الرئيسية / F Plus / في "غزوة" الكاتب السعودي أسامة مسلم

في "غزوة" الكاتب السعودي أسامة مسلم

أسامة مسلم
F Plus
فبراير.كوم 13 مايو 2024 - 19:00
A+ / A-

إزدحام وتدافع وإغماء، هذه أبرز العناوين التي رافقت لقاء الكاتب السعودي أسامة المسلم وقرائه من الشباب.

وحسب ما عاينه موقع “فبراير” أول أمس السبت 11 ماي الجاري، فقد تشكلت طوابير الانتظار الطويلة من أجل رؤية الروائي السعودي الشاب، أسامة مسلم، في الجناح (A)، بمعرض الكتاب.

حيث خلق الروائي السعودي الشاب، أسامة مسلم الحدث بعد أن توافد الألاف من قرائه، على معرض الكتاب الدولي في الرباط، لحضور حفل توقيع روايته الشهيرة “الخوف”.

لقد ظلت هذه الحشود، وغالبتها من المراهقات والمراهقين ، تنتظر لساعات قدوم أسامة مسلم، قبل أن يظهر ويختفي، وسط تذمر من المنتظرين.

لحظات بعد ذلك، ظهر الكاتب السعودي أسامة مسلم، عبر مواقع التواصل الإجتماعي ليبرر، الغاء حفل توقيع روايته كما كان مبرمجا، وذلك بسبب خوفه على سلامة الحشود من متتابعيه نتيجة الازدحام الكبير.

ظاهرة الروائي أسامة مسلم في المعرض الدولي للكتاب بالرباط، خلفت ضجة بين مؤيد ومعارض للنمط الروائي الذي يقدمه هذا الكاتب الشاب، والذي نجح في خلق عوالم روائية مختلفة تماما، كما في رواياته “خوف” و”هذا ما حدث معي” و”عصبة الشياطين”. يتفنن الكاتب في رسم شخصيات متنوعة ومعقدة، ويأخذ القارئ في رحلة عبر تلك العوالم المدهشة. حسب ما كشف عنه مجموعة من القراء على هامش المعرض الدولي للكتاب بالرباط.

ولعل ما يميز أسامة مسلم أيضا هو تواصله المكثف مع قرائه عبر مواقع التواصل الاجتماعي، حيث يقيم جلسات حوارية مباشرة ويقدم لهم هدايا من وقته، هذا الأمر ساهم بشكل كبير في زيادة شعبيته وتعريف الجمهور الشاب، بأعماله المختلفة.

موقع “فبراير” رصد تعليقات لنشطاء مغاربة عبر مواقع التواصل الإجتماعي، حول ظاهرة أسامة مسلم في معرض الرباط

الصحفي يونس مسكين:
ما وقع في معرض الكتاب لا يطرح سؤال القراءة والثقافة والشبكات الاجتماعية فقط، بل ينبهنا إلى هذا الإنسان الجديد الذي يولد أمام أعيننا، ولادة طبيعية غير قيصرية وإن كانت سريعة.

هذا الانسان لا يشبهنا بكل تأكيد، لكن المطلوب منا ليس الحكم عليه أو محاكمته، بل علينا فهمه واستيعابه والتأقلم معه، لأنه هو المستقبل، هو الآتي، هو ما سيبقى، أو كما قال أسامة المسلم نفسه في أحد حواراته: على الكاتب أن يسبق جمهوره لا العكس. بينما نحن نعجز حتى عن مسايرة جمهور الثقافة والأعلام، بالأحرى أن نحلم باستباقه.
هذا الانسان المغربي الجديد الذي يولد حاليا، رأيته أيضا وبشكل متزامن في قصة القطة التي كانت تستنجد مصدرة صوت مواء استغاثة مؤثر منذ انطلاق المعرض، أسفل الأرضية الخشبية لفضاء الصحافة.

الصحفية سعيدة مشيشو:
ما فعله الكاتب السعودي اسامة مسلم الذي بدوري لم أكن أعرفه إلى أن رأيت الإقبال الكبير الذي كان عليه في المعرض الدولي للكتاب، وهذه ظاهرة سابقة أعتقد أن يكون هذا التهافت الكبير على كاتب يصل إلى حد التدافع والإغماءات !!!، والجميل في الأمر أن الفئة التي كانت تنتظر توقيعه هي من الشباب من يدرسون في التاسعة إعدادي والباكالوريا……، وهذا إن دل على شيء أننا لسنا جيلا نتهافت فقط على التفاهة ، أو كما يقال جيل لا يقرأ!!!!
إنما طريقة التواصل والتفاعل مع القراء مع استغلال مواقع التواصل الاجتماعي بشكل إيجابي هي الأخرى قد تعطينا جيلا يحب القراءة ويتهافت على الروايات و لقاء كتابها وليس فقط التهافت على التفاهة.
وهذا الكاتب نموذج لشخص استفاد من مواقع التواصل الاجتماعي بشكل جعل اسمه يبرز بشكل خيالي.

مصطفى الغشاوي:

يوم السبت وبالحاح من ابنتي الصغيرة ذات الثلاثة عشر ربيعا ،ووسط زحمة انشغالاتي زرنا المعرض الدولي للكتاب ، كنا هناك قبل الساعة الرابعة بقليل ، تفاجأت من اكتضاض أبواب المعرض وشبابيكه وفرحت لهذا رغم الزحام. وما ان دخلنا البهو الكبير حتى رأيت ما يشبه التظاهرة واكتضاضا مهولا على الجناح D حيث يوجد رواق دار النشر مركز الادب العربي للنشر والتوزيع والتي تعرض كتب هذا الكاتب السعودي الذي لا نعرفه نحن الجيل المدفون مع الماضي ، ابنتي قرأت ثلاثية خوف وما زالت متلهفة لقراءة رواية ” لج ” التي اشترتها من المعرض .
انا الاب الحريص على معرفة ما تقراه بناته لم افهم الا متأخرا ، ومن خلال اطلالة بسيطة فهمت ان هذا الكاتب يفهم هذا الجيل ويكتب في عوالم فنتازيا غريبة وانه استطاع إرجاع الشباب الى القراءة.
اغلب من تحدث عنه من جيلي لا يعرفه بل اغلب الناس صدموا بهذه الظاهرة .
اترك لنقاد الادب ليعطونا رأيهم في هذا الكاتب ، واعبر عن استهجاني لموجة التنمر ضد الكاتب فقط لانه سعودي او لانه غير معروف يين الروائيين القداما ، رغم اننا نادرا ما نسمع بروايات عربية جديدة تقَدم للجمهور العريض كما فعل الرواد مثل نجيب محفوظ وإحسان عبدالقدوس ….
إحدى روايات أسامة مسلم تصور في مسلسل هو الاضخم حسب إحدى القنوات السعودية تحت عنوان قيامة الساحرات
هو ليس الوحيد هناك آخرون يكتبون لجيل جديد لا نعلمهم لاكن الشباب يعرفونهم كعمرو عبد الحميد وثلاثين ارض زيكولا
نحن من لا نعرف شبابنا ، اتكلم عن جيل الهزيمة والنكسة والفقصة حسب تعبير رشيد نيني .

السمات ذات صلة

مواقيت الصلاة

الفجر الشروق الظهر
العصر المغرب العشاء

حصاد فبراير

أحوال الطقس

رطوبة :-
ريح :-
-°
18°
20°
الأيام القادمة
الإثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة