الرئيسية / سياسة / الرأس الأخضر تدعم الجهود الدولية لإيجاد حل للنزاع المفتعل حول الصحراء

الرأس الأخضر تدعم الجهود الدولية لإيجاد حل للنزاع المفتعل حول الصحراء

الرأس الاخضر
سياسة
فبراير.كوم 09 يوليو 2024 - 14:30
A+ / A-

كشفت وزيرة الدولة للشؤون الخارجية والتعاون في الرأس الأخضر عن تفاصيل السياسة الخارجية لبلادها وموقفها من القضايا الدولية والإقليمية الراهنة، وقد سلطت الضوء على الدور المتزايد الذي تلعبه الرأس الأخضر على الساحة العالمية، مؤكدة على نهج دبلوماسي براغماتي، ذلك خلال في مقابلة مع صحيفة “إكسبريسو داس إيلهاس”.

وقالت ماريان فييرا، كاتبة الدولة للشؤون الخارجية والتعاون في جمهورية الرأس الأخضر، إن الحكم الذاتي في الصحراء المغربية يعد حلا مستداما لقضية الصحراء. وأوضحت ان افتتاح تمثيلية دبلوماسية في كل من الرباط والداخلة يهدف إلى تعزيز وجود الرأس الاخضر في إفريقيا.

وقالت خلال ذات الحوار، بخصوص موقف بلادها من قضية الصحراء المغربية ان الرأس الأخضر ترغب في أن يكون الحل للنزاع في الصحراء مستدامًا، مضيفة ان الخطة المغربية للحكم الذاتي تشمل جوانب تتعلق بتقرير المصير. وأشارت إلى أن المغرب شريك تقليدي في التعاون في مجالات مختلفة، وهو يستضيف عددًا كبيرًا من طلاب بلادها.

وقالت إن الرأس الأخضر افتتحت أيضا سفارات في نيجيريا وأديس أبابا لتعزيز تكاملها الإقليمي ودورنطها في القارة الإفريقية.

وأكدت الوزيرة أن بلادها تتبنى سياسة خارجية قائمة على احترام القانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة. مشددة على التزام بلادها بتعزيز السلام والأمن الدوليين، والتعاون بين الدول، والتضامن بين الأمم، وحماية حقوق الإنسان، مشيرة في هذا السياق، “إلى أن هذه المبادئ هي التي توجه مواقف الرأس الأخضر في مختلف القضايا الدولية”.

تطرقت الوزيرة بالتفصيل إلى موقف بلادها من الصراع بين إسرائيل وحماس، موضحة أن بلادها تميز بين الصراع الإسرائيلي-الفلسطيني الأوسع والأحداث الأخيرة المتعلقة بحماس.

وأكدت أن بلادها تدعم حل الدولتين وتدين جميع الأعمال الإرهابية، بما في ذلك هجمات 7 أكتوبر التي نفذتها حماس.

وفيما يتعلق بالانتقادات الموجهة لموقف الرأس الأخضر في التصويتات الأممية، أوضحت الوزيرة أن امتناع بلادها عن التصويت في بعض القرارات لا يعني معارضتها لإيصال المساعدات الإنسانية إلى غزة. بل على العكس، أكدت أن بلادها صوتت لصالح قرارات تدعو إلى تحسين المساعدات الإنسانية في غزة وتؤيد اعتبار فلسطين دولة كاملة العضوية في الأمم المتحدة.

على الصعيد الإقليمي، تحدثت الوزيرة عن دور الرأس الأخضر في الجماعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا (إيكواس). وأشارت إلى التحديات التي تواجه المنطقة، خاصة مع موجة الانقلابات العسكرية في دول مثل مالي وبوركينا فاسو والنيجر.

وأكدت الوزيرة أن بلادها تدعو دائما إلى الحوار والحلول السلمية للنزاعات، مشددة على رفض الرأس الأخضر للتدخل العسكري كحل للأزمات السياسية. كما أشارت إلى أهمية التنسيق بين إيكواس والاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة لمعالجة الأزمات الإقليمية.

وردا على الانتقادات بشأن تقارب الرأس الأخضر مع الناتو، أوضحت الوزيرة أن بلادها لا تسعى للانضمام إلى الحلف، بل تهدف إلى تعزيز الشراكة معه. وأكدت أن هذه الشراكة تركز على تقوية قدرات الدفاع الوطنية ومكافحة التهديدات العابرة للحدود مثل الاتجار بالمخدرات والبشر والقرصنة البحرية والصيد غير القانوني.

ختمت الوزيرة حديثها بالتأكيد على أهمية بناء توافق وطني حول السياسة الخارجية. ودعت إلى التركيز على قضايا استراتيجية مثل تمويل التنمية، ومكافحة تغير المناخ، وتعزيز الدبلوماسية الاقتصادية، بدلاً من الانشغال بالجدل حول بعض القرارات الدبلوماسية.

وأشارت إلى أن بلادها، بموقعها الاستراتيجي بين أفريقيا وأوروبا وأمريكا، تواجه تحديات أمنية تتطلب تعاوناً دولياً وثيقاً. وأكدت على أهمية الاستفادة من هذا الموقع الجغرافي في تعزيز دور البلاد كجسر للتعاون بين القارات.

مواقيت الصلاة

الفجر الشروق الظهر
العصر المغرب العشاء

حصاد فبراير

أحوال الطقس

رطوبة :-
ريح :-
-°
18°
20°
الأيام القادمة
الإثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة