الرئيسية / نبض المجتمع / شاهد خطورة ما قاله عضو اللجنة عن إصابة مغاربة ملحقين بالفيروس

شاهد خطورة ما قاله عضو اللجنة عن إصابة مغاربة ملحقين بالفيروس

نبض المجتمع
محمد حميدا 11 يوليو 2021 - 12:40
A+ / A-

قال البروفيسور مولاي سعيد عفيفي، عضو اللجنة العلمية للتلقيح ورئيس الجمعية للعلوم الطبية، إن اللقاحات “لا تحمي بنسبة 100 بالمائة من الإصابة بفيروس كورونا”، مشيرا أن لقاح “سينوفارم “”يحمي بنسبة 79 بالمائة”، أما بالنسبة للقاح “أسترازينيكا” يحمي “بنسبة تبدأ من 70 إلى 90 بالمائة”.

وأكد سعيد عفيفي في حوار مطول مع “فبراير” أن اللقاحات “لا يمكن أن تحمي من الإصابة بالفيروس”، مضيفا أن الشخص الملقح “يمكن أن ينقل العدوى لشخص آخر غير ملقح”.

وأضاف البروفيسور مولاي سعيد عفيفي، عضو اللجنة العلمية للتلقيح ورئيس الجمعية للعلوم الطبية، أن المناعة الجماعية “هو السلاح الوحيد الذي سيحمي جميع المغاربة من فيروس كورونا”.

وتابع عفيفي، “أن الشخص الذي تلقى جرعتين من اللقاح يصبح محميا بعد مرور أربعة أسابيع من تدهور حالته بدرجة خطيرة بنسبة 90 مائة”، مشيرا إلى انخفاض عدد الحالات داخل الإنعاش وكذلك الوفيات “راجع إلى عملية التلقيح”.

وأشار مولاي سعيد عفيفي، أن تصنيع وتعبئة اللقاح المضاد لكوفيد 19 هو “محطة مفصلية في تاريخ الصناعة الدوائية بالمغرب، لافتا إلى أن هذه الخطوة تندرج ضمن المقاربة الشمولية للملك محمد السادس الخاصة بتعميم الحماية الاجتماعية على جميع المواطنين”.

وحذر البروفيسور مولاي سعيد عفيفي، عضو اللجنة العلمية للتلقيح ورئيس الجمعية للعلوم الطبية، “من انتكاسة وبائية بالمغرب، والتي قد تؤدي حسب تعبيره إلى عودة التشديد في الإجراءات الاحترازية ضد فيروس كورونا”.

وشدد عضو اللجنة العلمية للتلقيح ورئيس الجمعية للعلوم الطبية، على أن الحالة الوبائية بالمغرب “جد مقلقة”، خاصة بعد انتشار المتحور الجديد “دلتا”، معتبرا أن هذا الأخير “أكثر انتشارا بنسبة 60 بالمائة من المتحور البريطاني”.

وفي سياق متصل، أفادت وزارة الصحة، يوم أمس السبت، بتسجيل 1566 إصابة جديدة بكورونا المستجد خلال ال24 ساعة الماضية، مقابل حالة 870 شفاء، وتسع وفيات.

أما عدد الأشخاص الذين تلقوا الجرعة الأولى من اللقاح المضاد ل”كوفيد-19″، فبلغ 10 ملايين و356 ألف و845 شخصا، بينما وصل عدد المتلقين للجرعة الثانية إلى 9 ملايين و221 ألف و525 شخصا.

وذكرت الوزارة في النشرة اليومية لنتائج الرصد الوبائي لـ(كوفيد-19)، أن الحصيلة الجديدة للإصابات بالفيروس رفعت العدد الإجمالي لحالات الإصابة المؤكدة بالمملكة إلى 541 ألف و405 حالة منذ الإعلان عن أول حالة في 2 مارس 2020، فيما بلغ مجموع حالات الشفاء التام 523 ألف و998 حالة، بنسبة تعاف تبلغ 96.8 في المائة، بينما ارتفع عدد الوفيات إلى 9360 حالة، بنسبة فتك قدرها 1.7 في المائة.

وتتوزع حالات الإصابة المسجلة خلال الـ24 ساعة الأخيرة عبر جهات المملكة بين الدار البيضاء-سطات (708)، وسوس-ماسة (258)، والرباط-سلا-القنيطرة (218)، ومراكش-آسفي (170)، وطنجة-تطوان-الحسيمة (77)، وفاس-مكناس (36)، والعيون-الساقية الحمراء (22)، ودرعة-تافيلالت (22)، وبني ملال-خنيفرة (15)، والشرق (14)، والداخلة-وادي الذهب (14)، وكلميم-واد نون (12).

أما بخصوص الوفيات، فسجلت أربع حالات بجهة الدار البيضاء-سطات وحالتان بسوس-ماسة، وحالة وفاة واحدة بكل من جهات مراكش-آسفي، وفاس-مكناس، والعيون-الساقية الحمراء.

وبحسب النشرة، فقد أصبح مؤشر الإصابة التراكمي بالمغرب يبلغ 1487.7 إصابة لكل مائة ألف نسمة، بمؤشر إصابة يبلغ 4.3 لكل مائة ألف نسمة خلال الـ24 ساعة الماضية، فيما يصل مجموع الحالات النشطة إلى 8047 حالة.

وبلغ عدد الحالات الخطيرة أو الحرجة الجديدة بأقسام الإنعاش والعناية المركزة المسجلة خلال الـ24 ساعة الأخيرة 41 حالة، ليصل العدد الإجمالي لهذه الحالات إلى 288، منها 12 تحت التنفس الاصطناعي الاختراقي، و139 تحت التنفس الاصطناعي غير الاختراقي.

أما معدل ملء أسرة الإنعاش المخصصة لكوفيد-19 فتصل إلى 9.1 في المائة.

تقرؤون أيضا

عضو اللجنة العلمية للمغاربة: حذاري الوضعية الوبائية جد مقلقة

السمات ذات صلة

مواقيت الصلاة

الفجر الشروق الظهر
العصر المغرب العشاء

حصاد فبراير

أحوال الطقس

رطوبة :-
ريح :-
-°
18°
20°
الأيام القادمة
الإثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة