الرئيسية / نبض المجتمع / سابقة في تاريخ القنيطرة: سكان عمارة يقاطعون أضحية العيد احتجاجاً على الغلاء

سابقة في تاريخ القنيطرة: سكان عمارة يقاطعون أضحية العيد احتجاجاً على الغلاء

نبض المجتمع
فبراير.كوم 16 يونيو 2024 - 00:00
A+ / A-

في خطوة غير مسبوقة، قرر سكان إحدى العمارات بمدينة القنيطرة، الواقعة بالقرب من مسجد بدر، مقاطعة شراء أضحية العيد هذا العام. جاء هذا القرار تعبيراً عن احتجاجهم على الغلاء المستشري الذي يضرب المدينة، والتي تعتبر واحدة من العواصم الفلاحية بالمغرب.

تحت شعار “الشناق ما يديرش لباس مور ظهري!”، أبدى السكان امتعاضهم من الارتفاع الكبير في أسعار الأضاحي والمنتجات الغذائية، والذي أثقل كاهل الأسر ذات الدخل المحدود والمتوسط. واعتبروا أن هذا القرار هو رسالة قوية إلى السلطات المعنية والمربين لضرورة التدخل والحد من الارتفاع غير المبرر للأسعار.

السكان أوضحوا أن قرارهم هذا لم يكن سهلاً، نظراً لما تحمله أضحية العيد من معاني دينية واجتماعية عميقة في المجتمع المغربي. لكنهم رأوا أن التضحية بمثل هذه العادات والتقاليد قد يكون أقل ضرراً من الاستسلام للضغوط الاقتصادية التي تفرضها الظروف الحالية.

هذا الاحتجاج السلمي يعكس حالة الإحباط واليأس التي يعيشها العديد من المواطنين في مواجهة الغلاء المتزايد، ويطرح تساؤلات حول مستقبل القدرة الشرائية للمواطنين والإجراءات التي يمكن اتخاذها لحماية المستهلكين من هذا الواقع المؤلم.

هل ستكون هذه الخطوة بداية لتحركات مماثلة في مناطق أخرى؟ وهل ستلقى هذه الرسالة صدى لدى المسؤولين؟ يبقى المستقبل كفيلاً بالإجابة على هذه التساؤلات، لكن الأكيد أن سكان هذه العمارة بالقنيطرة قد سجلوا سابقة في تاريخ الاحتجاجات الاجتماعية بالمغرب.

مواقيت الصلاة

الفجر الشروق الظهر
العصر المغرب العشاء

حصاد فبراير

أحوال الطقس

رطوبة :-
ريح :-
-°
18°
20°
الأيام القادمة
الإثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة