الرئيسية / قصاصات / البصري بعد أن نزل من طائرة يوم أحداث 1981: وسعوا حفرة المقبرة

البصري بعد أن نزل من طائرة يوم أحداث 1981: وسعوا حفرة المقبرة

إدريس البصري
قصاصات
الياقوت الجابري 17 يناير 2017 - 23:58
A+ / A-

هذه أيضا  واحدة من الأسرار التي تتعلق بأحداث سنة  التي اشتهرت بصاحبها إدريس البصري، والتي كشف عنها امبارك بودرقة وأحمد شوقي بنيوب، في مذكراتهما بعنوان «كذلك كان»، لكن هذه الجملة لا يجب أن تكون عابرة، وإلا سقط معناها كما أراد بودرقة وبنيوب.

في خبر سابق نشرناه في الموقع، حول رغبة الملك الأكيدة في الكشف عن المقبرة الجماعية بمقر الوقاية المدنية بالدار البيضاء، حينما قال «Vous foncez»، بما يعني رغبته، حسب المذكرات، في الذهاب بعيدا في موضوع المقبرة الجماعية بالدار البيضاء، وبعد أن عرض المرحوم إدريس بنزكري الموضوع سريا وثنائيا مع أحمد شوقي بنيوب بصفته رئيسا لهيئة الإنصاف والمصالحة، على الرغم من نهاية ولايتها القانونية، وبعد أن كلف الرئيس بنزكري بنيوب بالسهر على تتبع عملية استخراج الجثث، خاصة بعد أن حظيت بقبول الملك، انتقل بنيوب إلى الدار البيضاء، وتابع، مع السلطات المعنية القانونية والعلمية، عملية استخراج الجثث.

كان إلى جانب شوقي بنيوب صلاح الوديع، لكن الذي لم يذكر في التقارير النهائية لهيئة الإنصاف والمصالحة، ما حدث فجأة لشوقي بنيوب.

يقول العضو السابق في هيئة الإصاف والمصالحة في المذكرات ذاتها:« .. بدأت عملية الاستخراج التدريجي لهياكل العظمية البشرية، من الحفرة ذات الشكل المستطيل، مما مكن من الوقوف على ستين هيكلا. وكان كل هيكل يشتمل على عظام الأطراف والجمجمة، ويفيد وضعها أنها كانت مكنفة، ومرتبة، وبالمقابل لوحظ أن باقي الهياكل لم تكن على نفس الوضع، بل متشابكة، البعض فوق الآخر، ولم تكن مكنفة، بل مازالت تحتفظ ببعض بقايا القمصان الصيفية، مع صناديل (نعال) رمادية وبيضاء بلاستيكية، ومن أحجام مختلفة، وكان ذلك في نهاية الشكل الطويل لمكافن الدفن، عند اكتشاف هذه المعالم الجديدة التي اتخذتها الهياكل، حصل تبادل الرأي بين الحاضرين، وبصفة  خاصة بين مهنيي الطب الشرعي والوقاية المدنية والشرطة العلمية. وقد استقرت الاستنثاجات على فرضية حصول نوعين من الدفن: جثث مكفنة وموضعة  في الحفرة بطريقة مرتبة، وأخرى بلباسها العادي مرمية بطريقة عشوائية، وأثيرت علامات استفهام متنوعة، حول النتيجة المتوصل إليها وانشغل الحاضرون كثيرا بهذا الوضع».

بعد كل هذا الشرح، تضيف المذكرات، تقدم شاهد إلى شوقي بنيوب، وأشار طالبا منه الحديث معه على انفراد، وبعد أخذ مسافة من الحاضرين وبدون إثارة انتباههم، صرح له أنه حضر عملية الدفن يوم وصول الجثامين في الأيام الأولى الموالية للأحداث في شهر يونيو من سنة 1981.

وبصفته موظفا في بداية مشواره المهني آنذاك، كان ضمن فريق متنوع يستقبل الشاحنة التي كانت تنقلها، وفعلا في مرحلة أولى تلقوها وهي مكفنة، وفي مرحلة ثانية وصلت في شاحنة، على حالة مخالفة للأولى، ويتذكر جيدا أنه في منتصف الليل، وصلت طائرة «هيلكوبتر» نزل منها وزير الداخلية إدريس البصري، وبعد معاينته للوضع صرح قائلا:«وسعوا الحفرة ورميوا الجثث» وألح على الإسراع بتسوية الأرض.

مواقيت الصلاة

الفجر الشروق الظهر
العصر المغرب العشاء

حصاد فبراير

أحوال الطقس

رطوبة :-
ريح :-
-°
18°
20°
الأيام القادمة
الإثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة