الرئيسية / آدم وحواء / اليونيسيف: داء الحصبة لازال يقتل الأطفال في المغرب !

اليونيسيف: داء الحصبة لازال يقتل الأطفال في المغرب !

آدم وحواء أخبار في صورة الصحة عجائب و غرائب قصاصات نبض المجتمع
lioussi cheikh 27 أبريل 2015 - 21:00
A+ / A-

أكدت منظمة الأمم المتحدة للطفولة المعروفة اختصارا بـ”اليونسيف”، أن المغرب حقق معدلا متميزا في مجال تلقيح الأطفال، وذلك بعد أن وصل متوسط التلقيح 90 في المائة خلال السنوات الأخيرة، وتجاوز هذا المعدل في ما يخص بعض اللقاحات نسبة 96 في المائة.

ودعت اليونسيف المغرب لمواصلة جهوده من أجل محاربة الأمراض المميتة التي تصيب الأطفال الصغار كمرض “الحصبة”، الذي اكدت أنه لازال متواجدا في العديد من المناطق التي لا تصلها اللقاحات المضادة لمثل هذه الأمراض.

فخلال السنوات العشر الأخيرة بحسب المنظمة الأممية، لا زالت 7 جهات في المغرب لم تستفد بشكل كامل من هذه اللقاحات، وذلك لأن نسبة التغطية لم تتجاوز 90 في المائة.

وأكدت ممثلة اليونسيف بالمغرب ريجينا دومينيسيس خلال ندوة صحفية اليوم، أن المنظمة تسعى في أفق 2020 لتتم تغطية كل مناطق العالم باللقاحات المضادة للإمراض التي تصيب الأطفال، مضيفة ان المغرب اشترى خلال سنة 2014 كميات هامة من الأدوية تتمثل في 4 ملايين جرعة من الفيتامين أ، و4.5 ملايين جرعة من اللقاحات المضادة لشلل الأطفال، ومليوني جرعة من اللقاح المضاد لداء السل، كما أنه يلجأ في أحيان كثيرة إلى مصالح التزويد الخاصة باليونيسف ما يتيح له عبر مشتريات مجموعة، ظروفا أفضل لاقتناء اللقاحات بأحسن الأسعار.

وأبرزت المتحدثة ذاتها أن هذه الشراكة سمحت للمغرب أيضا بالتعامل بسرعة مع التغيرات التي طالت اللقاح المضاد للسل بعد أن صار يقدم عبر الحقن وليس عن طريق الفم

وعلى الصعيد العالمي، تعتبر منظمة الأمم المتحدة للطفولة أنه بالإمكان إنقاذ حياة 1,5 مليون طفل كل سنة في حال حصولهم على التلقيحات.

 وتشير المنظمة إلى أن هؤلاء الأطفال لا يحصلون على تلقيح نتيجة وجودة في أقاليم نائية وبسبب عوامل من بينها الفقر والتهميش. كما تعاني هذه الفئة في الغالب من الحرمان على مستويات أخرى تخص التعليم والتغذية السليمة والخدمات الصحية الأساسية.

مواقيت الصلاة

الفجر الشروق الظهر
العصر المغرب العشاء

حصاد فبراير

أحوال الطقس

رطوبة :-
ريح :-
-°
18°
20°
الأيام القادمة
الإثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة