراته البدنية المميزة، انضم ازبايري لتدريبات الفريق الأول لنادي النهضة البركانية في سن مبكرة للغاية، وتحت إشراف مدربين أمثال منير لهبيل والجزائري الحاج العبدي، بدأ نجم المستقبل يتألق ويكتسب الخبرات.

أسلوب لعب ازبايري المميز القائم على التمريرات القصيرة والمراوغات السريعة واستغلال المساحات، والمعروف ب”التيكي تاكا”، جعله سريعا واحدا من أبرز نجوم النهضة البركانية، ورفقة زملائه الشبان مثل رشيد بلفضيل وخالد الزروالي، نجح في قيادة فريقه للصعود من القسم الثاني بعد فترة عصيبة شهدت رحيل عدد من نجوم الفريق الكبار.

لم يكن تألق ازبايري ليمر مرور الكرام، فسرعان ما بدأت الأندية الكبرى تتنافس على ضمه مثل الفتح الرباطي وأولمبيك خريبكة والمغرب الفاسي والجيش الملكي، لكن الصديق المخلص للنهضة البركانية آثر في البداية البقاء مع فريقه قبل أن ينضم للبريد الرباطي عام 1996 بحثا عن تحد جديد، ومرة أخرى تألق الزبايري ليؤكد جدارته.

ثم حان دور اتحاد أحفير في الاستفادة من موهبة ازبايري النادرة لمدة موسم في 1998، قبل أن يغامر اللاعب الموهوب ويغادر إلى فرنسا في سن 26 عاما. هناك واصل نجاحاته محليا مع فريق شامبورسي لمدة 4 سنوات، قبل أن تجبره ظروف العمل على الاعتزال مبكرا.

اليوم، يواصل عبد الحق ازبايري الذي يقطن بفرنسا عشقه لكرة القدم من خلال دعم الشباب الواعد ومشاركته في إدارة جمعية قدماء النهضة البركانية بالخارج، فملحمة هذا اللاعب الذي صعد من أزقة بركان الفقيرة إلى قمة النجومية تظل مصدر إلهام لأجيال المغاربة الطامحين لتحقيق أحلامهم.

ويعد عبد الحق ازبايري واحدا من أيقونات الكرة المغربية التي برهنت على أن المواهب الحقيقية لا تموت في الأزقة الضيقة، بل تصنع لنفسها طريقا من خلال الإصرار والعزيمة. نجم برَّاق صنعته أزقة بركان.

مواقيت الصلاة

الفجر الشروق الظهر
العصر المغرب العشاء

حصاد فبراير

أحوال الطقس

رطوبة :-
ريح :-
-°
18°
20°
الأيام القادمة
الإثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة