"الجنس مقابل النقاط" يصل إلى معهد فهد للترجمة بطنجة

الـPPS: بلادنا تشهد صعوبات اقتصادية واجتماعية حقيقية رغم نجاحها في مواجهة الجائحة

الرئيسية / سياسة / الـPPS: بلادنا تشهد صعوبات اقتصادية واجتماعية حقيقية رغم نجاحها في مواجهة الجائحة

الـPPS: بلادنا تشهد صعوبات اقتصادية واجتماعية حقيقية رغم نجاحها في مواجهة الجائحة

سياسة
فبراير.كوم 05 يناير 2022 - 12:20
A+ / A-

اعتبر حزب التقدم والاشتراكية أن جائحة كوفيد-19 أبانت عن انحسارِ التعاون والتضامن الدوليين، وعن فشل “النظام العالمي” في بلورة مقاربات مشتركة ناجعة، كما تأكدت مسؤولية النظام الرأسمالي في تأزم الأوضاع الاجتماعية، وعلى هذا الأساس يعبر الحزب عن إرادته في انبثاق عالَمٍ جديد مبني على حكامة دولية جيدة، وعلى مبادئ العدل والمساواة والتوازن، بما يضمن الاستقرار والنماء لجميع الشعوب.

وجدد حزب “الكتاب”، في بلاغ له، تضامنه مع الشعب الفلسطيني في معركته من أجل نيل كافة حقوقه المشروعة، كما أعرب عن تطلعه نحو أن يتم توظيف العلاقات المغربية الجديدة في تحقيق هذه الغاية، مؤكدا على تضامنه مع كافة الشعوب المكافحَة من أجل الديمقراطية والاستقرار والتقدم، ومن ضمنها الشعب السوداني.

وحسب البلاغ، الذي صدر بعد اجتماع الحزب، أمس الثلاثاء، عبر الحزب عن ارتياحه للمكاسب التي تراكِمها بلادنا على درب الطي النهائي للنزاع المفتعل حول الصحراء المغربية. ويؤكد على ضرورة تمتين جبهتنا الوطنية الداخلية، والمضي قدماً في إنجاز المهام الإصلاحية الكبرى، كما يشجب تصعيدَ ومناورات حكام الجزائر ضد بلادنا، ويعتبر أن ذلك يعاكِس تماماً مصالحَ بلدانِ وشعوبِ المغرب الكبير.

واشاد حزب التقدم والاشتراكية بالنجاح الذي تحققه بلادنا في مواجهتها للجائحة، على الصعيد الاحترازي والاستشفائي والتلقيحي، وعلى مستوى التضامن الاجتماعي. ويسجل، رغم هذه النجاحات، أنّ بلادنا تشهد صعوبات اقتصادية واجتماعية حقيقية، من مظاهرها أنّ فئات وقطاعات عديدة صارت منكوبة.

ووفقا للمصدر ذاته، يتطلع الحزب، بهذا الصدد، إلى بلورةٍ فعلية لخطة قوية من أجل الإنعاش الاقتصادي، يكون للدولة فيها دور استراتيجي، إلى جانب قطاع خصوصي ناجع ومسؤول، وتستهدف رفع الإنتاجية وتوفير مناصب الشغل، وتتضمن دعم المقاولة الصغرى والمتوسطة وسبل إنقاذها، والانفتاح على القطاعات الصاعدة، كالصناعة والرقمنة والاقتصاد التضامني والاقتصاد الأخضر والانتقال الطاقي. مع محاربة كافة أشكال الفساد والريع، إلى جانب مباشرة إصلاحٍ جبائي يحقق الإنصافَ والعدالة والمساواة والنجاعة.

وتابع البلاغ: يرى الحزب ضرورة وضع الإنسان في قلب العملية التنموية، من خلال اتخاذ إجراءات قوية للقضاء على الهشاشة والفقر وإعمال العدالة الاجتماعية وإقرار الإنصاف المجالي والتوزيع العادل لخيرات البلاد. وذلك على أساس الاستثمار العمومي القوي والمُستدام في قطاع التعليم والمدرسة العمومية والبحث العلمي، وفي الصحة والمستشفى العمومي، والنهوض بالإبداع وبالثقافة التي تعيش، بكافة أصنافها، كما المُشتغلين بها، محنةً حقيقية بسبب الجائحة

وأضاف المصدر نفسه، أن حزب نبيل بنعبدالله يجدد دعمه لورش تعميم التغطية الاجتماعية الذي يعد أحد التوجهات الأساسية في نضالات الحزب. ويطالب الحكومة بالحرص على توفير كافة شروط إنجاحه، بما في ذلك حسن حكامته وضمان شموليته وإبداع وسائل ومصادر مبتكرة لتمويله، كما يُجدد نداءه من أجل إطلاق حملة تضامنية جديدة، تساهِم فيها، على وجه الخصوص، الفئات الميسورة، بغرض مساعدة بلادنا في تمويل جزء من مجهود مواجهة تداعيات الجائحة.

وأكد البلاغ أن الحزب يجدد تطلعه نحو التفعيل الأمثل للدستور، وتقوية الفضاء السياسي، وإعادة الاعتبار للعمل الحزبي، بغاية استعادة الثقة والمصداقية. وهو ما يقتضي إحداثَ انفراجٍ حقوقي، وتوسيعَ فضاءِ الحريات الفردية والجماعية، وإجراءَ إصلاحٍ شامل وجريء للقانون الجنائي، وتعزيزَ المساواة، واضطلاع الإعلام العمومي بأدواره من خلال الانفتاح على كل الفاعلين المجتمعيين.

واستنكر الحزب كافة أشكال التحرش والعنف والابتزاز والتمييز التي تتعرض لها النساء في فضاءات مختلفة، ومنها الفضاء الجامعي، مما يستدعي حمايتهن بشكلٍ فعال وناجع.

كما يعتبر حزب “الكتاب”، على أساس هذه المنطلقات، أن الحكومة الحالية مُطالَبَة، اليوم، وهي تتوفر على كافة الوسائل للقيام بمسؤولياتها، بالشروع الفعلي في إنجاز هذه الإصلاحات، والتفاعل إيجاباً مع انتظارات المواطنات والمواطنين.

ويؤكد على أن اختيار حزب التقدم والاشتراكية لموقع المعارضة الوطنية الديموقراطية، المسؤولة والبناءة، يقدرِ ما يعني دعمَ القراراتِ الحكومية كلمَا كانت إيجابية، بقدر ما يعني التصدي، في المقابل، بشكلٍ يقظ وقوي واقتراحي، لكل القرارات السلبية، كما حدث عند رفضنا للتصريح الحكومي ولقانون مالية 2022 الذي جاء مخيبا لانتظارات المواطنين والمقاولات على حد سواء ومفتقداً للإمكانيات المالية الضرورية من أجل تحقيق الإصلاحات المعلَنة.

وحسب البلاغ، يُعرب الحرب، في ما يتعلق بعمله، عن سعيه نحو إنجاح محطة المؤتمر الوطني الحادي عشر في غضون هذه السنة، بأفقه الاستراتيجي الهادف إلى صون هويته ومبادئه وتوجهاته، وإلى تجديد مقارباته وطرق عمله، وإلى توسيع صفوفه وتعزيز مكانته داخل المشهد الوطني. وفي هذا الإطار، يعلن أنه سيتم قريبا إطلاق نقاشٍ داخلي يساهم فيه كافة الأعضاء، بهدف تحضير الأجواء المثلى لالتئام هذا المؤتمر في أحسن الظروف.

مواقيت الصلاة

الفجرالشروقالظهر
العصرالمغربالعشاء

أحوال الطقس

رطوبة :-
ريح :-
-
18°
20°
الأيام القادمة
الإثنين23 - 18
الثلاثاء23 - 17
الأربعاء25 - 16
الخميس23 - 17
الجمعة22 - 17