الرئيسية / أقلام الحقيقة / تغادرون المونديال كي تقيموا في القلوب

تغادرون المونديال كي تقيموا في القلوب

أقلام الحقيقة
صلاح الوديع 21 يونيو 2018 - 17:17
A+ / A-

على رقعة الملعب كنتم كما تمنيناكم. تماما كما رأيناكم في الحلم.

قتاليين، أسخياء، فنانين وبلا عُقد. كان التوجس منكفئا في نصف الملعب المقابل. كانت تحفكم الجدارة والفنية والألمعية. لم تطأطئوا رؤوسكم. لم تنحنوا قط. لم تتعبوا قط.

كلنا وبالإجماع احترمناكم وأحببناكم بلا تردد حتى في الهزيمة. لأنكم لم تكونوا مهزومين في أي لحظة من لحظات المباراة ضد الفريق البرتغالي يوم 20 يونيو. فالفرق كبير بين أن تمنى بالهزيمة وبين أن تكون مهزوما…

كنتم الفائزين حتى لدى الآخرين، بل حتى لدى خصومكم في ذلك اليوم البهي الذي دخل التاريخ من بابه الرائع على رقعة ملعب موسكو البهيج.

ربحناكم مغاربةً في فريق بهي يشبه هويتنا المتعددة، وعلمتونا وعلمتم العالم أن الفِرَق إذا كانت تذهب للمباريات من أجل الفوز، فإن ربحها بدون روح كرة القدم، التي تعني الفرجة الانسيابية والمتعة المتمنعة والكفاحية المستميتة، تكون انتصاراتٍ بلا بهاءٍ مثل أكلة ثقيلة يعوزها الملح والتوابل. وإذا احتار المرء بين الاثنين فإن مجد الفرجة سيبقى حكاية تتداولها الأجيال، تماما مثل حكاية المباراة ضد ألمانيا في ميكسيكو سنة 1970 ومثل المباراة في غوادلاخارا سنة 1986 واللائحة طويلة طويلة…

بقيت كلمة لا بد منها في حق شخص صالحنا مع الكرة: هرفي رونار. الفرنسي الذي استحق منذ اليوم أن يكون مغربيا بيننا بلا شروط…

وداعا مونديال 2018

وأما أنتم يا رفاق أمرابط وزياش وبوصوفة وبنعطية ودرار والأخرين، فمرحبا بكم في سويداء القلوب…

مواقيت الصلاة

الفجر الشروق الظهر
العصر المغرب العشاء

حصاد فبراير

أحوال الطقس

رطوبة :-
ريح :-
-°
18°
20°
الأيام القادمة
الإثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة