الرئيسية / دولي / سفير المغرب باليونيسكو يؤكد على ضرورة الحفاظ على التنوع الثقافي

سفير المغرب باليونيسكو يؤكد على ضرورة الحفاظ على التنوع الثقافي

سفير المغرب باليونيسكو
دولي
فبراير.كوم 02 مايو 2024 - 23:00
A+ / A-

أكد سمير الظهر، السفير والمندوب الدائم للمملكة المغربية لدى منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو)، في بباكو، يوم أمس الأربعاء، أن الحفاظ على التنوع الثقافي وتعزيز التعاون العالمي يشكلان تحديين أساسيين في عالم يتسم بالتعدد الثقافي.

وقال الظهر، خلال مؤتمر وزاري نظم في إطار المنتدى العالمي للحوار بين الثقافات المنعقد إلى غاية 3 ماي الحاري بعاصمة أذربيجان: “بالعمل معا وتثمين مختلف الثقافات وتعزيز الاحترام المتبادل، يمكننا الحفاظ على هذا الغنى وبناء مستقبل ي حتفى فيه بالتنوع ويكون فيه التعاون العالمي مفتاح التنمية المستدامة والسلام”.

وذكر السفير ، خلال هذا المؤتمر المنظم تحت شعار “التناغم والتنوع.. تعزيز الحوار بين الثقافات من أجل نهضة ثقافية عالمية”، بأن الثقافة كانت على مدى قرون مصدرا للاكتشاف والمعرفة والإلهام والإبداع، مما عزز التفاعل بين المجموعات البشرية.

و”اليوم، في عالم معولم”، يضيف المتحدث ذاته، “يمثل التقدم المحرز في التكنولوجيات الناشئة الحقيقية والافتراضية، والاتصالات، والنقل رافعة للتقريب بين الشعوب، مما يضمن تطور الثقافة عبر الزمان والمكان بما يتماشى مع هذه التغيرات”.

وأشار إلى أن “التنوع الثقافي أضحى، نتيجة لذلك، حاضرا بشكل متزايد في حياتنا اليومية، حيث تتعايش لغات ومعتقدات وتقاليد وأنماط حياة مختلفة، مما يبرز أهمية القيم الإنسانية العالمية للتعايش والتسامح والعيش المشترك”.

وفي هذا الصدد، دعا الدبلوماسي المغربي، الذي يحضر أيضا هذا المنتدى بصفته رئيس اللجنة المنظمة لأسبوع اليونسكو الإفريقي لنسخة 2024، إلى مساهمة الجميع في الجهود المشتركة الرامية إلى الحفاظ على التنوع وتعزيزه باعتباره رصيدا لا يقدر بثمن ينبغي الاستفادة منه.

ولمواجهة هذه التحديات، اعتبر أنه من الضروري تعزيز التعاون الدولي، من جهة، وبين الدول والمؤسسات المعنية، من جهة أخرى، وذلك من خلال الآليات القانونية الدولية والميكانيزمات المناسبة.

ولفت إلى أن الإطارات الدولية مثل اتفاقية اليونسكو لسنة 2005 بشأن حماية وتعزيز تنوع أشكال التعبير الثقافي تمثل منصة أساسية للتعاون البناء حول قضايا التنوع الثقافي.

وسجل المسؤول نفسه، أن الاتفاقيات الثنائية ومتعددة الأطراف بين الحكومات، خاصة تلك المتعلقة بالممتلكات الثقافية، تشكل وسائل ملموسة لتعزيز العمل المنسق من أجل الحفاظ على التراث الثقافي، مبرزا أن مبادرات من قبيل تحالف الحضارات التابع للأمم المتحدة، والذي حظي المغرب بشرف استضافة منتداه التاسع في نونبر 2022، يتيح فضاء قيما، على غرار منتدى باكو.

مواقيت الصلاة

الفجر الشروق الظهر
العصر المغرب العشاء

حصاد فبراير

أحوال الطقس

رطوبة :-
ريح :-
-°
18°
20°
الأيام القادمة
الإثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة