الرئيسية / فبراير Tv / المغربية التي عاشت انفجار بيروت: كنموت بالجوع في المغرب غادي نتسطا

المغربية التي عاشت انفجار بيروت: كنموت بالجوع في المغرب غادي نتسطا

فبراير.كوم 22 أغسطس 2020 - 12:40
A+ / A-

بحرقة، والدموع تغمر أعينها، اشتكت مواطنة مغربية، عائدة من لبنان، من الفقر الذي أصبحت تعيشه بعد عودتها إلى بلدها، مطالبة بترحيل زوجها الذي ظل عالقا في بيروت.

وقالت المغربية، خلال حوار لها مع “فبراير”، إن الفقر الذي تعيشه في المغرب بسبب عدم توفرها على مسكن يأويها، أو مهنة توفر بها قوت يومها، ومصاريف أبنائها الخمس،  أخطر بكثير من ماعاشته في بيروت.

وطالبت المتحدثة ذاتها، من الملك محمد السادس، ومن المحسنين، أن يقوموا بترحيل زوجها إلى المغرب، من أجل أن يتكلف بأسرته في هذه الظروف الصعبة.

وأضافت : “الموت أرحم لنا من هذه العيشة أنا لا أعرف الحرام أطالب فقط بعودة زوجي”.

وكانت المغربية قد فتحت قلبها لـ”فبراير”، وهي تحكي قصتها المؤلمة، وكيف عاشت الفقر، والرعب في بلد أنهكته الصراعات الطائفية والحروب. وقررت العودة لبلدها الأم بعد الانفجار المدمر، الذي ضرب مرفأ بيروت.”

وقالت المغربية وهي تحكي بأسى وألم، كنت في لحظة الانفجار داخل المنزل مع أسرتي، المنزل كله تحرك من تحت أرجلنا. مضيفة كانت “عبارة عن قنابل تسقطها طائرات حربية، لم نستطع حينها أن نقف، ارتمينا على الأرض، وننتظر أن ينتهي الانفجار.”

وقع الصوت كان كبيرا أثناء الانفجار ، بعدما نجونا بأعجوبة، غادرنا المنزل خوفا من أن ينهار على رؤوسنا، وكانت الأضرار كبيرة، إصابات بالجملة ومنازل تضررت ووفيات، أمر مخيف، ومرعب صراحة”، تقول المغربية.”

وتابعت المغربية وهي تحكي عن قوة الانفجار، “الشارع الذي اقطن فيه، تدمر بالكامل”، مضيفة بالقول “هناك تعاطف كبير بين اللبنانيين، وكنا نعيش بسلام مع مختلف الطوائف التي تقطن في هذا البلد.”

وقالت المتحدثة، وهي تذرف الدموع، إن “ظروف العيش، صعبة في لبنان، مردفة بالقول “بعد الانفجار نجوت باعجوبة مع اولادي، ووصلت للجوع بسبب انهيار العملة،  وارتفاع سعر الدولار”.

وتابعت “وجدت نفسي وحيدة في بلد لبنان، بدون معين أستند إليه لإنقاذ أبنائي، من الانفجار والجوع، ما دفعني للحديث بحرقة في الفيديو الذي سجلته،  وعبرت فيه بغضب عن وضعي المزري، الأمر الذي عجل بالتجاوب السريع للسفارة معي بعدما أغلقت كل الأبواب في وجهي  ورفض السفارة منح الجنسيات لأبناءها .”

وأضافت “زوجي اللبناني لايملك  أي حيلة لإنقاذ أبناءنا، وكل ما نملك ليس له قيمة مع ارتفاع سعر، وتدهور قيمة العملة اللبنانية، وحتى المنزل، الذي أقطن فيه تضيف المغربية هو في ملك عائلة الزوج، ولانستطيع بيعه.”

وأشارت المغربية وهي تحكي ظروفها المؤلمة، أنها لجأت للسفارة المغربية، لأنها لاتستطيع تحمل مشاهدة أبنائها يموتون أمامها جوعا، ولا تستطيع أن توفر لهم لقمة العيش، مضيفة أنه “لا مستقبل لها هناك في لبنان، وهروبها من هناك لإنقاذ أبنائها فقط”.

وقالت الأم المغربية، إنها صورت الفيديو الذي أثار الكثير من الجدل، وعبرت عنه بغضب عن واقعها المر، بعدما بلغ السيل الزبى، بسبب تأزم وضعها المالي، وأنها لاتملك أي عون في الحياة، لإنقاذها من الظروف التي كانت تعيشها، مع عائلتها”.

وعبرت المغربية عن شكرها للملك، بعد المبادرة التي قام بها لكي يتم ترحيل المغاربة من لبنان، وشملها هي وعائلتها، التي تعاني ويلات الإنفجار، والأزمة المالية وغياب أي مورد رزق لها.”

وأضافت المتحدثة أن السفارة المغربية بلبنان، قامت بكل الإجراءات القانونية، لنقلها إلى المغرب في أحسن الظروف، مع احترام لكل التدابير الصحية مخافة نقل فيروس “كوفيد 19″ للمملكة.”

وأضافت أن “زوجها يشتغل في الجزارة بمحل لوالده ترك 13 ابنا، مضيفة أنها فضلت البقاء إلى جانب زوجها نظرا لقوة العلاقة التي تجمعها.

السمات ذات صلة

مواقيت الصلاة

الفجر الشروق الظهر
العصر المغرب العشاء

حصاد فبراير

أحوال الطقس

رطوبة :-
ريح :-
-°
18°
20°
الأيام القادمة
الإثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة