توقعات أحوال الطقس اليوم الأحد

في مسألة اللغة الأجنبية بالتعليم : من الفرنسية إلى الانجليزية

الرئيسية / أقلام الحقيقة / في مسألة اللغة الأجنبية بالتعليم : من الفرنسية إلى الانجليزية

في مسألة اللغة الأجنبية بالتعليم : من الفرنسية إلى الانجليزية

أقلام الحقيقة
سعيد بنيس 09 يونيو 2019 - 09:10
A+ / A-

في جميع التجارب الدولية الناجحة ترتبط لغة المدرسة والتعليم بمحددات هوياتية ووظيفية . فالمحددات الهوياتية ترسم مسارات المواطنة والمحددات الوظيفية تؤطرها السوق الاقتصادية الوطنية والدولية. ففي حالة المغرب لا يمكن الحياد عن المحددات الهوياتية التي سطرها الدستور والتي تخول للعربية والأمازيغية أن تكونا لغات المدرسة إلى جانب لغات أو لغة أجنبية ذات خصائص وظيفية عالمية تعتمدها المنظومة التعليمية والمشروع المجتمعي في ارتباطها بالتنمية الاقتصادية وازدهار الفرد والجماعة بعيدا عن اي منطق ايديولوجي أو سياسوي. فالفرنسية لا يمكن أن تكون لغة مدرسة في المغرب لأنها لا ترقي للغة وظيفية لأنها في فرنسا وكندا وبلجيكا أضحت لغة هوياتية وصارت اللغة الوظيفية في هده البلدان هي اللغة الأنجليزية.

إن الانتقال من الفرنسية إلى الأنجليزية كأول لغة أجنبية في المدرسة والجامعة المغربية أصبح ضرورة ملحة ومستعجلة سيما عندما نستحضر السياسة اللغوية لفرنسا فيما يتعلق بالبحث العلمي والجامعة والمدرسة الفرنسية التي اختارت وتعمل على ترسيخ اللغة الانجليزية كلغة التداول العلمي على المستوى الوطني والدولي.

” لا يمكن كذلك إلا أن نحيل على معايير ومحددات قائمة شنغهاي لقياس أداء الجامعات والتي من بينها لا للحصر أعضاء هيئة التدريس الحائزين على جوائز نوبل، والميداليات العلمية وعدد البحوث المنشورة في دوريات معترف بها دوليًا، وخصوصًا مجلتي «نايتشر»، و«ساينس»، وعدد المرات التي يتم فيها الإشارة المرجعية للأبحاث في الدوريات العلمية والمجلات المحكمة.

انطلاقا من طبيعة ونوعية هذه المحددات يظهر جليا أن لغة وقناة البحث العلمي تشكل عائقا أساسيا في تصنيف الجامعة المغربية على اعتبار أن جل بل أغلب الأبحاث بالجامعة المغربية تتم إما باللغة العربية أو اللغة الفرنسية فلتدارك غياب الجامعة المغربية عن التصنيفات العالمية وليس فقط عن تصنيف شنغهاي يتوجب إعادة تصويب السياسة اللغوية فيما يخص البحث العلمي بالجامعة المغربية .

كما تظل المعيقات المادية المتعلقة بالبنية التحتية والتحفيزات العلمية (جامعات تستجيب للمعايير الدولية) وعدم توازن نظام العنصر البشري (عدد الأساتذة بالنظر إلى عدد الطلبة) عوامل موازية تؤثر سلبا على المردودية والإنتاجية العلمية والبحثية للجامعة المغربية. وفي الأخير أضحت الحاجة إلى ميثاق لأخلاقيات البحث العلمي خاصة وأخلاقيات الجامعة عامة من المستعجلات الآنية كحل لفك الاحتباس الجامعي الذي يغيب الجامعة المغربية عن التصنيفات الدولية والإقليمية.

السمات ذات صلة

مواقيت الصلاة

الفجرالشروقالظهر
العصرالمغربالعشاء

أحوال الطقس

رطوبة :-
ريح :-
-
18°
20°
الأيام القادمة
الإثنين23 - 18
الثلاثاء23 - 17
الأربعاء25 - 16
الخميس23 - 17
الجمعة22 - 17

مواضيع ذات صلة