خبير: المغرب فاعل محوري في الأمن العالمي

قصة مغربي في سبتة: أفضل العيش هنا على العيش في المغرب هنا أنا حر !

الرئيسية / نبض المجتمع / قصة مغربي في سبتة: أفضل العيش هنا على العيش في المغرب هنا أنا حر !

قصة مغربي في سبتة: أفضل العيش هنا على العيش في المغرب هنا أنا حر !

قصة المغربي المهدي
نبض المجتمع
ترجمة فبراير: أبيل التطواني 30 يوليو 2021 - 23:46
A+ / A-

في روبرتاج تروي جريدة “الباييس” قصة المهدي، مع ما يكفي من الثوابل لتظهر نصف الحقيقة، وهي تقدم سبتة السليبة وكأنها خلاص لمغاربة ضائعين.. لكنها تعطي في نفس الآن عبر الوصف والحوار فكرة عن مغاربة أغلبهم قاصرون يعيشون أرذل الظروف، أكل من القمامة، النوم في العراء وفي أحسن الأحوال يفترشون علب كارتونية.. إليكم قصة المهدي التي تسائل الدولة المغربية لأنها لم توفر له لقمة عيش وتعليما ومن ثم عملا، لكنها تعري في نفس الآن فظاعة ما يعيشه مهدي وأمثاله في العراء بقلب سبتة المحتلة. إليكم القصة، على لسان البايييس.

.في ليلة صافية مليئة بالنجوم، يحلم المهدي زواقي الذي يبلغ من العمر 27 سنة، بقارب الكايا ووجهة البوصلة، 30 كيلومترًا التي تفصل سبتة عن جبل طارق. ببحر هادئ وشاطئ أندلسي خالي من الدوريات الامنية. إنها محاولة انتحارية على طريق ابتلع أرواح عدة آلاف من الاشخاص في العقود الأخيرة، لكن المهدي عازم على الوصول إلى شبه الجزيرة الابيرية، لأن العودة إلى وطنه الأصلي المغرب، حسبه، ليس خيارًا في الوقت الحالي.

قصة المهدي في سبتة
قصة المهدي في سبتة

إنه ينتظر وفي غضون ذلك، يتأمل مستقبله في الأفق من أعلى تل مع مناظر بانورامية للمدينة المحتلة، حيث وجد ملجئا في كوخ منذ يوم 17 مايو، عندما عبر الحدود مع أكثر من 10000 شخص. وفي الأيام الصافية، يبدو له جبل طارق في البعد جنبًا إلى جنب مع الخط غير الواضح للساحل الإسباني.

المهدي ليس على عجلة من أمره. يقضي اليوم في التخطيط لخطوته التالية: “الكاياك ليس أسوأ طريقة للهجرة الى اوروبا. بحيث إذا تسللت إلى سفينة شحن في الميناء (وهي خطوة يجربها كثيرون)، فقد تسحقك الحاويات. وباستخدام البوصلة يمكننا توجيه أنفسنا نحو البحر”.

قصة هذا الشاب فريدة من نوعها، وفي الوقت نفسه هي جزء من واقع أكبر، حيث يقدر أن أكثر من 3000 شخص بقوا في سبتة بعد الدخول المكثف في مايو، موزعين بين مراكز الاستقبال الاجتماعية والشوارع.

الشاب المغربي لا يستفيد إلا القليل مما تقدمه له المدينة السليبة. من أجل الاغتسال، يذهب الى “دوش” الشاطئ كل يوم. الجبل هو مرحاضه. عادة يتناول الأكل مرة واحدة في اليوم بفضل توزيع الطعام الذي تقوم به منظمة “لونا بلانكا” غير الحكومية في مسجد سيدي مبارك.
يشتغل في اعمال غير مقننة من وقت لآخر. “كل يوم يختلف عن الآخر. فقد تتعرف على شخص ما وقد يساعدك شخص آخر “، يقول وهو جالس على كرسي قابل للطي عند باب الكوخ الذي بناه هو نفسه بالواح الخشب والبطانيات، دون أن يشتكي من وضعه: “نحن لسنا في حال سيئة. هنا نعيش في الشوارع أفضل من مما كنا نعيش في المغرب. نحن هنا أحرار. لا يوجد عمل هناك، لا يوجد مستقبل، لا يوجد شيء. » على حد تعبيره. يعيش بجانبه حوالي ثلاثين رجلاً وشابًا وقاصرًا يرفضون استخدام مرافق الاستقبال المتوفرة خوفًا من الترحيل: “إذا ذهبت إلى المستودعات فسوف يعيدونك إلى المغرب. لا نريد أن ينتهي بنا الأمر محبوسين “.
ويذهب العقل سريعًا إلى التفكير فيما يجب فعله عندما يأتي البرد. “لن نستمر هنا في الشتاء” ، يضيف بكل تأكيد. بفضل شخصيته القوية وتكلمه بطلاقة اللغة الإنجليزية، يعتبر المهدي ناطقا باسم زملائه في المخيم، ويقول مبتسما : “كانت لدي صديقة حميمة إنجليزية”. “الآن هي في لندن. أود أن أذهب لرؤيتها “. لقد ترك المدرسة الثانوية في وقت مبكر، لكنه كوّن نفسه بنفسه. مهتم بالسياسة وله خطاب قوي. يقول إنهم في المخيم العشوائي يعتنون ببعضهم ويحتمون بعضهم ببعض – لقد تعرضوا للهجوم والسرقة عدة مرات. وإذا حصل الواحد على طعام، فقد يأكل الجميع. لكن ملامح وجهه تتغير كلما تحدث عن بلاده: “المغرب يسجن عباقرته” يلخص الشاب حديثه.. إنه يوم احتفال في المخيم العشوائي. الجميع يستعد للعشاء. لقد حصلوا على 20 شريحة دجاج وخبز. يشعلون النار في مشواة، وهذا كل ما لديهم، تبرع بالدجاج أحد الجيران أو تم انتشاله من القمامة. الريح قوي والجمر يطير أسفل التل الجاف. إنها معجزة ألا يندلع حريق غابوي. المهدي يجهز الدجاج الشهي لأن لديه دبلوم في الطبخ وسنوات من الخبرة في المجال. عندما يتحدث المهدي، كل من حوله يلتزم الصمت، على ضوء ألسنة اللهب المنبعثة من الشواية. يبدو وكأن الفحم بدوره توقف عن الضجيج لمجرد سماعه. “لماذا نحن؟ أليس المغرب بلدا غنيا بالمعادن والموارد. نحن نريد أن نعيش بشكل جيد مثل الأوروبيين. فرص عمل، زواج، أطفال، واحلام شتى “. ثم يقوم أحدهم بتشغيل الموسيقى على هاتف محمول، ويبدو الواقع بعيدًا للحظة. جميعهم يرقصون على إيقاع دادي يانكي وجبسي كبنك والراب المغربي. مثلما يحدث في أي فرح، في أي مكان آخر في العالم. يبدأ يوم آخر. المهدي يغسل وجهه بالماء من إبريق. يبتسم. إنه سعيد لأنه التقى في اليوم السابق، في مظاهرة نظمها العشرات من الشباب والقاصرين المغاربة في نفس الوضعية، بالشابة جوانا ميلان، وهي مربية اجتماعية ومتطوعة في جمعية “معكم »، ويمكنها تقديم المساعدة القانونية له للحصول على الوثائق التي تلزمه لدخول إسبانيا من الباب الأمامي ونسيان قوارب الكاياك. أكثر من هذا، لقد حصل على “شغل متواضع في ميدان البناء” وهو الآن ينوي دعوة جميع أصدقائه “لتناول وجبة العشاء، والاحتفال، ومقابلة فتاة”. إنها التاسعة صباحًا وها هو المهدي يقف والبحر في الخلفية من اجل التقاط الصور الأخيرة. ويطالب ” اظهار وجوهنا بشكل واضح”. “دع الجميع يعرف قصتنا.”

السمات ذات صلة

مواقيت الصلاة

الفجرالشروقالظهر
العصرالمغربالعشاء

أحوال الطقس

رطوبة :-
ريح :-
-
18°
20°
الأيام القادمة
الإثنين23 - 18
الثلاثاء23 - 17
الأربعاء25 - 16
الخميس23 - 17
الجمعة22 - 17