الرئيسية / سياسة / عكس منيب.. الشناوي يطلق حملة واسعة لدعم التلقيح ضد كورونا

عكس منيب.. الشناوي يطلق حملة واسعة لدعم التلقيح ضد كورونا

مصطفى الشناوي
سياسة
فبراير.كوم 06 ديسمبر 2020 - 13:20
A+ / A-
اعتبر النائب البرلماني عن فدرالية اليسار الديمقراطي، مصطفى الشناوي، إنه “على النواب البرلمانيين، والمسؤولين الحكوميين، والمسؤولين في دواليب الدولة وفي الإدارة، والمسؤولين السياسيين والنقابيين، والمسؤولين في تنظيمات المجتمع المدني، أن  يكونوا منسجمين في مواقفهم وفي تصرفاتهم وممارساتهم، مع الأقوال و الخطابات، ونربط القول بالفعل ونُطَبِق ونُجَسِد بالحرف نحن أولا ما نوصي به الآخرين”.
وأضاف الشناوي في تدوينة على موقع التواصل الاجتماعي “فايسبوك”، قائلا “أنا نائب برلماني في المعارضة ومناضل ومسؤول نقابي قطاعي ومركزي، وأنا طبيب اشتغلت خلال كل مساري المهني في قطاع الصحة العمومي، وأنا مقتنع حتى النخاع بضرورة وأهمية التلقيح بصفة عامة والتلقيح ضد الكوفيد 19 بصفة خاصة”.
وأكد الشناوي على أن هذا الاقتناع جاء “لأنه بفضل المناعة التي يوفرها التلقيح تم القضاء نهائيا على عدة أمراض وبفضله تم الحد من انتشار بعض الأمراض وبفضله كذلك يتم التخفيف من شراسة وقوة بعض الفيروسات والباكتيريات بعد دخولها للجسم، والإنسانية جمعاء مدينة للعلماء والخبراء الذين اكتشفوا وبحثوا وصنعوا لقاحات متعددة لحماية صحة الإنسان”.
وتابع في ذات السياق “لإنني استفدت شخصيا مباشرة بعد ولادتي من التلقيح حيث قام والدَي رحمهما الله بتطعيمي في المركز الصحي القريب من سكنانا آنداك بدرب الفقراء بالدار البيضاء، ثم بلقاحات أخرى”.
وأشار الشناوي الى أنه “كطبيب ساهمت بحماس في عمليات تلقيح آلاف الأطفال والنساء في سن الإنجاب مند تنظيم أول حملة لـ”الأيام الوطنية للتلقيح” JNV سنة 1987 وإلى سنة 1994 والتي مكنت من ضمان نسب تغطية بالتلقيح جد مرتفعة تجاوزت 90% Taux de couverture vaccinale مع القضاء على بعض الأمراض، وهذا مشهود به عالميا”.
وأبرز المتحدث ذاته، أنه “للحفاظ على صحة أبنائي عملت مند ولادتهم على احترام جدول اللقاحات الضرورية التي يوصي بها البرنامج الوطني للتمنيع PNI وقمت بتطعيمهم بشكل مستمر في المركز الصحي إلى أن أتموا كل اللقاحات الموصى بها”، مردفا “لأنني أفكر بمنهج علمي منطقي وعقلاني، وأحلل الوضع الصحي الحالي العالمي والوطني مع ظهور فيروس كورونا Sars Cov2 وتفشي وباء كوفيد 19 وعجز الخبراء والعلماء والأخصائيين عبر العالم إلى حدود الآن فهم كل تفاصيل طريقة انتشار الجرثومة والعدوى ومختلف الآثار التي تخلفها والأعضاء التي تتكاثر بها ومحدودية المعطيات المتوفرة والتغيير المستمر للمقاربات العلاجية والوقائية للتكيف مع تطور الوباء والفيروس”.
وشدد النائب البرلماني عن “الرسالة”، على أنه “أمام ذلك أي عدم كفاية المعطيات العلمية لإيجاذ علاج تام ونهائي ضد الفيروس، وأن الوقاية والاحترازات الصحية الدائمة هي الوسيلة الوحيدة الكفيلة للحماية من الإصابة بالكوفيد 19، ولأن الكل متفق على أن تلقيح فعال وبشكل مكثف عبر العالم هو الحل الوحيد للوقاية من الكوفيد 19 حين نتعرض لإصابة بالفيروس Sars Cov2، ولأن لي الثقة الكاملة في الأساتذة الجامعيين والأطباء والخبراء والدكاترة الباحثين والعلماء المغاربة وفي مستواهم العلمي والأكاديمي وجدارتهم”.
وتابع الشناوي “فإنني وبالرغم من اصطفافي في المعارضة، لا يمكن أن أصدق أن الدولة و الحاكمين في بلدنا هم بصدد الزج بالأطر الصحية ونساء ورجال التعليم والسلطات المحلية وقوات الأمن وفئات أخرى إلى الهاوية بحقنهم باللقاح ضد الكوفيد 19 “في إطار التجريب”، وهل هذا معقول وهل هذا ممكن ؟ لا ثم لا . ولا يمكن أن أصطف مع الخزعبلات والتفكير غير العقلاني وغير المنطقي والذي يشكك في كل شيء إلى حدود العدمية”.
وأكد الشناوي على أنه سيكون من “الأوائل لاستعمال اللقاح ضد الكوفيد 19 وسأعلنها للعموم وأمام أنظار الجميع لأعطي المثال كنائب برلماني يقوم بحقن نفسه بهذا اللقاح الجديد ولكي يثق المواطنون في خطابنا ومواقفنا، وقبل ذلك، اليوم أقوم بحقن نفسي باللقاح ضد الأنفلونزا الموسمية La Grippe، وقريبا سأحقن باللقاح ضد الكوفيد 19 أنا وكل أفراد عائلتي”.
ودعا مصطفى الشناوي، جميع “الوزراء والمسؤولين الحكوميين والنواب والمستشارين والموظفين السامين والمسؤولين الإداريين والسياسيين والنقابيين وفي المجتمع المدني إلى القيام بنفس الشيء وإعطاء المثال”.

مواقيت الصلاة

الفجر الشروق الظهر
العصر المغرب العشاء

حصاد فبراير

أحوال الطقس

رطوبة :-
ريح :-
-°
18°
20°
الأيام القادمة
الإثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة