واشنطن تدين محاولة خطف صحافية إيرانية الأصل

"إلموندو": محمد السادس وراء اقالة وزارة الخارجية الاسبانية

الرئيسية / قصاصات / "إلموندو": محمد السادس وراء اقالة وزارة الخارجية الاسبانية

"إلموندو": محمد السادس وراء اقالة وزارة الخارجية الاسبانية

الملك ووزيري الخارجية الاسبانية
قصاصات
ترجمة فبراير: أبيل التطواني 14 يوليو 2021 - 20:05
A+ / A-

كشفت صحيفة “إلموندو” الإسبانية أن وزير الخارجية الإسباني يعطي أولوية للعلاقات مع “الجار والصديق المغرب”، ضمن جدول أعماله.

وأضافت الصحيفة، في عددها الصادر اليوم، أن الصمت هو أيضًا شكل من أشكال التواصل، وإذا حدث بعد مواجهة صاخبة، فله قيمة أكبر، مشيرة إلى أن صمت الرباط حيال تعيين وزير جديد للخارجية  بحكومة بيدرو سانشيز  له قيمة مضاعفة

وسجلت الصحيفة أن وزارة الخارجية الإسبانية تعتبر هذا الصمت علامة جيدة، اعتبارا لكون الرباط لم تصدر أي بيان رسمي بشأن رحيل أرانشا غونزاليس لايا، حيث كتبت بالحرف: “على الأقل هم هادئون في المغرب”.

وزير الخارجية الاسباني
وزير الخارجية الاسباني

واعتبرت الصحيفة أن عدم رد ناصر بوريطة، وزير الخارجية المغربية على لايا، هو رسالة من القصر الملكي المغربي على أن المصالحة لا يمكن أن تمر عبر وزيرة الخارجية السابقة.

وتضيف جريدة “الموندو” ان الملك محمد السادس لم يقبل بوزيرة الخارجية الاسبانية كمحاورة في خضم الأزمة الدبلوماسية مع إسبانيا، حيث ألغى المغرب الوزيرة السابقة كمحاورة، و لم يرد رئيس الدبلوماسية المغربية، ناصر بوريطة ، على مكالمتها عبر الهاتف، و هذا يعني أنه بالنسبة للملك محمد السادس، المصالحة مع اسبانيا لا يمكن أن تمر عبر وزيرة الخارجية لايا.

وأكدت الصحيفة أن رئيس الحكومة الإسباني بيدرو سانشيز، أظهر روحا عملية هائلة في السعي لإنهاء الأزمة، حتى لو كان ذلك يعني تسليم القطعة المرغوبة إلى المغرب، اي استبدالها بالدبلوماسي والرجل الذي يتمتع بثقته الكاملة، خوسيه مانويل ألباريس.

وتشير مصادر مطلعة إلى أن التضحية بالوزيرة جونزاليس لايا تعني “فقدان الثقة فيها كليا”، رغم ان حلفاء الوزيرة السابقة يعزون هذا التغير فقط إلى السعي نحو حكومة “سياسية” أكثر.

وشددت الصحيفة على أن المسؤول الحكومي الجديد أومأ للرباط،  ضرورة إعطاء الأولوية لإعادة العلاقات مع “جارنا وصديقنا المغرب”، لكن حتى الآن لا يوجد اي بيان رسمي، تضيف الصحيفة.

من جانبها، اقتصرت المصادر الدبلوماسية على الإشارة إلى أن الأمر يتعلق بـ “سياسة داخلية للحكومة”. وفي جميع الحالات اعتبرت اسبانيا القراءة الايجابية علامة ومؤشرا جيدين، لأن الرباط كانت ترد بتصرحات ثقيلة ضد إسبانيا، في الأسابيع الأكثر ضراوة، تزامنا مع الوقت الذي قضاه زعيم جبهة البوليساريو ، إبراهيم غالي ، في مستشفى لوغرونيو.

الملك ووزيري الخارجية الاسبانية
الملك ووزيري الخارجية الاسبانية

وأبرزت الصحيفة أن المغرب رغم انه كان قد اختار بالفعل مزيدًا من الحذر ووضع حدًا للتصريحات المستمرة ضد الحكومة الإسبانية، تشبت بالحفاظ على الموقف ذاته.

وأوردت الصحيفة إن كلا من إسبانيا والمغرب مهتمان بالتفاهم على الرغم من أن قضية الصحراء لا تزال تمثل المشكلة الحقيقية لتدهور العلاقات.

وبدأ وزير الخارجية الاسباني الجديد التغييرات الأولى في فريقه، وذلك باستبدال رئيس ديوان الوزيرة لايا، كاميلو فيلارينو، الذي فقد منصبه مع جوزيب بوريل وألفونسو داستيس، وكان هذا الشحص نفسه هو الذي أمر القوات الجوية بعدم مطالبة زعيم الانفصاليين ابراهيم غالي بجواز سفره عندما هبط في قاعدة سرقسطة، حيث ما زالت المحكمة في هذه المدينة تحقق في ملابسات هذا الاستقبال.

السمات ذات صلة

مواقيت الصلاة

الفجرالشروقالظهر
العصرالمغربالعشاء

أحوال الطقس

رطوبة :-
ريح :-
-
18°
20°
الأيام القادمة
الإثنين23 - 18
الثلاثاء23 - 17
الأربعاء25 - 16
الخميس23 - 17
الجمعة22 - 17