عز الدين.. شهيد « كيبيك » الذي استرخص روحه في حماية الإنسان

  • حمزة   حبحوب
  • كتب يوم الأربعاء 01 فبراير 2017 م على الساعة 23:11
معلومات عن الصورة : مجزرة كيبيك

ألقى بجسده أمام سلاح المجرم ليحول دون قتله الأبرياء، فأنقذ الأرواح وأزهقت روحه، هكذا حدث مع عز الدين سفيان، الذي شهد لحظة إطلاق إرهابي النار على المصلين بأحد مساجد « كيبيك »

تضحية فريدة ومشهد بطولي جسدهما هذا الشاب المسلم المتسامح المحب للحياة الرافض للعنف والتطرف.

تفاصيل المشهد الدرامي، بدأت حينما ارتاب عز الدين من أصوات طلقات نارية عند مدخل المسجد عقب صلاة العشاء، هم أن يتبين الأمر فباغته ومن معه من امصلين، شاب يحمل سلاحا ناريا بيده، أخذ يطلق الرصاص بشكل عشوائي تجاههم، تحصن البعض بالأركان، ولجأ اخرون إلى المحراب مكبرين، أما سفيان، فانبرى بكل شجاعة وإيمان لصد المجرم وكف أذاه، غير ان سرعة رصاصاته الغادرة كانت أسرع من « الشهيد ».

قصة سفيان انتشرت انتشارا واسعا، ولقيت تفاعلا كبيرا من لدن المسليمن وغيرهم، واعتبرت درسا في التضحية والتسامح وإيثار الإنسان على من سواه.

وعاشت مدينة كيبيك الكندية، يوما داميا قتل فيه 6 أشخاص، وجرح 8 آخرون،  إثر إطلاق رجلين النار على مصلين فى نهاية صلاة العشاء بمسجد فى كيبيك يوم الإثنين الماضي.

وكانت  الناطقة باسم إدارة الأمن فى كيبيك كريستين كولومب للصحفيين، أعلنت « مقتل 6 أشخاص تتراوح أعمارهم بين 35 وسبعين عاما، وأضافت أن « 8 أشخاص جرحوا » فى هذا الهجوم الذى تتعامل معه الشرطة « كعمل إرهابى ».

loading...
loading...

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة