الرئيسية / F Plus / أليس موريسون: منذ أن كنت صغيرة وأنا أحب المغامرات وتعلمت الصبر من سفرياتي المتعددة

أليس موريسون: منذ أن كنت صغيرة وأنا أحب المغامرات وتعلمت الصبر من سفرياتي المتعددة

أليس موريسون
F Plus
عائشة أشمرار 05 يونيو 2024 - 20:00
A+ / A-

حدث الكاتبة الاستكلندية أليس موريسون لـ”فبراير”، لأول مرة عن طفولتها وعن السبب الحقيقي وراء عشقها للسفر من دولة لأخرى، حيث أكدت أنها ومنذ أن كان عمرها لايتجاوز ستة أسابيع وهي تسافر رفقة عائلتها.

ونشأت أليس وترعرت في أوغندا الأفريقية حيث قرر والديها الاستقرار هناك، وبفضلهم أصبحت تمتلك مهارة حب الاستطلاع والتعرف على أناس جدد من جنسيات مختلفة.

وعن سبب إتقانها للغة العربية أكدت أليس موريسون أنها تعلمتها في الجامعة حيث درست أبجديات اللغة العربية الفصحى، ثم قررت بعدها الاستقرار في مصر ثم سوريا، لتقرر بعدها الاستقرار في المغرب.

وأضافت موريسون في حديثها لـ”فبراي”، إنها إنسانة محبة للمغامرات، وتعلم أشياء جديدة في كل مكان تقرر الاستقرار فيه، وروح المغامرة التي لديها جعلها تقرر تغيير مهنتها وتغيير بلدان إقامتها.

وأبرزت الكاتبة الروائية أنها تحب الخروج من منطقة الراحة، مبرزة أن قرار استقرارها في المغرب لم يكن مبرمجا وإنما حبها وعشقها للمدينة الحمراء تحديدا منطقة إمليل جعلها تقرر الاستقرار هناك.

ولاتحب موريسون التخطيط، واستقرارها في مكان محدد يكون انطلاقا من عشقها وحبها له، مبرزة أن قرار استقرارها في إمليل جاء بسبب الحب الذي لقيته هناك من الساكنة، حيث في وقت قصير استطاعت أن تشعر أنها ضمن عائلتها.

ولعله من بين الطرائف التي تسعدها ودائما ما تتعرض لها، هي رغبة أحيانا سائقي الطاكسيات وهو يمزحون معها الزواج منها، مبرزة أن هذا أمر طريف ودائما ماتشعر بالسعادة.

وعن ماذا تعلمت موريسون من مغاماراتها أكدت أنها تغيرت كثيرا وأصبحت جد صبورة وأن الأمور ستحدث في وقتها المحدد، وهذا عكس شخصيتها، بالإضافة الى إتقانها لمجموعة لابأس بها من الكلمات بالأمازيغية، وأنها دائما ما تطمح للتعلم وتطوير نفسها.

مواقيت الصلاة

الفجر الشروق الظهر
العصر المغرب العشاء

حصاد فبراير

أحوال الطقس

رطوبة :-
ريح :-
-°
18°
20°
الأيام القادمة
الإثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة