الرئيسية / سياسة / المملكة المغربية تعزز ترسانتها العسكرية لتأمين السواحل

المملكة المغربية تعزز ترسانتها العسكرية لتأمين السواحل

المملكة المغربية تعزز ترسانتها العسكرية لتأمين السواحل
سياسة
فبراير.كوم 11 يونيو 2024 - 19:00
A+ / A-

قررت القوات المسلحة الملكية المغربية اقتناء مجموعة من الأسلحة المتطورة لمواجهة مختلف التهديدات، وفي مقدمتها التهديدات البحرية.

وكشفت مصادر متطابقة، أن المغرب وقع صفقة ضخمة مع الولايات المتحدة الأمريكية لتزويد مقاتلاته المتطورة من طراز “F-16 Viper” بنوعين من الصواريخ الفتاكة، الأول هو صواريخ “Harpoon Block II” المضادة للسفن والأهداف العائمة، والثاني صواريخ “SLAM-ER” ذات المدى البعيد.

وتعتبر صواريخ “هاربون” من أقوى وأكثر الصواريخ المضادة للسفن فعالية في العالم، حيث تتمتع بقدرة عالية على اختراق دروع السفن المدرعة واستهداف مناطق حساسة فيها.

أما صواريخ “SLAM-ER” فهي من الصواريخ الموجهة عن بعد ذات الدقة العالية والمدى البعيد.

وبحسب خبراء عسكريين، فإن اقتناء هذه الصواريخ المتطورة سيضاعف بشكل كبير من قدرات سلاح الجو الملكي المغربي على توجيه ضربات مدمرة للأهداف البحرية، في حال نشوب أي صراع في المنطقة.

وتندرج هذه الصفقة العسكرية ضمن التعاون الاستراتيجي المتنامي بين المغرب والولايات المتحدة، التي تعتبر الحليف والمزود الرئيسي للمملكة بأحدث الأسلحة والمعدات العسكرية المتطورة.

ومن المقرر أن يتسلم المغرب في العام 2025 أسطولا جديدا مكونا من 24 مقاتلة “F-16 Viper” بالإضافة إلى 24 مقاتلة أخرى من نفس الطراز يمتلكها حاليا، ليصل بذلك عدد هذه المقاتلات المتطورة لديه إلى 48 مقاتلة.

وتعتبر مقاتلات “F-16” من أفضل وأقوى المقاتلات الحربية في العالم حاليا، حيث تتميز بقدراتها التكنولوجية العالية والأداء المتفوق والقدرات التكتيكية المتطورة، ما سيعزز بشكل كبير من القدرات القتالية للقوات الجوية المغربية.

وتسير هذه الخطوات في إطار مسعى المغرب لتحديث ترسانته العسكرية بشكل شامل، حيث باشرت المملكة منذ العام 2017 عملية تجديد واسعة لمختلف أنواع الأسلحة والمعدات العسكرية، مع التركيز على اقتناء التكنولوجيات العسكرية المتطورة.

ولا تتوقف طموحات المغرب عند هذا الحد، حيث تسعى المملكة أيضا للحصول على أحدث المقاتلات الأمريكية من طراز “F-35” التي تعتبر من أفضل المقاتلات في العالم حاليا من حيث التطور التكنولوجي والقدرات القتالية.

وتعتمد المملكة في هذا المسعى على علاقاتها الوثيقة مع الإدارة الأمريكية، بالإضافة إلى تحالفاتها الإقليمية الجديدة مع دول مثل إسرائيل التي لها نفوذ كبير في واشنطن، والتي تعتبر الدولة العربية الوحيدة حتى الآن التي حصلت على مقاتلات “إف-35”.

في الوقت نفسه، تواصل المملكة جهودها لتعزيز كفاءة قواتها المسلحة عبر التدريبات العسكرية المكثفة على المستويين المحلي والدولي. ففي السنوات الأخيرة، شاركت القوات المغربية في العديد من المناورات العسكرية الكبرى التي أجرتها جيوش دول عديدة حول العالم.

كما تستضيف المملكة سنويا مناورات “الأسد الإفريقي” الضخمة التي تعتبر من أكبر التدريبات العسكرية المشتركة التي تقام على الأراضي الإفريقية، حيث تشارك فيها عشرات الدول الإقليمية والدولية.

مواقيت الصلاة

الفجر الشروق الظهر
العصر المغرب العشاء

حصاد فبراير

أحوال الطقس

رطوبة :-
ريح :-
-°
18°
20°
الأيام القادمة
الإثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة