الرئيسية / نبض المجتمع / "غياب الشفافية" في استغلال الموارد الطبيعية يهدد مستقبل الأجيال بالمغرب

"غياب الشفافية" في استغلال الموارد الطبيعية يهدد مستقبل الأجيال بالمغرب

الموارد الطبيعية
نبض المجتمع
فبراير.كوم 11 يونيو 2024 - 12:00
A+ / A-

دقت دراسة حديثة ناقوس الخطر حول الوضع المقلق لاستغلال الموارد الطبيعية في المغرب، لا سيما المياه والمقالع، محذرة من كارثة بيئية واقتصادية محتملة إذا لم يتم التصدي للممارسات الخاطئة والانتهاكات المنتشرة.

ففي قطاع المياه، كشفت الدراسة الصادرة عن المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي أن نسبة الآبار والأثقاب غير المرخصة للمياه الجوفية بلغت 80% في المغرب، بينما يقوم أكثر من 100 ألف شخص بجلب المياه بشكل غير قانوني. وهو ما يشكل ضغطاً هائلاً على المخزون المائي ويهدد حق المواطنين في الحصول على المياه.

كما سجلت الدراسة انتشاراً ملحوظاً للحفر غير القانوني للآبار، إذ أحصت 409 مخالفة في هذا المجال إلى جانب 117 حالة تتعلق بجلب المياه السطحية بشكل غير مشروع. ولم يتم البت قضائياً سوى في 21 حالة فقط، بينما تم تسوية 9 حالات ودياً.

أما في مجال المقالع، فقد أكدت الدراسة أن غالبية المشاركين في استشارة حول منح التراخيص يرون غياب الشفافية والإنصاف في هذه العملية. كما حذرت من أن عدداً كبيراً من المقالع يفلت من المراقبة المنتظمة بسبب نقص الموارد البشرية والإمكانيات لدى الوزارة المعنية.

ويؤدي الاستغلال المفرط وغير المقنن لهذه المقالع إلى تأثيرات خطيرة على المدى القصير والمتوسط والطويل، بما في ذلك تشويه المناظر الطبيعية وتحول مواقع المقالع القديمة إلى بؤر تلوث وأخطار بعد هجرها من قبل المستغلين دون إعادة تأهيلها.

كما تحدثت الدراسة عن ظروف عمل متدنية للعمال في المقالع، مع عدم الامتثال للمعايير والحقوق العمالية، وارتفاع مخاطر الحوادث والأمراض المهنية.

ودعت الدراسة السلطات إلى اتخاذ إجراءات عاجلة لتعزيز المراقبة والشفافية وتبسيط مساطر منح التراخيص، وتسوية أوضاع المستغلين غير القانونيين، وإعادة النظر في الإطار التشريعي لضمان استدامة الموارد واحترام حقوق الأجيال القادمة.

وفي تقرير سابق، كشف رضا الشامي، رئيس المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي أن عدد الشباب “خارج التعليم والعمل والتكوين” في المغرب يبلغ 4.3 مليون شاب وشابة ممن تتراوح أعمارهم بين 15 و34 سنة، مبرزا أن النساء يشكلن 73 بالمائة من هذه الفئة.

وأوضح الشامي خلال ندوة صحفية في الخامس من ماي 2024 لتقديم مخرجات رأي المجلس الاقتصادي والاقتصادي والاجتماعي حول موضوع الشباب “Neet”، أن عدد هؤلاء الشباب في الفئة العمرية ما بين 15 و 24 سنة يصل إلى 1.5 مليون شخص، فيما يقفز الرقم إلى 4.3 مليون شاب عند رفع الحد إلى 34 سنة، مبرزا أن استمرار إقصاء هؤلاء الشباب يطرح تداعيات خطيرة تهدد تماسك المجتمع والسلم الاجتماعي، من خلال تعميق مظاهر الفقر والهشاشة والفوارق، وتغذية الشعور بالإحباط والأزمات النفسية، مِمَّا قد يؤدي إلى الانحراف والتطرف والهجرة السرية.

مواقيت الصلاة

الفجر الشروق الظهر
العصر المغرب العشاء

حصاد فبراير

أحوال الطقس

رطوبة :-
ريح :-
-°
18°
20°
الأيام القادمة
الإثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة