الرئيسية / نبض المجتمع / مستغلا ملف الصحراء المغربية.. الحزب الشعبي الاسباني يطمح لإحداث شرخ بين سانشيز ودياث

مستغلا ملف الصحراء المغربية.. الحزب الشعبي الاسباني يطمح لإحداث شرخ بين سانشيز ودياث

بيدرو سانشيز ويولاندا دياز
نبض المجتمع
عائشة أشمرار 03 مايو 2024 - 13:30
A+ / A-

يطمح الحزب الشعبي الاسباني الى احداث انشقاق في التحالف الذي يجمع الحزب الاشتراكي بقيادة رئيس الحكومة بيدرو سانشيز من نظيره المتحالف معه “سومار”، بقيادة يولاندا دياث، وذلك عن طريق محاولة اقناعهم للتصويت عن مقترحه الرامي الى التراجع عن دعم مقترح الحكم الذاتي المغربي في الصحراء.

وسيقدم الحزب الشعبي المعارض اقتراحا جديدا للبرلمان يدعو خلاله الى “عودة اسبانيا لموقف الحياد”،  خلال الجلسة العامة لمجلس النواب، حيث أن هذه الخطوة التي سيقدم عليها الحزب تهدف الى إظهار سانشيز “وحيدا”، داخل حكومته، وعزله عن باقي الاحزاب.

نقلا عن “إل إندبيدينتي” الاسبانية، فإن الحزب الشعبي أصبح يعتمد على ورقة “الصدام”، الذي يمكن أن تسببه هذه القضية بين كل من الحزب العمالي وحليفه “سومار”، وأيضا أحزاب أخرى داعمة للأغلبية على غرار حزب “بيلدو”، الباسكي وتحالف الكناري.

جدير بالذكر أن  الحكومة الاسبانية أكدت بداية الاسبوع الجاري إن نظيرتها المغربية بريئة من الاتهامات  التي أصدرها في حقه حزب “فوكس” اليمني المتطرف، المتعلقة برفض الرباط استعادة المهاجرين غير النظاميين الذين يصلون الى سبتة المحتلة.

وأشار حزب ”فوكس” اليمني المتطرف الى أن رفض الرباط هذا هو خرق لاتفاقيات الموقعة بين اسبانيا والمغرب، إذ يؤكد الحزب أن هذا الأخير أوقف تفعيل هذه الاجراءات لأزيد من شهر.

وحسب سؤال توصلت به الحكومة الاسبانية من لدن خافيير أورتغا سميث و إيغناسيو خيل ودافيد غارسيا نواب  حزب ”فوكس”، تطرقا خلاله الى “رفض المغرب عودة عدد من مواطنيها الذي حلوا بسبتة لأزيد من شهر”، مبرزا “السؤال أن اخر أجل لاجراء تفعيل الترحيل الفوري كان في الـ15 من مارس المنصرم.

وزارة الداخلية الفرنسية نفت  بأن المغرب هو المسؤول عن هذا التوقف، مؤكدة أن التعاون بين مدريد والرباط فيما يخص ملف التصدي للهجرة غير النظامية جيد جدا.

وأكدت الحكومة الاسبانية أن هناك صعوبات كثيرة لإعادة هؤلاء المهاجرين غير النظاميين بطريقة فورية حيث أنه لايمكنهم العودة جميعا الى بلدهم الأصلي لأن هؤلاء يطلبون حق اللجوء.

هذا وقد سابقا طالب خوان فيفاس رئيس حكومة سبتة المحتلة، بعقد لقاء مباشر مع بيدرو سانشيز رئيس الحكومة الإسبانية، وذلك بغية مناقشة الأوضاع في سبتة، والتباحث في إيجاد حلول للمشاكل التي باتت المنطقة تعاني منها.

ونقلا عن تقارير صحافية اسبانية فإن الغاية من لقاء رئيس جكومة سبتة المحتلة، ونظيره رئيس الحكومة الاسبانية هو رغبة الأول بتدخل الثاني لإنهاء عدد من المشاكل والضغوطات التي تعاني منها المدينة خصوصا الهجرة السرية.

وأضافت المصادر ذاتها أن أليخاندرو راميريز الناطق الرسمي باسم السلطة التنفيذية لحكومة سبتة، صرح أن المدينة عرفت خلال الآونة الأخيرة ارتفاعا ملحوظا في عدد المهاجرين غير النظاميين، ولا تدخل من السلطات المغربية ولا الاسبانية.

وأشار الناطق الرسمي أن الهجرة غير النظامية واحدة من بين المشاكل الأخرى التي تعاني منها المدينة إضافة الى عدم تنفيذ مشاريع أخرى متعلقة بالصحة والتعليم كانت الحكومة قد كشفت في وقت سابق بإنجازها.

وكانت قد وجدت الحكومة الاسبانية نفسها مطالبة بالمثول أمام البرلمان الأوروبي، يمثلها وزير الداخلية فرناندو غراندي مارلاسكا، وذلك على خلفية قرار السلطات والذي يقضي بترحيل مهاجرين مغاربة قاصرين غير نظاميين.

مواقيت الصلاة

الفجر الشروق الظهر
العصر المغرب العشاء

حصاد فبراير

أحوال الطقس

رطوبة :-
ريح :-
-°
18°
20°
الأيام القادمة
الإثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة