عائشة.. قصة أم عازبة تضع « القانون » و »المجتمع » في مواجهة الواقع

  • فبراير.كوم
  • كتب يوم الثلاثاء 14 مارس 2017 م على الساعة 22:29

قبل تطوي المسافة بين قلعة سراغنة، مسقط رأسها، والدار البيضاء، حيث مقر « فبراير.كوم »، ترددت كثيرا، خصوصا أن قضيتها تقادمت، إلا أن « سابقة طنجة »  والتي تعد الأولى من نوعها في تاريخ القضاء المغربي، حيث أصدرت المحكمة الابتدائية بمدينة طنجة، حكما قضائيا في 30 يناير 2017، يقضي بحق الطفل المولود خارج مؤسسة الزواج بالانتساب لأبيه البيولوجي، وحق الأم في الحصول على تعويض جراء الضرر الذي لحقها نتيجة الانجاب من دون زواج »، دفعها إلى مراجعة قرارها وإخراج قضيتها من « السر » إلى « العلن ».

عائشة اليوسطا، الأم العازبة منذ عشرين سنة، بكت وأبكت قصتها، حيث اختلط فيه القانون والعرف والأسرة  في مواجهة الواقع الذي يرتفع، واقع يقول أن العلاقات خارج مؤسسات الزواج و »نتائجها » واقع سكت عنه القانون.

عائشة سردت في بوح  امتزج فيه قوة الحق وصمود امرأة تناضل من أجل قانون عادل يحمل المسؤولية للطرفين، (حكت) كرونولوجيا محنتها التي عاشتها وتعيشها، في انتظار أن تنتهي قضيتها مثلما نتهت إليه « قضية طنجة ».

loading...
loading...

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة