الرئيسية / حوارات / التامني: نطالب بمراجعة شاملة لمدونة الأسرة لمواكبة التغيرات المجتمعية

التامني: نطالب بمراجعة شاملة لمدونة الأسرة لمواكبة التغيرات المجتمعية

فاطمة التامني
حوارات
فبراير.كوم 30 مايو 2024 - 19:30
A+ / A-

دعت فاطمة التامني البرلمانية عن فيدرالية اليسار الديمقراطي إلى ضرورة مراجعة مدونة الأسرة بما يتماشى مع الرؤية الحداثية والتطورات المجتمعية التي يشهدها المغرب.

وأشارت التامني إلى أن مسألة مراجعة قانون الأسرة ليست جديدة، حيث سبق تشكيل لجان استشارية منذ 2004 لجمع وجهات نظر مختلف الفرقاء السياسيين والنقابيين والجمعويين، لكنها اعتبرت أن المهم هو مخرجات هذه العملية ومدى قدرتها على تلبية انتظارات المواطنين.

وتابعت التامني قائلة “البرلمان مطالب بخوض نقاش حقيقي ومعمق حول هذه المراجعة وليس الاكتفاء بمناقشة سطحية على هامش النقاش الجوهري”.

كما دعت البرلمانية إلى ضرورة استيعاب الواقع المغربي والتحولات التي يشهدها، لا سيما التغيرات التي طرأت على بنية الأسرة والعلاقات داخلها، مشيرة إلى ظهور ملامح جديدة كالمرأة المعيلة لأسرتها وإسهامها في الإنفاق إلى جانب الرجل.

واعتبرت التامني أن هذا التغير يستدعي مقاربة قانونية جديدة تقر بواقع الإنفاق المشترك داخل الأسرة وتكرس المساواة في الحقوق والواجبات.

كما دعت إلى إعادة الاعتبار للوصية وتجاوز قاعدة التعصيب التي لم تعد قائمة اليوم، والمساواة في الإرث في ظل هذه المتغيرات.
وفي السياق ذاته، طالبت التامني بمنح الولاية الشرعية للأبوين معاً على قدم المساواة، معتبرة أن منحها للأب فقط يخلق مشاكل تعاني منها الكثير من الأسر المغربية اليوم.

ودعت البرلمانية إلى الفصل بين السياسي والديني، قائلة “السياسة لتدبير الشأن العام، أما الدين فهو للعبادة وعلاقة الفرد بالخالق، ولا يمكن تطبيق المقاربة الدينية على القوانين الوضعية”.

وشددت على ضرورة التحديث واجتهاد يروم المصلحة العامة قبل كل شيء، لأنه كلما وجدت المصلحة العامة فثمة شرع الله.

وفي سياق آخر، وجهت فاطمة التامني، النائبة البرلمانية عن فيدرالية اليسار الديموقراطي، نداءً مدوياً للتصدي للاحتلال الإسرائيلي الغاشم وممارساته الإجرامية البشعة ضد الشعب الفلسطيني الأعزل.

وعبّرت التامني عن استيائها العميق وغضبها الشديد إزاء الصور المروعة التي نشاهدها يومياً لجرائم الاحتلال، بما في ذلك قتل الأطفال والنساء بدم بارد وارتكاب أبشع الجرائم ضد الإنسانية على مرأى ومسمع من العالم.

وانتقدت التامني، في لقائها مع موقع “فبراير” بشدة صمت المجتمع الدولي والمنظمات الحقوقية إزاء هذه المجازر التي لا تُغتفر، واصفةً إياها بأنها من أبشع جرائم التاريخ التي تُمَوَّل وتُدعم من قِبل دول امبريالية كبرى.

مواقيت الصلاة

الفجر الشروق الظهر
العصر المغرب العشاء

حصاد فبراير

أحوال الطقس

رطوبة :-
ريح :-
-°
18°
20°
الأيام القادمة
الإثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة