الرئيسية / دولي / المرزوقي عن حريق الغابات: استيقظوا عوض التحسر على بوكم الحنين !

المرزوقي عن حريق الغابات: استيقظوا عوض التحسر على بوكم الحنين !

دولي
فبراير.كوم 11 أغسطس 2021 - 21:00
A+ / A-
قال رئيس الجمهورية الأسبق منصف المرزوقي في تدوينة على صفحته الرسمية بالفايسبوك إنه سبق له وأن حذر من المخاطر المتعلقة بمواضيع الماء والبذور والبحر والتصحر والغابات إلا أن الرد كان بمواضيع تافهة تعلقت بـ”القاروص والمناني والكاكوية والحمص والطرطور والخوانجية”.

وعبر المرزوقي على استغرابه الكبير من اللاوعي عند عامة الناس واللامسوؤلية عند أصحاب القرار الذين توالوا بعده من رؤساء الحكومة والبرلمان والجمهورية. موضحا أن تقارير الأمم المتحدة قد أكدت سابقا أن منطقتنا قد تصبح غير قابلة للحياة من هنا لثلاثين سنة .

واضاف المرزوقي “أحيانا عندما أعود كل مرة للموضوع بمناسبة هذه الكارثة أو تلك وآخرها غاباتنا التي تحترق أقول في نفسي ‘ لمن تقرأ في زابورك يا داوود ‘ المشكلة أنني أحب هذا الوطن وأحب شعبه وواجبي أن أواصل الصراخ ولو في الصحراء”.

وفي ما يلي تدوينة المرزوقي كاملة:

صيف 2014 على هامش القمة الامريكية الافريقية التي دعا لها في واشنطن الرئيس أوباما، تقابلت مع ناب رئيسه آنذاك جو بايدن وكان الموضوع الدعم العسكري
لجيشنا لمواجهة موجة الإرهاب.
قال لي أن هناك أربعة مروحيات يمكنهم بعثها لنا مباشرة فقلت له أرجو أن تكون متعددة المهام منها محاربة الحرائق لأن أخشى ما أخشاه ليس الإرهاب وإنما تبخر ما بقي لنا من غابات نتيجة الاحتباس الحراري
لم أكن أقرأ في الفنجان وإنما التقارير العلمية التي كانت ترسم بوضوح المستقبل القاتم الذي يهددنا نتيجة هذا التحول المناخي.
يعلم الله أنني لم ادخر جهدا في الحكم وخارجه لدق جرس الإنذار وللصراخ: الماء، البذور، البحر، التصحر، الغابات….
فكان رجع الصدى القاروص والمناني والكاكوية والحمص والطرطور والخوانجية وآش نعملوا بيها الكتب ويا حسرة وقت المعدنوس الرخيص والأمن والأمان.
تفاقمت الأخطار ورجع الصدى من مشاغل تافهة إلى مشاغل أتفه: تغيير الدستور، والبرلمان، الاستفتاء، الشعب يريد الجماهيرية التونسية، الخ
أحيانا أتساءل هل هذا الكم الهائل من اللاوعي عند عامة الناس والكم الهائل من اللامسوؤلية عند أصحاب القرار الذين توالوا بعدي في قرطاج والقصبة وباردو، راجع إلى جهل لا قرار له؟ ألا يقرأون تقارير الأمم المتحدة وكيف أن منطقتنا قد تصبح غير قابلة للحياة من هنا لثلاثين سنة،
ترى هل عامة الناس ونخبها مثل الأطفال المذعورين أمام خطر داهم فيفضلون إغلاق أعينهم ظنا منهم أن الخطر الذي يتجاهلونه سيتجاهلهم بدوره؟
ربما هناك سبب أدهى وأمر: ذلك الذي يسميه فرويد شهوة الموت La pulsion de mort
أحيانا عندما أعود كل مرة للموضوع بمناسبة هذه الكارثة أو تلك وآخرها غاباتنا التي تحترق أقول في نفسي ” لمن تقرأ في زابورك يا داوود ”
المشكلة أنني أحب هذا الوطن وأحب شعبه وواجبي أن أواصل الصراخ ولو في الصحراء.
المطلوب مرّة أخرى وأكثر من أي وقت مضى برنامج يسمى ”برنامج البقاء الوطني” للخمسين سنة المقبلة في قضايا الماء والبذور والبحر والغابات والطاقة
-يضعه خيرة علماء تونس وجامعاتها المجندة للبحث العلمي في هذه المواضيع.
-يثبت بقوانين ملزمة من البرلمان.
– تسهر كل الحكومات وكل الرؤساء المتتالين على تعهده لأنه برنامج طويل المدى قاطع لأجيال الحكام والمحكومين.
– يدرس من الابتدائي إلى الجامعي
– تعرف به باستمرار وسائل الاعلام المجندة للتنوير لا للتضليل
وكل مؤسسة
كل بلدية
كل مواطنن
منخرطون في البرنامج ومسؤولون عن نجاحه عقابا ومكافأة .
واصلوا الصراخ حول الدستور والاستفتاء و”الخوانجية ” وفساد هذا دون ذاك والتحسر على بوكم الحنين وما هو أحسن نظام انتخابي.
للأسف الذين قد يتقاتلون على جرعة ماء وكسرة خبز في شوارع مدننا وقرانا لن يكونوا أحفادكم وإنما أطفالكم.
يا عقلاء وعاقلات تونس في الاعلام …في السلطة…في الجامعات…في مؤسسات الدولة…. في عالم المال …في الثقافة والفنّ والفكر لا تتركوا شيئا كهذا يحصل. ما زال أمامنا بعض الوقت فلا تضيعوه.
ولا بدّ لليل أن ينجلي
Peut être une image de nature, route et arbre

السمات ذات صلة

مواقيت الصلاة

الفجر الشروق الظهر
العصر المغرب العشاء

حصاد فبراير

أحوال الطقس

رطوبة :-
ريح :-
-°
18°
20°
الأيام القادمة
الإثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة