وزارة الوردي تستنكر

  • فبراير
  • كتب يوم الثلاثاء 14 مارس 2017 م على الساعة 11:41

أعربت وزارة الصحة عن استنكارها وإدانتها، بشدة، نشر فيديو بمواقع التواصل الاجتماعي ب »تعاليق مسمومة حول أعمال شغب وفوضى عارمة بإحدى المصحات والتي لا علاقة لها بالمغرب بغاية الإساءة والتشهير بالمصحات الخاصة وبالأطباء ببلادنا ».

الوزارة، ذكرت في بلاغ لها اليوم الثلاثاء، أن بعض مواقع التواصل الاجتماعي نشرت، وعلى نطاق واسع، مقطعا من شريط فيديو، حيث تظهر أعمال شغب وفوضى عارمة شملت تكسير الزجاج بقاعات الاستشفاء وأصوات احتجاج قوي داخل إحدى مراكز الاستشفاء، من دون تحديد اسم المؤسسة الصحية ولا الزمان أو المكان الذي حصلت فيه هذه الفوضى ».

وأكد البلاغ أنه « بعد التحريات ثبت أن هذا الشريط لا علاقة له بالمصحات الخاصة ببلادنا، بل إن الأمر يتعلق بإحدى المصحات ببلد آخر غير المغرب ».

وأضاف المضدر ذاته أن هذا الفيديو « انتشر بشكل واسع مصحوبا بتعليقات متضاربة بكون هذه الأحداث وقعت بهذه المصحة أو تلك، بل من التعاليق ما نعت مصحة بعينها في مدينة الدار البيضاء، مؤكدين أن هذا الحادث تسبب فيه شاب كان في حالة هيسترية، جراء وفاة والدته بهذه المصحة ».

واعتبرت الوزارة أن « من شأن نشر هذا الفيديو أن يكرس سلوكات فظيعة داخل مؤسسات العلاج والاستشفاء، وتلطيخ الصورة والمستوى المتقدم للمصحات الخاصة إن على المستوى الوطني أو الدولي ».

واستنكرت بشدة « هذا العمل المشين الذي قامت به جهات غير معلومة، من خلال الترويج لهذا الفيديو بمواقع التواصل الاجتماعي، وبتعاليق مغرضة ومسمومة، والذي لا علاقة لمضمونه بالمغرب، بغرض الإساءة والتشهير بالمصحات الخاصة، بل تتغيى إهانة وتبخيس مجهودات الأطباء داخل هذه المصحات، الذين يقدمون تضحيات جسام، ليل نهار وعلى مدار سائر أيام الأسبوع، من أجل توفير خدمات صحية نوعية ومتطورة في مستوى انتظارات المواطنات والمواطنين ».

وبعد أن أعربت وزارة الصحة « عن اعتزازها بالشراكة القوية التي تربطها بالقطاع الخاص وبالمصحات الخاصة، وتنوه بإسهامهم القوي في توفير وتنويع العرض الصحي ببلادنا »، أكدت أنها باشرت تحقيقا مع الجهات المعنية للبحث عمن قام بنشر هذا الفيديو، وتؤكد، من جهتها، أنها « لا و لن تسمح لأي كان بالقيام بهذه الأعمال المشينة التي تسيء إلى المصحات الخاصة والأطباء العاملين بها ».

loading...
loading...

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة